فيس بوك

وكالة الحدث الاخبارية - ثقافة وفن
ثقافة وفن

ثقافة وفن (709)

السبت, 16 أيلول/سبتمبر 2017 03:30

قدر محتوم

كتبه

نورا جويدة

--------

وكأنك فرض صلاة

ركن للعشق

وكأنك دستورْ

تأتي ..

فتباغت كل حصوني

وعيونك في فلكي تسمو

و تظل تدورْ

تهزمني من أول كلمة

ويصفق كل الجمهورْ

أنا تلك الأنثي المجنونة

تقرأها مثل البللورْ

وتقابل شوقك بطفولة

وبحضنك تسقط 

وتغورْ

وتناشد كل صباحاتك

أن تعشق في أسمي النورْ

يارجلا ..

في رتبة شاعر

كلي في شعركِ مستورْ

اسمح لي أن أبكي وحدي

وأندد ألفا بفراقك

يدفعني قلبي لأثورْ

وحنانك يأخذني مني

لأروح إليك

أفاوض لهفاتي عليك ؟

في حين تعربد بغرورْ

تقصفني بالقسوة تارة

وأموت

فتبدو مقهورْ

أكتبك قصائد مجنونة

لتباغت حزني بسرورْ

و بحبر فؤادي سطرتك

روحا وكيانا من نورْ

وتلمح عني بالطبشورْ

تزروني ريح استسلامك

في حين أريدك ديكتاتورْ

ارحل 

يا أغني فقراء العالم

وأرفع راياتك منصورْ

أو أسكن في صدري لحظة

وستعرف انك في صدري

قدر محفورْ

صلاح فضل: منحنا نصير شمة الدكتوراه بدلا من الماجستير لنكسر البيروقراطية
قال الدكتور صلاح فضل إن اللجنة العلمية المشكلة لبحث رسالة الماجستير المقدمة من الفنان نصير شمة رأت أنه يستحق الحصول على درجة الدكتوراه فى الفن بدلا من الماجستير لتفوقه فى مجاله وتقديرا لبحثه وأعماله على حد سواء.
وأضاف فضل فى تصريح أن منح طلاب الدراسات العليا درجة أكبر من الدرجة التى تقدموا لنيلها عرف جامعى شهير فى غالبية جامعات العالم مثل جامعة مدريد التى عملت بها وجامعة السربون العريقة، وقد رأت اللجنة العلمية المشكلة لبحث رسالة "شمة" إنه يستحق الدكتوراه بدلا من الماجستير لأنه شق طريقا لعلم الأسلوب فى الموسيقى وهو ما يعد سابقة جديدة فى البحث الموسيقى.
وعن أسباب مناقشته لهذه الرسالة برغم عدم تخصصه فى الموسيقى، قال فضل إن بحث شمة عبارة عن تطبيق لمنهج الأسلوبية الذى بشرت به فى العالم العربى وكنت أول من بشر به وأول من اشتغل عليه، وقد استعار شمة هذا المنهج المعمول به فى النقد الأدبى مستخدما كتاباتى فيه مطبقا إياه على الموسيقى، وأكد فضل أن رسالة شمة فى الأساس مسجلة فى جامعة بأمريكا تدعى الجامعة العربية المفتوحة، ومن أعراف هذه الجامعة أن تكون اللجنة العلمية المناقشة لرسائلها مكونة من مشرف أساسى تابع لها بالإضافة إلى خبراء من خارجها، ولا تشترط الجامعة مكانا محددا لمناقشة الرسالة غير ملتزمة بالقيود التى نفرضها على أنفسنا هنا، وقد أطلعنا الجامعة على قرار اللجنة بمنح نصير شمة درجة الدكتوراة بدلا من الماجستير فوافقت.
وذكر الدكتور صلاح فضل واقعة شبيهة بالجامعات المصرية لواقعة منح شمة الدكتوراه بدلا من الماجستير، والتى أثارت العديد من علامات الاستفهام، فقال: حينما تم تحويل كلية دار العلوم من معهد عالى إلى جامعة تابعة لجامعة القاهرة كان الدكتور عبد السلام هارون الذى يعد أشهر محققى التراث غير حاصل على درجة الدكتوراه، وحينما عرف أن الجامعة تشترط الحصول على درجة الدكتوراة للتدريس فيها جاء بعربة نقل محملة بالكتب التى حققها وأودعها عند مجلس الجامعة، وقال لهم امسكوا بأى كتاب فى هذه الكتب التى أفنيت عمرى فيها واعتبروه رسالة دكتوراه، فوافقت إدارة الجامعة على اقتراحه وبالفعل منحته الدرجة، ولذلك أردنا كسر البيروقراطية المميتة التى نتبعها فى مؤسساتنا التعليمية على الأقل فى تقييم الفن والأدب.

