فيس بوك

وكالة الحدث الاخبارية

وكالة الحدث الاخبارية

 
ضحى سعدون - العراق
 
ثمّن مكتب المرجع الديني الخالصي الثلاثاء، موقف الحكومة العراقية في التصدي للتقسيم، مشدداً على ان يكون التصدي لهذه الفتنة شاملاً وصارماً من الجميع حكومة وشعباً، فيما دعا إلى عقد ميثاق دفاعي مشترك بين الدول المعنية لا سيما تركيا وسوريا وايران، لمقاومة حركات الانفصال المحتملة التي تغذيها الصهيونية كما هو الحال في العراق.
وقال المكتب في بيان له الثلاثاء "اذ نثمن عالياً التطورات الايجابية في موضوع التصدي الفاعل لمؤامرة الانفصال في الشمال" مشدداً على "ان يكون التصدي لهذه الفتنة شاملاً وصارماً من الجميع حكومةً وشعباً في العراق وسائر الاقطار"
وأضاف "فإننا إداءً للواجب الشرعي والوطني، ندعو إلى إعادة قراءة الخطبة ونؤكد على فقرتين مهمتين، ومن المهم جداً لمعالجة الفتنة القائمة والوقاية من مثيلاتها واعارتهما الاهمية القصوى، وهما: "
وتابع "اضافة إلى ما اقدمت عليه إلى الآن الحكومة العراقية مشكورةً في هذا الصدد، نرى ضرورة ان تقوم بجانب ذلك على تقديم طلب رسمي إلى الحكومة الامريكية تحثها على المبادرة لاسترجاع جميع الاموال والاسلحة والمهمات الهائلة التي زودت بها اقليم كردستان الفيدرالي في فترة الحرب على (داعش) لانتفاء الموضوع أولاً، بعد اندحار الارهاب" مؤكداً "وهذا اخطر لأن تلك المهمات تستعمل الآن من قبل الاقليم خلافاً للغرض السابق، وللإضرار بوحدة العراق وتقسيم اراضيه، مما يناقض هدف محاربة الارهاب، بل يصب في تشجيعه على وتبريره"
لافتاً "وامريكا ملزمة وفق اتفاقية الدفاع المشترك ان تدافع عن العراق وكيانه مقابل الاخطار أو على الأقل ان لا تساهم مع العدو للإضرار بالعراق".
وأكد على "ضرورة استثمار القلق العام الناجم من فتنة الانفصال القائمة" داعياً "إلى العمل على اقامة ميثاق دفاعي مشترك بين الدول المعنية لا سيما تركيا وسوريا وايران، لمقاومة حركات الانفصال المحتملة التي تغذيها الصهيونية كما هو الحال في العراق"
وخلص قوله "ومن المأمول ان تكون اجواء الفتنة القائمة وتداعياتها الدولية تعين على اقامة ميثاق كهذا بإذن الله، لينقطع بذلك دابر الذين ظلموا، والحمد لله رب العالمين".

قطر والكويت توقفان تجديد التأشيرات لعمال كوريا الشمالية
بدأ عمال كوريا الشمالية مغادرة قطر والكويت، عقب إيقاف الدولتين الخليجيتين تجديد التأشيرات، لتقطعان بذلك مصدرا للدخل بالعملات الأجنبية لبيونغ يانغ.
وحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطابه أمام الجمعية العامة، الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على تكثيف الضغط على كوريا الشمالية للتخلي عن أسلحتها النووية، مستغلا أول خطاباته في المنظمة الدولية للتعامل مع ما وصفه بـ"أكبر تحد" في العالم.
ويقيم آلاف العمال من كوريا الشمالية في منطقة الخليج، ويعمل أغلبهم في مواقع البناء، كما وتستضيف الكويت البعثة الدبلوماسية الوحيدة لبيونغ يانغ في المنطقة، وقد اتخذت مطلع الأسبوع الجاري خطوات لطرد السفير وتخفيض العلاقات الدبلوماسية.
وقالت قطر، التي تستضيف كأس العالم لكرة القدم عام 2022، إنها "تلتزم تماما بجميع عقوبات الأمم المتحدة، وإنها أوقفت إصدار التأشيرات لمواطني كوريا الشمالية بعد جولة العقوبات السابقة في عام 2015".
وقال المكتب الإعلامي للحكومة القطرية في بيان: "البلاد لم يكن بها أي عمال من كوريا الشمالية يعملون في أي مواقع بناء لكأس العالم"... "بعض الشركات كانت توظف كوريين شماليين قبل 2015".
وذكر المكتب، أن هناك نحو ألف عامل، لكن هذا العدد ينخفض سريعا لأن العقود تنتهي ولأن تجديد التأشيرات لمواطني كوريا الشمالية توقف.

