فيس بوك

وكالة الحدث الاخبارية - الاخبار العربية

الاخبار العربية

أبو الغيط يشارك بالاجتماع الوزارى العربى فى نيويورك
شارك السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، فى الاجتماع التشاورى لوزراء الخارجية العرب بنيويورك والذى عقد بهدف تنسيق مواقف الدول العربية تجاه أهم الموضوعات المطروحة على جدول أعمال الدورة الثانية والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، خاصة فيما يتعلق بالقضايا والملفات العربية ذات الأولوية.
وصرح الوزير المفوض محمود عفيفى، المتحدث الرسمى باسم الأمين العام، بأن الوزراء استمعوا خلال الاجتماع إلى إحاطة من "غسان سلامة"، المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى ليبيا والذى استعرض تقييمه لتطورات الأوضاع فى ليبيا وأخر نتائج الاتصالات التى يجريها مع الأطراف الليبية والإقليمية والدولية فى هذا الصدد، بما فى ذلك تلك التى تهدف إلى تقريب وجهات النظر بين هذه الأطراف وتفعيل اتفاق الصخيرات بهدف التوصل إلى تسوية سياسية مناسبة تكفل استعادة كامل عناصر الأمن والاستقرار فى ليبيا.
وأوضح المتحدث أن الوزراء حرصوا على التعرف من المبعوث الدولى على رؤيته لأفق تسوية الأزمة فى ليبيا، وقد حرص الأمين العام بدوره على الإشارة إلى الأهمية الكبيرة للتواصل القائم حاليا مع المبعوث الأممى فى إطار الآلية الرباعية الخاصة بليبيا والتى تضم كلا من الأمين العام والممثلة الأعلى لشؤون السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبى والمبعوثين الخاصين للاتحاد الأفريقى والأمم المتحدة إلى ليبيا.
أضاف المتحدث أن الاجتماع شهد أيضا نقاشات هامة بين الوزراء حول عدد من القضايا العربية المحورية وعلى رأسها التطورات الخاصة بالقضية الفلسطينية. وقد أكد الأمين العام على أهمية العمل فى هذا الإطار من أجل تفعيل ما صدر مؤخرا عن اجتماع المجلس الوزارى العربى فى ١٢ سبتمبر الجارى بشأن تشكيل لجنتين من الدول فى إطار الجامعة العربية تعنى الأولى بالتحرك من أجل مواجهة الترشيح الإسرائيلى لعضوية مجلس الأمن الدولى للعامين ٢٠١٩ /٢٠٢٠، فى حين تختص الثانية بالبحث فى سبل التعامل مع التغلغل الإسرائيلى فى القارة الأفريقية.
من ناحية أخرى التقى السيد أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، مع "يان كوبيتش" الممثل الخاص لسكرتير عام الأمم المتحدة إلى العراق، وذلك على هامش مشاركته فى اجتماعات الدورة الحالية للجمعية العامة للأمم المتحدة فى نيويورك .
وصرح الوزير المفوض محمود عفيفى، المتحدث الرسمى باسم الأمين العام، بأن اللقاء شهد تناول آخر التطورات فى العراق، حيث عرض "كوبيتش" لأهم نتائج الاتصالات التى أجراها فى هذا الصدد على مدار الفترة الأخيرة، خاصة مع الأطراف العراقية، فى إطار السعى لتدعيم أمن واستقرار العراق والوقوف أمام التهديدات والتحديات التى يواجهها الشعب العراقى، خاصة خطر الإرهاب الذى يجسده تنظيم داعش، وتعزيز الجهود الرامية لدعم مؤسسات الدولة العراقية، إضافة إلى ما أجراه من اتصالات بشأن الاستفتاء فى إقليم كردستان فى ٢٥ سبتمبر الجارى.

تونس تحدد 25 مارس المقبل موعدا جديدا للانتخابات البلدية
حددت الهيئة العليا المستقلة للانتخابات فى تونس يوم 25 مارس القادم موعدا جديدا، لإجراء الانتخابات البلدية، بدلا من الموعد الذى كان محددا فى 17 ديسمبر المقبل.
وقال رئيس الهيئة بالإنابة أنور بن حسن – خلال اجتماع نظمته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات اليوم بحضور ممثلين عن الأحزاب ومختلف الأطراف المعنية - إن الهيئة حملت جميع الأطراف السياسية مسؤولية تعطل مسار الانتخابات، معتبرا أن استقالة رئيس الهيئة "شفيق صرصار" وعضوين آخرين قبل أشهر من الانتخابات البلدية مثل "إرباكا للمسار الانتقالى".
وكان الرئيس التونسى الباجى قائد السبسى أكد أنه لن يوقع على الأمر الرئاسى المتعلق بدعوة الناخبين إلى المشاركة فى الانتخابات البلدية –التى يجب الدعوة لها قبل ثلاثة أشهر من موعدها- قبل أن يتم سد الشواغر فى تشكيل الهيئة العليا المستقلة للانتخابات لاسيما فى منصب الرئيس.

السراج يشارك مراسم التوقيع على إعلان إصلاح الأمم المتحدة
شارك رئيس المجلس الرئاسى لحكومة الوفاق الوطنى الليبية فائز السراج، اليوم الاثنين، فى مراسم التوقيع على إعلان إصلاح الأمم المتحدة بقاعة المجلس الاقتصادى والاجتماعى بمدينة نيويورك .
وذكر ان هذا الحدث الهام يأتى عشية الانطلاق الرسمى لأعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، الذى حضره الرئيس الأميركى دونالد ترامب، حيث وقع قادة وممثلون لحوالى 120 دولة من القارات الخمس وثيقة سياسية لإدخال إصلاحات على المنظمة الدولية.
وتتضمن الوثيقة عشرة بنود من تعهدات وتأكيدات ترمى جميعها لدعم مسيرة الإصلاحات التى بدأها الأمين العام للمنظمة الدولية أنطونيو غوتيريش، وتهدف طبقًا للبند الثانى منها إلى جعل المنظمة الدولية «أكثر فعالية وكفاءة».
أما البند السادس من هذه الوثيقة فينص على وجوب الحد من الازدواجية والتكرار فى مختلف هيئات الأمم المتحدة، كما تنص الوثيقة، غير الملزمة، فى بندها التاسع على وجوب أن يجرى الأمين العام للأمم المتحدة «تغييرات ملموسة» فى منظومة العمل الأممية لتحسين أدائها فى ميادين العمل الإنسانى والإنمائى والسلام.