فيس بوك

الأربعاء, 13 أيلول/سبتمبر 2017 04:48

استفتاء كردستان يهدّد بإشعال حرب إقليمية في العراق

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

استفتاء كردستان يهدّد بإشعال حرب إقليمية في العراق
بغداد- حذرت مصادر عراقية من صدام محتمل بين الفرقاء العراقيين على خلفية رفض البرلمان استفتاء الاستقلال، الذي يريد إقليم كردستان إجراءه في الـ25 من الشهر الجاري، لافتة إلى أن الخلاف في ظاهره سياسي، لكنه من السهل أن يأخذ طابعا عرقيا وطائفيا، ويمكن أن يدفع إلى تورط دول إقليمية فيه خاصة تركيا وإيران.
وصوت مجلس النواب العراقي،على رفض استفتاء كردستان، في جلسة شهدت انسحاب الكتلة الكردية.
وعلى نحو مفاجئ، تحولت حملة لجمع تواقيع النواب، قادتها، النائبة حنان الفتلاوي، عن ائتلاف دولة القانون، بزعامة نوري المالكي، تستهدف استصدار قرار نيابي ضد الاستفتاء الكردي، إلى كرة ثلج، حشدت خلفها نحو 80 برلمانيا. وفي أقل من ساعتين كان نص القرار جاهزا على طاولة هيئة رئاسة البرلمان، التي عرضته على التصويت، لينال دعم 173 نائبا، من أصل 204، حضروا الجلسة.
وانسحب الأعضاء الأكراد من الجلسة قبل التصويت وأصدروا بيانات بعد ذلك ترفض قرار البرلمان.
وقال هوشيار زيباري، وزير الخارجية العراقي السابق والمستشار الحالي لمسعود البارزاني رئيس إقليم كردستان العراق إن قرار البرلمان العراقي ليس ملزما لنا، وإن برلمان الإقليم سيرد قطعا على القرار عندما يجتمع الخميس.
ورفض القرار إجراء الاستفتاء الكردي، ملزما رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، باتخاذ الإجراءات اللازمة للحفاظ على وحدة العراق.
واعتبرت حركة التغيير الكردية، أن إلزام البرلمان للعبادي باتخاذ ما يلزم لحفظ وحدة العراق، إشارة تتضمن تهديدا صريحا لأمن الإقليم.
وتقول أشواق الجاف، النائبة عن التحالف الكردستاني، إن موقف البرلمان العراقي، يتعارض والدستور العراقي، الذي يكفل حق تقرير المصير.
وذكرت مصادر سياسية أن قوات البيشمركة التابعة للحزب الديمقراطي الكردستاني، بزعامة مسعود البارزاني، عززت قطعاتها المنتشرة في كركوك الغنية بالنفط، بقوة كبيرة من الدروع.
وكان البارزاني وصل إلى كركوك،بشكل مفاجئ، ليشهد استقبالا عسكريا شارك فيه نحو ثلاثة آلاف مقاتل كردي. وبدا البارزاني متمسكا بموعد الاستفتاء غير عابئ بموقف البرلمان حين قال “لا أحد يحدد مصير أهل كركوك غير أهلها، كما أننا لن نسمح لأحد أن يمنع أهل كركوك من تقرير مصيرهم، ولن نسمع للتهديدات الصبيانية لإشعال الحرب ولا نهتم بها، ومن يحاول تنفيذ تهديده فسنمارس حق الدفاع عن النفس″.


قراءة 47 مرات