ترامب لتميم: قطر والدول العربية ستحل خلافها بسرعة
أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه يعتقد أن النزاع بين قطر وبعض الدول العربية سيجد طريقه إلى الحل قريبا.
وقال ترامب في نيويورك لدى لقائه الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر: "إننا الآن في وضع نحاول فيه حل مشكلة في الشرق الأوسط.. وأعتقد أننا سنحله، ولدى شعور قوي بأنها ستجد طريقها إلى الحل سريعا جدا".
وكان الشيخ تميم، جدد من الأمم المتحدة، دعوته لحوار غير مشروط مع الدول المقاطعة لبلاده، معتبرا أن زعزعة استقرار دولة ذات سيادة هو "أحد أشكال الإرهاب".
وقال في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، نقلا عن حساب وزارة الخارجية القطرية على "تويتر": "وقف إنتاج الإرهاب والتطرف يتحقق بمعالجة جذوره الاجتماعية والسياسية".
وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت مطلع يونيو/حزيران الماضي، علاقاتها مع قطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية بعد اتهامها بدعم الإرهاب والتقرب من إيران، وهو مانفته الدوحة.

الأربعاء, 20 أيلول/سبتمبر 2017 03:00

الرياض ولندن توقعان اتفاقية للتعاون العسكري

الرياض ولندن توقعان اتفاقية للتعاون العسكري
وقعت المملكة العربية السعودية، اتفاقية تعاون في المجالين العسكري والأمني مع بريطانيا.
و إن بريطانيا والسعودية وقعتا الاتفاقية في إطار تكثيف جهود المملكة للتصدي لإيران في منطقة الخليج وإلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش".
و أن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون ناقش مع ولي العهد  السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي يشغل في نفس الوقت منصب وزير الدفاع ونائب رئيس الوزراء، سبل التعاون العسكري بين البلدين،.
وتقول دول الخليج العربية إن إيران تسعى إلى توسيع نفوذها في الدول العربية بما في ذلك سوريا والعراق واليمن.
وتخوض السعودية وحلفاؤها منذ مارس/آذار 2015، حربا على جماعة الحوثي المدعومة من إيران والذي يسيطرون على مساحات واسعة من اليمن.
وتثير علاقة بريطانيا الوثيقة مع دول الخليج مخاوف منظمات حقوق الإنسان، وانتقدت الضربات الجوية للسعودية التي قتلت مدنيين في حرب اليمن.