انطلاق فعاليات مهرجان فنون البادية الثالث بمطروح
يشهد فرع ثقافة مطروح، انطلاق فعاليات مهرجان فنون البادية الثالث خلال الفترة من 16 إلى 20 سبتمبر الجارى، بقرية الحراوية بمحافظة مطروح، وذلك بالتعاون مع  الإدارة العامة لثقافة القرية التابعة للإدارة المركزية للدراسات والبحوث و الثقافى والإدارة العامة لأطلس المأثورات الشعبية ومؤسسة من أجل مصر للتنمية.
تتضمن الفعاليات ورش الحكى البدوى، ورش فنية "النول وقماش، الخيمة، الفنون التراثية"، فقرة الغناء والعزف البدوى، أمسية شعرية بدوية لشعراء البادية، إلى جانب عرض لسباق الخيول.

رشيد الخيون يفوز بجائزة الملك عبدالعزيز للدراسات التاريخية
الرياض- فاز الباحث والمؤرخ العراقي رشيد الخيون بجائزة الملك عبدالعزيز للكتاب في دورتها الثالثة، وذلك في فرع الكتب المتعلقة بدراسات التاريخ الإسلامي والحضارة الإسلامية، عن كتابه “أثر السود في الحضارة الإسلامية”، ويقدم الكتاب ترجمات للسود المسلمين ويقف على أدوارهم الثقافية والحضارية منذ فترة النبوة وحتى سقوط الخلافة العباسية ببغداد.
يقدم الكتاب الفائز دور السود في تاريخ الإسلام، وقد جاء في بابين، اختص الأول منهما بتاريخ العبودية، كدراسة مقارنة بين الحضارات والبحث في نهاية العبودية في الدول العربية والإسلامية، وكيف كان للعلاقات البريطانية الدبلوماسية أثر في ذلك، بعد قرار إلغاء العبودية في بريطانيا سنة 1833.
يبدأ الخيون كتابه بتحديد مصادر بحثه، والتي تبدأ برسالة الجاحظ، والذي عدّه المؤلف ضمن السود وممن لهم الدور الريادي في الأدب والفكر. ويقدم كتاب الخيون تصوراً شاملاً لثورات السُّود الأربع في تاريخ الإسلام، وأخطرها ثورة الزِّنج بالبصرة (255-270هـ)، وقد توصل الباحث من خلال دراسته للعتق في الإسلام إلى أن إلغاء العبودية جاء تدريجياً متبنياً في هذا ما كتبه عبدالرحمن الكواكبي في نهاية القرن التاسع عشر.
أما الباب الثاني من الكتاب فيطرح فيه المؤلف حياة أعلام السُّود وجهودهم، من بداية الفترة النبوية وحتى سقوط الدولة العباسية (656هـ/ 1258م)، متضمناً حياة وأدوار السود من الفقهاء والصحابة والتابعين والشعراء والحُكام والقادة والمتصوفة والفنانين من المغنين والموسيقيين، وحتى بعض الشخصيات العامة التي ورد ذكرها في المظان التاريخية، من دون أن يغفل دور النساء، كصحابيات ومربيات، ومعهن أولاد الحبشيات. أخيراً يعتبر هذا الكتاب بحق الأول في شمولية بحثه في قضية كبرى كقضية العبودية في الحضارة العربية.

