فيس بوك

وكالة الحدث الاخبارية - ثقافة وفن
ثقافة وفن

ثقافة وفن (706)

لندن

 

كان ياما كان في حلم" مسرحية عراقية مستمدة من حوارية السيد والعبد من تمثيل روناك خليل شوقي و سلوى الجراح و من اخراج روناك شوقي ..

قدمت المسرحية اليوم في ذكرى رحيل الفنان خليل شوقي ، وهي ذكرى أكبرت فيها عائلته الرائعة التي لم يستحضروا ذكرى والدهم فيها فقط بل في استذكار قائمة من الفنانيين الخالدين في ذاكرة المسرح العراقي ..

أبتدأت الأمسية بأستذكار العائلة ثم فلم وثائقي قصير عن الفنان الراحل و تذكير بجملة من أعماله ، ثم العرض المسرحي .. 

يقال يكفي (ممثل+ مكان) ليتكون لدينا عرض مسرحي بكل المقاييس،اليوم اثبت الفنان العراقي مصداقية هذه المعادلة .

الممثل ... هو الركيزة الأساسية للعرض المسرحي وهو ناقل للأفكار وموصل للمشاعر ويستطيع نقل العرض من الفشل إلى النجاح أو العكس .. اليوم مع روناك شوقي و سلوى الجراح شاهدنا براعة تمثيلية هائلة خاصة عندما أبدعا وبطريقة غير عادية في تأدية دورا عاديا وليس معقدا.

التمثيل...هو القدرة على إيجاد تيار شعوري داخلي من الانفعالات والمشاعر ثم عكس هذا التيار من خلال أدوات التعبير لدى الممثل وهي الصوت والوجه والجسد..و يسعى لأن يكون واقعي الأداء بلا مبالغة أو برود، صادق الأداء بالكلمة والحركة و الانفعال، فالصدق وحده الذي يخلق تجاوبا لد ى المتفرج.و روناك و سلوى أجادا استخدام هذه الادوات بصورة مذهلة ..

العرض المسرحي اليوم على أحد مسارح لندن كان ثريا في المضمون و الأداء و ناجحا ليجعلنا نتفائل بأن المسرح العراقي لم يمت كليا و لم تطغي تفاهات الغجر و مسارحهم على المسرح الجاد الذي يقدم فنا راقيا ..

 

هند صبري تفوز بجائزة فاتن حمامة للتميّز
منح مهرجان القاهرة السينمائي الدولي جائزة فاتن حمامة للتميز في الدورة التاسعة والثلاثين للممثلة التونسية هند صبري. وقال المركز الإعلامي للمهرجان إن هند ستتسلم الجائزة في حفل افتتاح الدورة الجديدة هذا العام في الحادي والعشرين من نوفمبر.

 

 

 

 

 

سراب/12

احمد الصالحي

 

ها قد بانت غيوم الشمس والفئران تمخضت عنها الجبال ,

الثلج أمسى خليل النار والشوك ضاحكٍ بصحبة الايادي ,

لقد سُحقت الازهار فداءٍ لعطر النفايات ,

والدم امسى كالماء بلا لونٍ ,

والماء صار كأنتم تسقون الجمع بلا تميزٍ بين الصحب والاعادي,

ماذا جرى لكم حتى أصبحتم عاقرين رغم ضجيج اطفالكم ,

 تعاكست أفعالكم بالتضاد حتى تشابه كركم مع الفرار ,

 تلونت وجوهكم كأسوداد البياض وبياض السوادي ,

 تُجاهرون بصمتٍ والصمت أكثرُ نعيقًا من اصوات الحمير , 

أنتعلت عقولكم أحذيةٍ قديمةٍ لايُرجى منها أن تقيكم بقايا أثامكم , 

فتسير عقولكم غيرُ مكترثةً على أي فكرة تمشون عليها, 

ماذا جرى لعيونكم لترى السراب حقيقةٍ والحقيقة اكثرُ وهمًا من السرابِ , 

غرتكم اللأمغريات فأبحرتم في سفنٍ مُشرعةٍ بالاحقادي.

صعدتم على اكتاف الفقراء فما اكتفيتكم حتى شرعت سفنكم تسري بدماء الشهداء .

 

هذه الكلمات موجهة لكل من , ليس هناك تحديد فجميعكم سكاكين تنهش جسد بلدي الميت ,

بالله عليكم ألم يصبكم الارهاق من حمل هذه السكاكين.....