ملتقى قصيدة النثر بالبصرة يصالح بين الشعراء والنقاد
على مدى ثلاثة أيام التأمت في مدينة البصرة جنوب العراق فعاليات ملتقى قصيدة النثر الثالث الذي ينظمه اتحاد أدباء البصرة بدعم من شبكة الإعلام العراقي وبالتعاون مع اتحاد الأدباء والكتاب-المركز العام في بغداد، وقد مولته وزارة النفط وشركة نفط الجنوب بمشاركة أكثر من 80 شاعرا بينهم 15 ناقدا عراقيا من مختلف الأجيال ومن مختلف المحافظات العراقية، ومن الذين يشغلهم همّ قصيدة النثر مشروعا كتابيا طموحا وفاعلا في الذائقة الشعرية.
الملتقى الذي شهد إقامة خمس جلسات شعرية على زمن الأيام الثلاثة، كان همّه الرئيس أن يخرج بنتائج إيجابية تخصّ الشعر العراقي وفاعليته، مثلما تخصّ فاعلية قصيدة النثر التي تساءل الكثير من الشعراء والنقاد عن أهمية هذا الملتقى إن كان بإمكانه إعطاء تعريف خاص لهكذا نوع من الكتابة، إن كان أولا شعرا أم إنه نصّ أدبي له إطلاق جنسي محدّد.
وقد تساءل الناقد عبدعلي حسن قبيل انطلاق فعاليات الملتقى وكأنه يرسل رسالة فاعلة هل هناك هوية لقصيدة النثر العراقية المعاصرة؟ وقال أيضا إن تمكن ملتقى قصيدة النثر الثالث من وضع اليد على مكامن محنة قصيدة النثر العراقية وفك الاشتباك الحاصل بين كتابة النثر بهاجس الشعر وكتابة الشعر بهاجس النثر، فإن ذلك يمكن هذه القصيدة من احتلال الموقع المتقدم مع غيرها من الأشكال التعبيرية، وأن تكون ذات تأثير في مجمل المشهد الثقافي العراقي.
الجلسات الخمس كما قال البعض من المشاركين كانت مزدحمة بالقصائد، ومن مختلف الأجيال، وهو ما ميز هذا المهرجان الذي أفضى إلى بروز طاقات شبابية تدرك طريق الشعر، وتعرف ماهية أن يبقى العراق مركزا للتجريب والتجريد في الشعر. ولم يكتف الملتقى بتقديم الشعراء المشاركين لقصائدهم بل وزعت النصوص الشعرية بين 15 ناقدا.
وكما يقول الشاعر علي الأمارة، أحد المشرفين على إقامة الملتقى، إن ذلك كان “بهدف الوقوف على النصوص الشعرية، وإن كانت تحقّق طموح وأهداف وشعار الملتقى، وعلى عاتق النقاد تقع مسؤولية مثل هذا القرار، وهو الأمر الذي أدى إلى اختلاف القراءات النقدية. وهو أمر طبيعي لاختلاف المشارب النقدية، لكنها كانت بكلّ تأكيد مهتمة بقصيدة النثر وتبحث عن إجابة عن السؤال المركزي ‘قصيد النثر العربية إلى أين؟‘ والذي يبدو أن الإجابة عنه بحاجة إلى الكثير من الجهد والعمل والتراكم”.

العراق: انتشار الشرطة في كركوك عقب اشتباكات دامية
كركوك (العراق) - قال سكان إن الشرطة انتشرت في مدينة كركوك بشمال العراق للحيلولة دون تطور اشتباك مميت إلى صراع عرقي قبل استفتاء مقرر على استقلال إقليم كردستان.
وترغب السلطات الكردية في إجراء الاستفتاء في 25 سبتمبر رغم معارضة من الحكومة المركزية في بغداد والسكان غير الأكراد بالإقليم.
وأقامت قوات الأمن الكردية والشرطة نقاط تفتيش في أنحاء المدينة بعد مقتل كردي في اشتباك مع حراس مكتب حزب سياسي تركماني في كركوك.
وقالت مصادر أمنية إن كرديين اثنين آخرين وحارس تركماني أصيبوا أيضا بجروح في الاشتباك الذي اندلع عندما مر أكراد في سيارات أمام مكتب الحزب التركماني احتفالا بالاستفتاء وهم يحملون الأعلام الكردية.
وأضافت المصادر أن القتيل الكردي والمصابين الاثنين كانوا من بين المشاركين في الاحتفال.
وتصاعدت حدة التوتر في المدينة بعد أن أقر مجلسها الإقليمي الذي يقوده الأكراد هذا الشهر إدراجها ضمن استفتاء تنوي حكومة إقليم كردستان بشمال العراق إجراؤه هذا الشهر.
وتقع كركوك خارج الحدود الرسمية لمنطقة كردستان، ويتنازع الأكراد والحكومة المركزية في بغداد على المدينة التي يسكنها عرب وتركمان وأكراد.
وسيطرت قوات البشمركة الكردية على كركوك ومناطق أخرى متنازع عليها عندما انهار الجيش العراقي أمام تنظيم الدولة الإسلامية في 2014 مما حال دون سقوط حقولها النفطية في يد المتشددين.
وهددت الفصائل الشيعية العراقية المدعومة من إيران بطرد البشمركة من كركوك إذا أصر الأكراد على إجراء الاستفتاء.
ولم تبد السلطات الكردية أي دلالة على الإذعان رغم الضغوط الدولية المكثفة والتهديدات الإقليمية بإلغاء التصويت الذي تقول بغداد إنه غير دستوري ومقدمة لتقسيم البلاد.
وتخشى الأمم المتحدة والولايات المتحدة والقوى الغربية أن يصرف الاستفتاء الانتباه عن الحرب ضد تنظيم داعش الذي لا يزال يحتل أجزاء من العراق وسوريا.
وتخشى إيران وتركيا أن يشجع الاستفتاء الأكراد في بلديهما على السعي لإجراء مماثل.