اللون الإماراتي يعيد نادية المنصوري للغناء
دبي – طرحت الفنانة المغربية نادية المنصوري جديدها في عالم الأغنية الخليجية بعنوان “رفجة عرب”، عبر صفحتها الرسمية في موقع اليوتيوب وعبر جميع الإذاعات الخليجية والعربية، وهي من اللون الغنائي الإماراتي، وقد سجلتها في استوديهات أغان بدبي.
وقالت المنصوري “انتظرت طويلا قبل أن أعود بهذا الشكل الموسيقي الإماراتي الخليجي، الذي أعشقه وأعشق أصالته وتقاليده، خاصة وأنني وجدت ضالتي في كلمات الأغنية العاطفية والمختلفة من خلال أشعار الإماراتي علي الخوار”.
وأكدت المطربة المغربية التي تقيم في الإمارات أن أغنية “رفجة عرب” ما هي إلاّ بداية لسلسة من الأغاني، كل واحدة منها تختلف عن الأخرى من ناحية مواضيع الكلمات والألحان الخليجية.
وقد لاقت أغنية رفجة عرب مع طرحها عبر جميع وسائل التواصل الاجتماعي تجاوبا كبيرا بين الجمهور، وبدأ عدد كبير من المستخدمين للمواقع بتداولها ونشرها عبر حساباتهم الشخصية.

مجدى فكرى: "الفراعنة وصلوا" تتناول عظمة المصريين على مر العصور
قال الفنان مجدى فكرى، إن مسرحية "الفراعنة وصلوا"، تتناول عظمة المصريين على مر العصور، وقدرتهم على مواجهة الصعوبات، مهما كلفهم الأمر، لافتًا إلى أن أحداث العرض تدور فى إطار كوميدى اجتماعى، كما أنه يسخر أيضًا بعض التغيرات التى طرأت على الشباب خلال الفترة الأخيرة، وعدم رغبتهم فى تحمل المسئولية.
وأضاف فكرى أن العرض حقق نجاحا كبيرا بمحافظة السويس خلال عرضها أيام عيد الأضحى المنقضى، وتستعد أسرة المسرحية لعرضها مرة أخرى على مسرح نادى التجديف ببور توفيق بمحافظة السويس يومى الخميس والجمعة المقبلين.
مسرحية "الفراعنة وصلوا"، من بطولة مجدى فكرى وانتصار ومحمد شلش ورندا سمير، من تأليف مازن عمر، وإنتاج على العدوى، مخرج منفذ عادل أمين، وإخراج حسام الدين صلاح.
يذكر أن الفنان مجدى فكرى، شارك خلال شهر رمضان الماضى بمسلسل "وضع أمنى"، من بطولة عمرو سعد، للمخرج مجدى أحمد على، كما أنتهى خلال الأسابيع الماضية من تقديم أخر عروض "بيت الفن"، على مسرح البالون، من إنتاج الفرقة الغنائية الاستعراضية برئاسة الفنان صلاح لبيب، بطولة الفنانين مجدى فكرى ومروة ناجى ومحمد قماح وفتحى سعد، بمشاركة كوكبة من فنانى الفرق الفنية بالبيت الفنى للفنون الشعبية والاستعراضية سناء عوض، وسيد عبد الرحمن، ولبنى الشيخ، وسحر عبد الله، ومروة نصير، وخالد جمعة، وإبراهيم غنام، وشادى مكرم، وإناس العربى، وباسم نور، ورشا جميل، وعماد تيسير، وليلى عبد الحميد، ومحمد فايز، وأسيا، ومحمد عباس، وميتو، وأمير درويش، ومحمد جمال، ومحمود الصغير.

