فيس بوك

وكالة الحدث الاخبارية - الاخبار الدولية

الاخبار الدولية

ترامب: أساس النظام العالمى يجب ان يكون دول "مستقلة" و"قوية"
اعتبر الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب أن اساس النظام العالمى يجب ان يكون دول "مستقلة" و"قوية" عوضا عن تحالفات متعددة الاطراف، وذلك فى خطاب القاه الثلاثاء امام الجمعية العامة للأمم المتحدة التى يخيم عليها هذا العام التهديد النووى الكورى الشمالية ومصير الاتفاق النووى مع ايران.
وفى اول خطاب له امام المنظمة الدولية قال ترامب "طالما انا فى هذا المنصب فسادافع عن مصالح أمريكا وأضعها قبل اى مصلحة اخرى، ولكن مع وفائنا بالتزاماتنا ازاء دول اخرى ندرك انه من مصلحة الجميع السعى الى مستقبل تكون فيه كل الدول ذات سيادة ومزدهرة وآمنة".
وأضاف "أمريكا تقوم بأكثر من مجرد الكلام عن القيم المنصوص عليها فى ميثاق الامم المتحدة. لقد دفع مواطنونا الثمن الأغلى للدفاع عن حريتنا وحرية دول كثيرة ممثلة فى هذه القاعة العظيمة"

الصين تعلن الانفتاح على الجهود لحل القضية الكورية
أكدت الصين اليوم الثلاثاء، أنها منفتحة على كافة الجهود التى يمكن أن تساعد على حل القضية النووية لشبه الجزيرة الكورية سلميا عبر الوسائل السياسية والدبلوماسية.
صرح بذلك المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ، معربا عن اعتقاده بأن المحادثات السداسية، التى تم تعليقها فى عام 2009، مازال بالامكان استخدامها كمنصة فعالة لمعالجة القضية.
وقال فى تصريح رسمى أن البيان المشترك، الذى كان تم التوصل اليه فى التاسع عشر من شهر سبتمبر عام 2005 فى إطار المحادثات السداسية، والذى حمل وقتها وللمرة الأولى تعهدا من بيونج يانج بالتخلى عن جميع أسلحتها وبرامجها النووية فضلا عن تعهد من الولايات المتحدة بعدم الاعتداء على كوريا الشمالية أو محاولة غزوها، كان ومايزال أهم تقدم تم تحقيقه فى معالجة القضية النووية لشبه الجزيرة الكورية من خلال المفاوضات.
وأضاف أنه يتعين على الأطراف المعنية أن تتعلم من خبرات الماضى التى ساهمت فى التوصل الى ذلك البيان الذى ظهر فيه بوضوح أن الأمن هو جوهر القضية النووية لشبه الجزيرة الكورية وأن مفتاح حل القضية يكمن فى يد كل من الولايات المتحدة وكوريا الشمالية وفى احتواء مخاوف كافة الأطراف بطريقة متوازنة.
وأعرب المتحدث عن اعتقاده بأنه يمكن ايجاد مخرج للازمة الكورية اذا ما استطاعت الاطراف المعنية العودة الى هذا التوافق، والالتزام بروح البيان المشترك، والبحث عن سبل لمعالجة المخاوف المنطقية للأطراف المعنية.
جدير بالذكر أن القضية النووية الكورية كانت محل نقاش خلال المحادثة الهاتفية التى تمت أمس بين الرئيس الصينى شى جين بينغ ونظيره الامريكى دونالد ترامب والتى تعتبر الاولى بين القيادتين منذ قيام كوريا الشمالية بإجراء تجربتها النووية الأخيرة بإطلاق صاروخ باليستى متوسط المدى فى وقت مبكر من يوم الجمعة الماضية والذى سقط على بعد 2000 كم من جزيرة هوكايدو اليابانية.

موسكو تعانى "الإرهاب الهاتفى" وتجلى 20 ألفا بسبب التهديدات بوجود قنابل
أعلن مصدر روسى، أنه تم إجلاء أكثر من 20 ألف شخص، اليوم الثلاثاء، من نحو 30 مبنى فى موسكو وثلاث مناطق روسية أخرى، بسبب بلاغات عن وجود قنابل.
وقال المصدر،"كان هناك 27 بلاغا عن وجود قنبلة، وحذر مبلغون مجهولون من وجود تهديدات بالقنابل فى 10 مبان إدارية و14 مولا تجاريا وفندقين ومدرسة"، لافتا إلى أن جميع المناطق المذكورة تم تمشيطها من قبل رجال الأمن برفقة الكلاب المدربة.
وأضاف أن "بعض المكالمات أثبتت أنها مجرد بلاغ كاذب ولا يزال البعض الآخر قيد الدراسة"، لافتا إلى أن الشرطة تبذل جهودا حثيثة لتحديد هوية المتصلين.
وشهدت روسيا فى الأيام الأخيرة وابلا من البلاغات الهاتفية الكاذبة عن تفخيخ مبان أو أماكن عامة فى هذه المنطقة أو تلك، وبدأت موجة البلاغات بوجود قنابل فى بعض المدن الروسية فى 11 سبتمبر الجارى.
وبلغت ذروة هذه البلاغات فى 13 سبتمبر عندما حذر متصلون مجهولون من وقوع انفجارات محتملة فى 100 منشأة، معظمها مدارس ومحطات للسكك الحديدية والمطارات والمراكز التجارية فى موسكو فقط.
وكان قصر الرئاسة الروسى (الكرملين) قد انتقد فى وقت سابق سيل التهديدات والبلاغات الكاذبة بوقوع عدة تفجيرات فى مختلف المدن الروسية، ووصفها بأنها "إرهاب هاتفى".