الثلاثاء, 19 أيلول/سبتمبر 2017 23:16

عودة "طاقم المريخ" بعد 8 أشهر من العزلة

 
أنهى 6 علماء عزلة استمرت ثمانية أشهر داخل قبة في ولاية هاواي الأميركية، هدفت لمحاكاة حياة رواد الفضاء الذين يسافرون إلى المريخ.
وكانت رحلة العزلة قد بدأت في الـ 19 من يناير الماضي بالقرب من أكبر البراكين في العالم الذي تشبه جغرافيته سطح الكوكب الأحمر.
وطيلة الرحلة كان العلماء يتناولون طعاما مجففا ومعلبا، لكن بعدما خرجوا إلى الهواء الطلق الأحد حظيوا بفرصة تناول الطعام الطازج والخضراوات والفواكه الإستوائية، وفق ما ذكرت "سكاي نيوز" الاثنين.
وتشكل الطاقم من أربعة رجال وسيدتين، وفي المرات القليلة التي كانوا يخرجون فيها كان ذلك على شكل مجموعات مع ارتداء ملابس رواد الفضاء.
وكان الهدف الأساسي من الدراسة فهم السلوك البشري أثناء مهمات الفضاء الطويلة مثل السفر إلى كوكب المريخ، حيث طلب من العلماء إجراء بعض الأعمال وممارسة ألعاب معينة، لاختبار مستويات الإجهاد والقلق وغيرها من المشاعر الإنسانية.
وجرى إعداد الظروف داخل القبة حتى تصبح تماما مثل الوجود على القمر، مثل جعل الاتصالات تستغرق 20 دقيقة حتى تصل إلى مركز المتابعة في جامعة هاواي، وهي المدة ذاتها  التي تستغرق وصول الرسائل من المريخ إلى الأرض.
وكانت هذه البعثة الخامسة من سلسلة تجارب ينفذها مركز استكشاف الفضاء في هاواي، الذي تلقى تمويلا بقيمة 2.5 مليون دولار من وكالة الفضاء والطيران الأميركية "ناسا".
الثلاثاء, 19 أيلول/سبتمبر 2017 23:12

الديزل يقتل الآلاف في أوروبا

 
يقول باحثون إن ارتفاع معدلات الانبعاثات التي تلوث الهواء من سيارات الديزل، نتج عنه أكثر من 4500 حالة وفاة مبكرة سنويا في أوروبا.
وتأتي الدراسة بعد عامين على الكشف عن "غش" شركة فولكسفاغن في اختبارات الانبعاثات في الولايات المتحدة الأميركية.
وتمثل الجزيئات الصغيرة جدا التي تنبعث بسبب التلوث، خطرا على الصحة البشرية، وتتسبب في 425 ألف حالة وفاة مبكرة سنويا بسبب تلوث الهواء في دول الاتحاد الأوروبي، منها 4560 حالة وفاة بسبب انبعاث الديزل.
وتزداد الخطورة في مناطق تركز السيارات التي تعمل بالديزل، مثل شمال إيطاليا، وفقا لباحثين من المعهد الدولي لتحليل النظم التطبيقية، والمعهد النرويجي للأرصاد الجوية، وجامعة تشالمرز للتكنولوجيا في السويد.