السياح العرب في مضيق جبل طارق يتنفسون عبق التاريخ
جبل طارق - لا يمكن للسائح العربي وهو يخطو على تراب جبل طارق أن ينسى خطبة طارق بن زياد المشجعة لجنوده “البحر من ورائكم و العدو من أمامكم فأين المفر” وهو ما يصف المنطقة بكل دقة، فمضيق جبل طارق هو عبارة عن ممرّ ضيق يربط المحيط الأطلسي بالبحر المتوسط، ويفصل أوروبا من جهة إسبانيا عن أفريقيا من المغرب.
ويتدفق الماء في المضيق بشكل قويّ فينتج أنواعا من الأمواج النادرة نتيجة تفاعل قوى المد و الجزر والرياح وتبخر المياه الإقليمية والدولية، فالبحر الذي كان سببا في شحذ همم الجنود العرب أصبحت أمواجه النادرة سببا لفتنة السياح وانجذابهم لجبل طارق.
واسم جبل طارق نسبة إلى القائد العربي طارق بن زياد الذي قاد عملية التوغل الأولى في إيبيريا في العام 711 ميلادي تحت قيادة الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك (668 م-50هـ/715م-96 هـ).
وتمتد منطقة جبل طارق على مساحة 6.5 كيلومترات مربعة وعلى ارتفاع 426 مترا فوق سطح البحر.
وتشكل السياحة المصدر الرئيسي للدخل القومي في جبل طارق، كما يعدّ أكبر ميناء السفن السياحية والشعبية، وبحسب الإحصائيات يبلغ عدد السفن التي تعبر المضيق من العدد الإجمالي للسفن السياحية 70 ألف سفينة.
وتبرمج هذه السفن كل سنة عبورها بالمضيق ضمن رحلات بحرية سياحية، ويشهد مضيق جبل طارق سنويا عبور ما يقرب الـ100 ألف سفينة، تتنوع بين السفن التجارية والسفن السياحية، ما يجعله من بين أكثر المضائق نشاطا في مجال العبور البحري.
وانجذاب الزوار لجبل طارق راجع لكونه منطقة فريدة من نوعها للسياح الفضوليين الذين يحبّون استكشاف المناطق الغريبة فالمكان مليء بالأنفاق السريّة والمتاهات التي تمتد لمساحات طويلة، والكهوف مثل كهف سانت مايكل ومجموعة كهوف جورهــام التي تم إدراجها ضمن قائمة التراث الثقافي العالمي لمنظمة اليونسكو، وقد كان يعيش في هذه الكهوف آخر إنسان بدائي في أوروبا.
ولا يمكن أن ننسى الصخرة المعروفة باسم مونس كالبي كواحدة من أعمدة هرقل والتي مازال يزورها عدد كبير من الناس وخاصة من قبل السياح البريطانيين والمقيمين في الساحل الجنوبي لإسبانيا التي يزورها عدد كبير من السياح، للتمتع برؤيتها.
والصخرة فريدة لكونها تشغل معظم مساحة المنطقة وهي مكونة من كتلة ضخمة من الحجر الجيري وترتفع إلى 426 مترا فوق سطح البحر، ويساهم المناخ المعتدل الذي تتميز به المنطقة في استمتاع زوارها بالشواطئ الخلابة على البحر المتوسط، مثل إيسترن بيتش وكاتالان وساندي باي.
وتحتوي البرامج السياحية في جبل طارق على الغوص لمشاهدة حطام السفن الغارفة والإبحار بالمراكب الشراعية والذهاب في رحلة بحرية لمدة يوم واحد، ومشاهدة الدلافين وزيارة محمية “آبر روك” والتي يعيش بها حوالي 300 من القرود البربرية، وتعتبر هذه القرود هي الوحيدة التي تعيش بحرية في محمية طبيعية في أوروبا.
والطريف في الأمر أن القرود الصغيرة عادة ما تقوم بسرقة النظارات والحقائب والمحافظ والأطعمة من السياح.