قدمت شركة رمسيس الحديثة على مدار اربعة ايام العرض المسرحي النسائي الكوميدي "حريم السطانة" على خشبة مسرح فندق تيوليب إن بالمركز الرياضي الاوليمبي.

المسرحية بطولة : سميرة صدقي ، مروى اللبنانية ، عفاف شعيب ، راندا سمير ، اسماء الباجوري ، ندى بهجت ، هند فتحي ، ضحى العوني ، سمر ناجي ، ديكور/ دكتور احمد عبد العزيز ، ألحان وتوزيع/ الموسيقار احمد رمضان ، تصميم استعراضات/ ميدو فتح الباب ، مخرج منفذ/ باسم بهيج ، من انتاج شركة رمسيس الحديثة ، منتج منفذ/ محروس المصري  ، تأليف الكاتبة/ هالة فهمي ، اخراج مسرحي/ حسام الدين صلاح واخرجها للتلفزيون المخرج/ عصام شعبان

تدور القصة حول سميرة صدقي التي تجسد شخصية " السلطانة حسنة " صاحبة مكتب لحل المشاكل الزوجية والتي انشأته بعد اعتزالها الرقص بصحبة مروى والتي تجسد شخصية "دلال" والتي اصبحت سكرتيرة بعدما كانت لبيسة لها في الماضي وتحلم بأن تصبح في يوم من الايام مثل السلطانة ، ومن خلال مواقف كوميدية تجري الاحداث من خلال عدة شخصيات فالنجمة عفاف شعيب تجسد شخصية "قدرية" وهي زوجة قوية الشخصية تحاول الحفاظ على بيتها بعد شعورها بخيانة زوجها لها ، اما الاعلامية راندا سمير تخوض تجربة التمثيل لاول مرة من خلال شخصية "مرام" وهي دكتورة أمراض نفسية وصديقة قدرية وتحاول خطف زوجها

بالاضافة الى اسماء الباجوري والتي تجسد شخصية "نهال" وهي صحفية في جريدة صفراء تحاول ابتزاز حسنة ، اما ندي بهجت فتجسد شخصية "داليا فؤاد" وهي فتاة مصابة بمرض سيكوباتي وتكذب طوال الوقت وتتقمص شخصيات متعددة ، وبالنسبة هند فتحي فهي تجسد شخصية "منال" وهي انسة تعاني من رفض اخواتها لحبيبها بسبب وظيفته رغم انها لم تكمل تعليمها ، اما الفنانة التونسية ضحى العوني تقوم بأداء شخصية المذيعة المدافعة عن قضايا المرأة وحقوقها ، واخيرا سمر ناجي والتي تجسد شخصية الزوجة قصيرة القامة ومشاكلها اليومية

يتخلل العرض 3 اغاني : منهم اثنان من غناء مروى وهما بعنوان "اسمعوا مني يارجالة"  و "اداني كلاكس" ، بالاضافة الى اغنية نهاية العرض بعنوان "ليه الرجالة" وهي اداء جماعي من كل بطلات العرض.

الجدير بالذكر ان المسرحية تم الانتهاء من تصويرها وتجري الان عملية المونتاج ليتم اذاعتها حصريا في عيد الفطر المبارك 26/6/2017 على شاشة قناة المحور الفضائية المصرية

 

 

دبي – جمانة خليفة

 

كُرِّمت مصممة المجوهرات السورية "مها السباعي" في الدورة الأولى لجائزة أوسكار الفاشن والمجوهرات، إنترناشنال فاشن أوورد، في مصر، بعد اختيارها ضمن عدة أسماء لامعة من بلدان العالم العربي.

‎وقالت "السباعي" في تصريحات صحفية: "كان من المفترض أن نعرض المجوهرات على أزياء وتصميمات المصمم المميز هاني البحيري، الذي حلّ كضيف شرف على الحفل، لكن، ولأسباب وترتيبات قانونية، لم نتمكن من إدخال المجوهرات إلى مصر، وعرض المجوهرات على أزيائه، واكتفيت بعرضها عبر روبورتاجات وصور".

‎وأضافت: "كان هناك تكريم للعرض، الأسماء كانت مختارة، أنا وهاني البحيري كنا ضيوف شرف، وهذا التكريم هو الثاني لي في مصر، حيث شاركت سابقا بقطعة دخلت بمزاد لذوي الاحتياجات الخاصة".

