فيس بوك

وكالة الحدث الاخبارية - الاخبار العربية

الاخبار العربية

وزير الخارجية السعودي يعلق على استفتاء كوردستان
رأى وزير الخارجية السعودي عادل الجبير ان الاستفتاء المزمع اجراؤه يوم 25 من شهر أيلول الجاري "سيكون له أثر سلبي على العراق والمنطقة".
يأتي في وقت اكد فيه رئيس إقليم كوردستان مسعود بارزاني في وقت سابق وامام عشرات الالاف في مدينة أربيل ان الاستفتاء سيجري بموعده ولا تراجع عنه رغم الضغوط الخارجية التي تمارس عليه للعدول عن هذا القرار.

    
"طعناً بالسكاكين".. مقتل معارضة سورية وابنتها باسطنبول
لقيت المعارضة والكاتبة السورية، عروبة بركات، حتفها مع ابنتها الإعلامية، حلا بركات، في مدينة اسطنبول التركية. وعثرت الشرطة التركية على جثتيهما في شقتهما بمنطقة اسكودار في اسطنبول الآسيوية.
ولم يصدر بعد أي تصريح رسمي حول تفاصيل الحادث عن الشرطة.
ونعى العديد من الناشطين السوريين عروبة وابنتها. وأعلنت أختها شذى بركات على صفحتها على الفيسبوك مقتلها، كاتبة: "اغتالت يد الظلم والطغيان أختي الدكتورة عروبة بركات وابنتها حلا بركات في شقتهما في اسطنبول.
وأضافت تحت عبارة "طعناً بالسكاكين": كانت طوال أربعين عاماً تكتب المانشيت في الصفحة الأولى. وتلاحق المجرمين وتفضحهم، واليوم اسمها واسم حلا في مانشيت الصفحة الأولى".

مخاوف من فقدان 100 مهاجر جراء غرق قارب قبالة ليبيا
أعلنت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، أن أكثر من مئة شخص يُفترض أنهم فقدوا في البحر، بعدما غرق قاربهم الصغير قبالة ساحل ليبيا.
و قالت المتحدثة باسم المفوضية في روما كارلوتا سامي، التي نشرت نبأ الحادث إنها لا تملك معلومات إضافية.
وأضافت أنه "إذا ما تأكد الحادث فسيكون أول حادث كبير لتحطم قارب في مسار البحر المتوسط المركزي منذ عدة أسابيع".
وفي وقت سابق، نقل عن المتحدث باسم البحرية الليبية، أيوب قاسم، أن خفر السواحل الليبي تلقى نداء استغاثة ولم يتمكن من إنقاذ إلا عدد قليل فقط من الأشخاص.
وتقول التقارير إن القارب المحطم كان قد انطلق من مدينة زوارة الساحلية في شرق ليبيا ، والمعروفة بأنها مركز تهريب المهاجرين، وقال ناجون لرجال إنقاذ إن "أكثر من 120 شخصا" كانوا على متن القارب.
وأعلن مسؤول في البحرية الليبية أن خفر السواحل الليبيين أنقذوا في أسبوع واحد أكثر من 3000 مهاجر خلال 12 عملية قبالة السواحل الغربية للبلاد. يذكر أن هذا أكبر عدد تُعلنه السلطات الليبية منذ منتصف يوليو/تموز، الأمر الذي يدل على أن طريق الهجرة بين ليبيا وإيطاليا، البلد الأوروبي الأقرب منها، لم يغلق بالكامل.