نصير شمة يعزف في القاهرة قبل نيل شهادة الماجستير
يقدم الموسيقار العراقي نصير شمة الليلة حفله الموسيقي الجديد في ساقية الصاوي في قلب القاهرة، فيما يستعد لمناقشة رسالته الموسومة "الأسلوبية موسيقيا" لنيل شهادة الماجستير عن جامعة واشنطن العربية الخميس المقبل، في المجلس الأعلى للثقافة في القاهرة.

'اقرأ أكثر، ترى أكثر' مهرجان يحبب العراقيين في المطالعة
بغداد - يجلس ذكور وإناث من كافة الأعمار على العشب على ضفاف نهر دجلة، يقلبون صفحات الروايات العاطفية والمقالات الفلسفية بمناسبة مهرجان للمطالعة.
ويعرف كثيرون في مختلف البلدان العربية منذ عقود المثل القائل “القاهرة تكتب، بيروت تطبع، وبغداد تقرأ”.
ووفقا لما أوضحه مصطفى الكاتب (19 عاما)، أحد المتطوعين في المجموعة المنظمة للمهرجان، فإن الدورة الخامسة من مهرجان “أنا عراقي أنا أقرأ”، هذا العام، تسعى لإعادة إعطاء هذا المثل معناه الكامل من خلال توزيع “15 ألف كتاب جمعت مجانا وتقدم مجانا للجميع”.
وتمتد أياد، قرب الطاولات الكبيرة المغطاة بمفارش حمراء حيث يرتب مصطفى الكتب مع متطوعين آخرين، في كل مرة يتم فيها إخراج أي من الكتب التي تتناول مواضيع شتى بينها الأدب والدين والقانون والجغرافيا والفنون.
وسبق لحسين علي، وهو طالب حقوق (23 عاما)، أن أغنى مكتبته العام الماضي بكتب حصل عليها خلال المهرجان. وأعرب عن “الأمل في أن يستمر هذا النوع من الفعاليات الثقافية، وخصوصا للشباب” الذين يشكون بشكل متكرر من غياب الأماكن الثقافية ومساحات التعبير في العراق.
وأشارت رغد ناصر (22 عاما)، طالبة علوم مالية، إلى أن “عقلنا يشبه الصندوق الذي يجب ملؤه دائما بأشياء جديدة”، لافتة إلى أنها تقرأ “كتبا كثيرة، وخصوصا الروايات”.
وقالت تقى محمد البالغة (22 عاما) إنها تنشد “التغيير”، مضيفة أن إيجاد كتاب بشكل عشوائي بين الكتب الموزعة “أفضل أيضا، كأنها مغامرة جديدة”.
ويتجمع العشرات من الأشخاص قرب لافتة ضخمة حاملين بأياديهم أقلاما لترك رسالة. كتب أحدهم “اقرأ أكثر، ترى أكثر”، إلى جانب رسائل تدعو إلى القراءة لتخطي مصاعب الحياة اليومية.
وجاء منتظر جواد من محافظة الديوانية، الواقعة على بعد مئتي كيلومتر من العاصمة بغداد، من أجل جمع ما تيسر من كتب.