‎وعن التغطية التي حظي بها التكريم، أضافت المصممة المشهورة: "تغطية التكريم كانت رائعة جدا، وشكلت لي أرضية خصبة لبداية عمل في مصر التي تحتضن 90 مليون إنسان، وتعادل 3 أو 4 دول عربية، مصر دولة عريقة، وجمالية المجوهرات تبدأ من عهود  الفراعنة، وأي نجاح لا يمر بمصر يبقى منقوصا، التكريم كان رائعا، وشعب مصر تليق به هذه المجالات الفنية".

‎وتابعت "السباعي" حول جولتها في مصر: "لدي في مصر حلقة كبيرة من الأصدقاء، زرت فنانين وإعلاميين وأصدقاء، وقمت بجولة على عدة مراكز للمجوهرات، كي أفهم موضوع المجوهرات في مصر بشكل أوسع، لأن المشاريع التي تنتظرنا في مصر تحتاج لإلمام في هذا الجانب، كما أن مجموعة الياسمينة الدمشقية لاقت قبولا واسعا لدى المصريين، الأمر الذي أسعدني .

كان لي الشرف في زيارة الشاعر الكبير و الكاتب الصديق فاروق جويدة ، الذي طالما كان شعره ملهماً لبعض قطع مجوهراتي من مجموعة رسائل حب التي تتناول كلمات الحب المصاغة بالخط العربي بالذهب و الماس .

التقيت أيضاً خلال زيارتي مجموعة من الصديقات من الوسط الفني ، و تعرفت الى فنانات لطالما تابعتهم بشغف عندما استضافتنا الصديقة الإعلامية الجميلة بوسي شلبي ، منهم الفنانة الكبيرة بوسي و الفنانة نورا و الفنانة هدى رمزي و لبلبة و غيرهم ، و بعض الإعلاميات القديرات مثل السيدة وفاء ماهر .

 

 

 

الإثنين, 15 أيار 2017 15:52

قصة "الـمِجَـنـَّه"

كتبه

طامي صعب الجبوري

 

في يومٍ نيساني مُعتدلْ الطقس خرج أهل قريتي كعادتهم خلف جنازةِ احد ابناء قريتنا ، تسير السيارات بهدوءٍ ورويه برتلٍ طويل تمر من خلف بيت المرحوم الخال عتيج الشاهين الذي قال يوماً كلاماً حكيماً ( سَيَمُر الجميع يوماً ما من خَلفِ داري ) حتى تصل المجنه ( الأسم القروي للمقبره ) تتكامل أرتالٌ بشريه فتجتمع للصلاة على الميت ، ينفضُّ بعدها الناس حاملين الجُثه الى مقرُبةٍ من القبر ، ثُلةٌ من شبابٍ ذوي همةٍ عاليه وبنيه جسمانية قويه يتناوبون على حفر القبر وقد تغيرت ملامح وجوهم لامتزاج عرق وجوههم وجباههم بالغبار المتطاير نتيجة الحفر .

يَهِبَّ الناس زُرافاتٍ ووحدانا والوجوم مُخَيمٌ على الموقف والرهبه تعتري صدور الجميع . القبر ... حتمية كل من يقف ومن لم يقف في هذه المقبره .

 في قريتي تقع المجنه على ربوةٍ تُطل على نهرِ دجله ومنطقة البساتين ( الـحـاوي ) حيث المساحات الخضراء والهواء النقي ، فما بين منظرُ ضِيقَ القبر وتسارع الانفاس في صدور الناظرين اليه ( كأنما تحسب انها هي التي ستوضع فيه ) ومابين منظر النهر وأشجار النخيل والبرتقال والهواء العليل الذي يَهبُ من اتجاههما يَهمس اخي العذب محسن آغا بصوت فيه بعض الشجن ( تدري ابو عمر كل خاشوگة هوا تسوه مليار )* فيبتسم الجميع ابتسامه حَذِره لان الصمت لازال سيد الموقف .

تتعالى الأصوات ونسمع صوت العم خلف الفهد( ابو زياد ) بصوته الجهوري الصافي ( ياالله شباب اخوتي النشامىٰ .. ألهمه ألهمه ) ويُنزَّل المتوفى الى مأواه الابدي ويوضع في اللحد الضيق فيُبنى عليه بالحجر والطين (من أصلِ ماخُلق منه بنو البشر) حتى اذا اكتمل البناء بدأ الشباب بهمتهم المعهوده يَهيلون التراب عليه ، يتصاعد الغبار وتسمع خشخشةَ المعاول والأنفاس اللاهثة وقد اضناها التعب .

