فيس بوك

وكالة الحدث الاخبارية - الاخبار العربية

الاخبار العربية

قطر والكويت توقفان تجديد التأشيرات لعمال كوريا الشمالية
بدأ عمال كوريا الشمالية مغادرة قطر والكويت، عقب إيقاف الدولتين الخليجيتين تجديد التأشيرات، لتقطعان بذلك مصدرا للدخل بالعملات الأجنبية لبيونغ يانغ.
وحث الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في خطابه أمام الجمعية العامة، الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على تكثيف الضغط على كوريا الشمالية للتخلي عن أسلحتها النووية، مستغلا أول خطاباته في المنظمة الدولية للتعامل مع ما وصفه بـ"أكبر تحد" في العالم.
ويقيم آلاف العمال من كوريا الشمالية في منطقة الخليج، ويعمل أغلبهم في مواقع البناء، كما وتستضيف الكويت البعثة الدبلوماسية الوحيدة لبيونغ يانغ في المنطقة، وقد اتخذت مطلع الأسبوع الجاري خطوات لطرد السفير وتخفيض العلاقات الدبلوماسية.
وقالت قطر، التي تستضيف كأس العالم لكرة القدم عام 2022، إنها "تلتزم تماما بجميع عقوبات الأمم المتحدة، وإنها أوقفت إصدار التأشيرات لمواطني كوريا الشمالية بعد جولة العقوبات السابقة في عام 2015".
وقال المكتب الإعلامي للحكومة القطرية في بيان: "البلاد لم يكن بها أي عمال من كوريا الشمالية يعملون في أي مواقع بناء لكأس العالم"... "بعض الشركات كانت توظف كوريين شماليين قبل 2015".
وذكر المكتب، أن هناك نحو ألف عامل، لكن هذا العدد ينخفض سريعا لأن العقود تنتهي ولأن تجديد التأشيرات لمواطني كوريا الشمالية توقف.

ترامب لتميم: قطر والدول العربية ستحل خلافها بسرعة
أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه يعتقد أن النزاع بين قطر وبعض الدول العربية سيجد طريقه إلى الحل قريبا.
وقال ترامب في نيويورك لدى لقائه الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير قطر: "إننا الآن في وضع نحاول فيه حل مشكلة في الشرق الأوسط.. وأعتقد أننا سنحله، ولدى شعور قوي بأنها ستجد طريقها إلى الحل سريعا جدا".
وكان الشيخ تميم، جدد من الأمم المتحدة، دعوته لحوار غير مشروط مع الدول المقاطعة لبلاده، معتبرا أن زعزعة استقرار دولة ذات سيادة هو "أحد أشكال الإرهاب".
وقال في خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة، نقلا عن حساب وزارة الخارجية القطرية على "تويتر": "وقف إنتاج الإرهاب والتطرف يتحقق بمعالجة جذوره الاجتماعية والسياسية".
وكانت السعودية والإمارات والبحرين ومصر قطعت مطلع يونيو/حزيران الماضي، علاقاتها مع قطر وفرضت عليها عقوبات اقتصادية بعد اتهامها بدعم الإرهاب والتقرب من إيران، وهو مانفته الدوحة.

الرياض ولندن توقعان اتفاقية للتعاون العسكري
وقعت المملكة العربية السعودية، اتفاقية تعاون في المجالين العسكري والأمني مع بريطانيا.
و إن بريطانيا والسعودية وقعتا الاتفاقية في إطار تكثيف جهود المملكة للتصدي لإيران في منطقة الخليج وإلحاق الهزيمة بتنظيم "داعش".
و أن وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون ناقش مع ولي العهد  السعودي الأمير محمد بن سلمان الذي يشغل في نفس الوقت منصب وزير الدفاع ونائب رئيس الوزراء، سبل التعاون العسكري بين البلدين،.
وتقول دول الخليج العربية إن إيران تسعى إلى توسيع نفوذها في الدول العربية بما في ذلك سوريا والعراق واليمن.
وتخوض السعودية وحلفاؤها منذ مارس/آذار 2015، حربا على جماعة الحوثي المدعومة من إيران والذي يسيطرون على مساحات واسعة من اليمن.
وتثير علاقة بريطانيا الوثيقة مع دول الخليج مخاوف منظمات حقوق الإنسان، وانتقدت الضربات الجوية للسعودية التي قتلت مدنيين في حرب اليمن.