مصممة أزياء عراقية توصل الأناقة البغدادية إلى العالم
سلام الشماع
بغداد – تنهمك مصممة الأزياء العراقية وفاء الشذر بالإعداد لإقامة عرض جديد، مطلع العام المقبل في بغداد وباريس على التوالي، لكنها تشكو من صعوبات في عملها في العراق تقسمها إلى مصاعب فنية، وأخرى اجتماعية، إذ تقول إن المصاعب الفنية تتمثل في عدم وجود أناس أكفاء وموهوبين في مجال عالم الأزياء، حيث من الصعب أن تجد خياطا يعمل بحرفية، في ظل الأوضاع الحالية التي يمر بها العراق.
ونوهت المصممة العراقية إلى أن المصاعب الاجتماعية سببها الوعي المجتمعي خصوصا في ما يتعلق بنظرة بعض الناس إلى المرأة، التي ازدادت سلبية نتيجة لظروف الحرب وحالة الانفلات التي شهدها العراق وكذلك هجرة معظم الطبقة المثقفة إلى خارج العراق.
وتتابع الشذر بالقول إن موضوع عارضات الأزياء يعد من أكبر الصعوبات التي تواجهها في عملها في المجتمع العراقي، وتردف “في بغداد نعاني جدا بسبب الوضع الاجتماعي المغلق، فعند كل عرض تواجهني معاناة جمة في الحصول على عارضات أزياء بمواصفات عالمية وبشق الأنفس. وأحيانا لا أستطيع تجهيز ما بين 15 إلى 20 عارضة تليق بالملابس التي أعرضها".
والتقت الشذر مؤخرا الفنانين إقبال نعيم وفارس طعمة التميمي اللذين دعياها إلى الإشراف على تشريفات عيد السينما العراقية الـ62، فجهزت 8 موديلات من تصاميمها تمثلت بملابس فلكلورية جسدت جميع حضارات العراق، وقد أقيم المهرجان في أغسطس الماضي بقاعة المسرح الوطني في بغداد، ونالت التكريم مع شهادة تقديرية لجهودها في دعم الحركة الثقافية في العراق.
وتتحدث مصممة الأزياء بأسى على دار الأزياء العراقية، التي تعرضت بعد الغزو الأميركي للعراق سنة 2003، إلى السلب والنهب ودخلت في حالة سبات، وزادها إيلاما التقشف الذي تمر به الحكومة مما أثّر سلبا على مسيرة الدار وأوقف أنشطتها بنحو كبير، ولكنها، بالاعتماد على نفسها وبمساعدة مادية ومعنوية من زوجها، رجل الأعمال في عالم الأزياء، استطاعت أن تقيم 12 عرض أزياء داخل العراق وخارجه، اثنين منهما في باريس واثنين آخرين في السويد سنتي 2015 و2016 وعلى نفقتها الخاصة.
وتضيف الشذر “منذ صغري أحببت فن تصميم الديكور المنزلي وعملت في صنع الأكسسوارت وجل الأعمال التي تعتمد على الفن كنت أتقنها وأيضا أحب الخياطة وتصميم الملابس إلى أن ساعدتني والدتي وأدخلتني معهدا للتصميم وتعليم الخياطة تخرجت منه وكنت الأولى في دفعتي ثم بدأت أصمم ملابس لأهلي وصديقاتي وتطورت خبراتي، يوما بعد يوم”.
وتشير “الأزياء التراثية والعراقية تستهويني منذ نعومة أظافري، إذ كنت أذهب في سفرات إلى المواقع الأثرية مثل الزقورة ومدينة سامراء وكنت أتخيلها مرسومة أو مطرزة على فستان حرير أرتديه، وبعد انطلاق عرضي الأول حرصت في عرضي الثاني على أن أركز على الملابس التراثية والفلكلورية حيث صممت الهاشمي البغدادي بأقمشة شبابية وزاهية، ولما كان الهاشمي لا يلبسه إلا كبار السن جعلته في متناول العروس وخريجات الجامعات أكثر من السيدات المسنات".
وقدمت سيدة الأعمال مصممة الأزياء وفاء الشذر عروضا كثيرة، من بينها عرض أزياء في أربيل في مهرجان التآخي والسلام بالتعاون مع دار الثقافة والنشر الكردية، وآخر في نادي العلوية، وثالث في فندق المنصور ميليا بمناسبة أعياد المرأة، وكذلك في فندق المنصور ميليا بالاشتراك مع إحدى منظمات المجتمع المدني.
واشتركت أيضا في معرض بغداد الدولي ضمن معرض التراث الفلكلوري، وفي مهرجان ملتقى بغداد الأول للسياحة والسفر في فندق عشتار شيراتون، ودعـاها مهرجان اللومانتيه في باريس فأقامت عرض أزياء للملابس الفلكلورية والتاريخية والعراقية. وأخيرا أطلقت الوجبة الأولى من خط الأزياء الجديد الخاص "ب" بمطاعم الوجبات السريعة