( حين يهيلون على قبري التُراب ، أُنثر فوقه فُتات الخُبز ، فتتهافت عليه العصافير ، فأسمع صوتها، حينئذً لا أشعر بأنني وحيد )

يجلسُ بمقربةٍ هناك الاستاذ هيشان المعلم القدير مع العم علي الگعود وهم من شخصيات قريتنا وجميع اهل القريه يعرفون مدى عمق علاقتهم التي تمتد لأكثر من ستة عقود،فهم أصحابُ نُكته وكل واحدٍ منهم يصنع المقالب المُضحكه لصاحبه ، فأهل القريه يحبونهم ويحترمونهم .

يُنادي ثالث إِسألوا لأخوكم التثبيت فإنه الآن يُسأل ، يقولها بعد اكتمال الدفن .

 آما آن لهذا الجسد المُجهد ان يستريح وهو الذي لم تعرف الأرض عدواً للراحةِ مِثْلِه ، فيصطف الناس في صمتٍ مُطبِق حول القبر يهمِسون كلٌ على قدر علمه ومعرفته غايتهم الدعاء للميت بأفضل مايعرفون ومايحفظون من أدعيه .

ينفضَّ الناس من حول القبر وتُسمعُ كلماتٍ للعم علي الگعود ( هسع* راح تنفتح الحاسبات ) فما بين مُبتسمٍ وخائفٍ وجل تأتي كلماته لتصعق الجميع بحتمية النهايه التي لامناص منها .

سيأتي اليوم الذي تُفتح فيه حاسباتُنا وكل اعمالنا مدونةً فيها بصغيرها وكبيرها يومَ تُعرض كُلها لاتخفى على الله منها خافيه .

يعود الناس الى منازلهم ومايلبث الجميع ان ينسى ذلك الموقف المُخيف فيبدأون بحياتهم الروتينيه وتسابقهم للحصول على بعض المكاسب الدنيويه الحقيره الزائله ..

الدُّنْيَا دار الاعمال تتلخص مسيرتك فيها بمحطه نهائيه أسمها ( القبر )

________________

خاشوگه _ ملعقة 

هسع _ الآن 

الشخصيات في القصه حقيقيه وليست افتراضيه .

 

 

 

زياد الشيخلي

 

صدر عن دار النخبة للطباعة والنشر في القاهرة المجموعة الشعرية ( كلمات على جدار الحرية ) للكاتب والاديب مهيب ريشان" وهي من الأدب السياسي الساخر والتي ستكون قريبا متوفرة في مكتبات ( بغداد ، القاهرة ، الرياض ، عمان ، بروكسل ، باريس ولندن ) إضافة إلى منافذ بيع ألكترونية

المجموعةٌ الشعريةٌ من الأدبِ السياسيِّ الساخِرِ وهي باكورة ُسلسلةِ أجزاءٍ سَتَصدرُ تباعاً وخلاصةُ تجربةٍ شخصيةٍ للمؤلفِ من داخلِ زنازينَ أكثرَ من بلدٍ عربي تجسِّدُ المعركةَ الأبديةَ بين القلمِ والبندقيةِ وهي لمَلَمةٌ لِشتاتِ قصائدٍ كُتِبَتْ ما بينَ غُربَةِ المَهجَرِ وظُلمةِ المَحجَرْ ، إتسمتْ بالإقتضابِ و الإختصارِ وإيصالِ الفكرةِ في أقلِّ قدَرٍ مُمكِنٍ مِنَ الكلماتِ لِيتسنىٰ للقارئ فَهمَ المضمونِ والمقصودِ على نحو الإيجازِ من جهةٍ و إمكانيةَ حفظِ النُصوصِ عَن ظَهرِ قلبٍ من جِهةٍ أُخرى .

 

مهيب ريشان مهندس معماري ، شاعر و كاتب

لاجئ سياسي عراقي مقيم في بلجيكا .

مواليد بغداد 1981 .

ماجستير في الهندسة معمارية / الجامعة التكنولوجية / العراق .

طالب دكتوراه في الهندسة المعمارية / جامعة غنت / بلجيكا . 

عضو المنظمة البلجيكية الدولية لحقوق الإنسان و مدير الملف العراقي .

عضو نخبة شعراء العرب .

عضو مؤسسة شعراء الرافدين . 

عضو نقابة المهندسين العراقية .

عضو جمعية المهندسين العرب .

مجاز في قراءة و تدريس أحكام تلاوة القرآن الكريم ( رواية حفص عن عاصم ) و مخارج الحروف و صفاتها .

مدرس مادة التصميم المعماري في كلية الهندسة / جامعة عجمان للعلوم و التكنولوجيا / الإمارات سابقاً .

نشر العديد من القصائد و المقالات و الآراء السياسية في عدد من المجلات و الصحف الورقية و الإلكترونية  .

 

زواج تيم حسن ووفاء الكيلاني يفجر هستيريا تعليقات لبنانية
طغى موضوع زواج تيم حسن ووفاء الكيلاني على كل شيء في البلد وبدا كأنه مفصل تاريخي حاسم في حياة الناس، لدرجة دفعت أحد المعلقين إلى القول إنه “بات هناك تقويم ثالث معتمد بعد التقويمين الميلادي والهجري هو التقويم التيماني”، في لعبة لغوية تجمع بين اسم النجم السوري والأحرف الأخيرة من اسم زوجته.
وتوسعت شبكة الإحالات التي اتخذت من زواج النجم السوري منطلقا لها لتشمل السياسة والاقتصاد والفن.
وعمل البعض على صياغة تعليقات ساخرة تعتمد صيغة الخبر العاجل يعلن أحدها أن مجلس الوزراء قرر عقد جلسة طارئة للتداول في تأثير زواج تيم ووفاء على الصحة العامة للنساء في لبنان، كما أوعز رئيس الحكومة إلى وزير الصحة بمعالجة ضحايا هذه الأزمة على حساب الوزارة.
ودعت بعض التعليقات الفيسبوكية إلى تلمس الأثر الاقتصادي السلبي لهذا الموضوع، محذرة من انكماش سوق الثياب النسائية على أبواب الموسم السياحي بسبب الاكتئاب الذي أصاب الصبايا في لبنان والذي سينعكس حتما على رغبتهن في شراء الثياب الجديدة. ورأت تعليقات أخرى أن الأثر الاقتصادي لهذا الزواج سيكون إيجابيا على الاقتصاد اللبناني وخصوصا في مجال سوق المناديل الورقية التي ستعرف في المرحلة القادمة ارتفاعا حادا في الطلب عليها لاستعمالها في تجفيف دموع الصبايا المفجوعات.
وعمدت صفحة “عديلة” الساخرة إلى تركيب صور للفنانين اللبنانيين والعرب وتضمينها تعليقات على لسانهم على هذا الموضوع.
وتطلب المغنية نجوى كرم في التعليق المركب على صورتها من وفاء الكيلاني أن تكون مطيعة، وأن تهتم بشؤون التدبير المنزلي من طبخ ومسح والجلي.
ويعاود التعليق المركب على صورة النجم راغب علامة اللعب على ظاهرة قربه من أيّ حدث بارز قائلا على لسانه “يا للصدفة كنت في القاهرة على بعد 200 متر من تيم ووفاء عندما كتبوا الكتاب ألف مبروك للعروسين”.
ويلعب التعليق المركب على صورة النجم العراقي كاظم الساهر على موضوع الرومانسية والشاعرية المفرطة التي تطبع صورته حيث يقول فيه “أعطي يدك اليمنى لتيم كي يختبئ فيها وأعطه يدك اليسرى كي يستوطن فيها، قولي له أي عبارة حب حتى تبتدئ الأعياد”. ولا يخرج التعليق المنسوب إلى النجم حسين الجسمي عن السياقات التي تمتاز بها تصريحاته حيث جاء فيه “ما أجمل هذا الثنائي الرائع. أتمنى لهما زواجا سعيدا والعديد من البنين والبنات، واللهم احفظ سوريا ومصر والأمة العربية”.
واعتبرت الصفحة في تعليق ركب على صورة لوفاء الكيلاني أن الرسالة التي تتوجه بها إلى النساء في العالم العربي هي سؤال “هل حاولت الانتحار؟”.
وراج توظيف عناوين وكلمات أغنيات التراث الغنائي من أمّ كلثوم وصولا إلى جورج وسوف في سياق التعبير عن الأحوال العاطفية والنفسية للجماهير المنكوبة التي وجدت نفسها تردد مع أم كلثوم “فات الميعاد وبقينا بعاد بعاد”، و”يا ظالمني”، ومع عبدالحليم حافظ “موعود معاي بالعذاب يا قلبي”، ومع جورج وسوف “إرضى بالنصيب”.
وتكشف هستيريا التعليقات التي أثارها هذا الموضوع وعرفت رواجا كبيرا أن اللبنانيين باتوا في وضع يتحينون فيه الفرص لإطلاق النكات والتعليقات في محاولة للخروج من الجوّ القاتم الذي تغرق فيه البلاد.





سراب/12

خالد الخزرجي

 

عشت سنين ابحث عن ظلي ..عن ماتريد ان تراه عيني ..عن من يسكن قلبي ..عن من سيشغل كل كياني ..عن من سيعيش معي في يومي بل في دقائق وساعات حياتي ..؟

هكذا كنت ابحث عنك ..أحببتك بجنون ....أحببتك كطفل جميل ..كنت اراك ملاك ..يختلف عن كل الخلق ...كنت اراك دائما ضياءا لا ينطفأ ..كنت أبحث عن كلمة اناديك فيها أعبر فيها عن ما اريد ..فكلمة حبيبي لم تعد تعبر عن حبي العميق لك ...كنت وكنت 

أحبك فوق عشق ليلى لحبيبها ...؟؟

لكن ياحبيبي هناك حب يجري في دمي ..تغلب على حبي لك ..بل هو كل الحب ؟؟هو فوق حبي لابي ...بل هو أكبر من حبي لأمي ..أكبر من حبي لاهلي واخوتي ..هو أكبر من حبي لذاتي ..؟؟

أعرف أنك حائر متعصب ..غاضب مني ..تريد أن تعرف من هذا الذي فاق حبي لك وحبك لي ..؟؟

انا وانت نعيش في ظله هو هويتي وكرامتي ..هو شرفي وعفتي ..هو هيبة الرجال وشجاعة الفرسان ..هو كلمة شاعر ..وسجدة عابد ..هو قمة القمم ..فهل تريد أن تعرف عنه المزيد ..هو بلد كلكامش ..ونبو خذ نصر ..هو السياب ..والجواهري ..هو عبد الرزاق عبد الواحد ..هو ناظم الغزالي والقمبنجي ..هو حرف (ض) الذي لا يلفظه الا شعبه ..هو دجلة والفرات ...هو كامل الدباغ ..ومؤيد البدري ..هو عمو بابا ..هو من أنطلقت منه حوافر خيوله لتمرغ أنوف أعدائه ...هو منذ القدم من يحوم حول أسواره الذئاب ..هو من يتربص به الطامعون 

والمستعمرون ..هو عروس اختطفها اللصوص في ليلة عرسها ..هو من اجتمع عليه كل اشرار العالم ...هو بلد السواد ...هو من تشرد شعبه ..ويُقتل أهله شر قتلة ...هو من يقف شعبه على منحر الموت كل يوم ..هو من عاش عزيزا كريما ..وأراد الحاقدون أذلاله ..هو العراق ياحبيبي ...هذا الذي أحببته أكثر منك ...فارحل عني أن كنت تحبني أكثر منه .

 

 

السبت, 13 أيار 2017 23:49

قصة خرافتنا

كتبه

سهل النعمان 

 

قصتنا مثل الحيتان

ماضينا يبتلع الحاضر 

ونغوص ببحر النسيان

نتنفس مثل الأشجار 

ونعيش ببرج الميزان

نكفر في الصبح ونصلي

في الليل مثل الرهبان

نحمل صلبان خطايانا

في القدس ونتلو القرآن

ضعنا في سيناء الطور

وعبدنا عجل الأوثان

نحن يهود في معبدنا

ضيعنا عدل الفرقان 

كل بلاء الكون علينا

ونعربد بين الطوفان

نقتل أو نحرق أنفسنا

أو نُسلخ مثل الخرفان

يا أمة باعت تاريخا

يتغنى فيه الركبان

سرقوا بغداد ومن فيها

ضاعوا في كل الأوطان

باعوا الزوراء وبهجتها 

في سوق بغاء العدوان

باعوا التاريخ وباعونا

في حانات الأمريكان