فيس بوك

وكالة الحدث الاخبارية - ثقافة وفن
ثقافة وفن

ثقافة وفن (706)

بكر الزبيدي

أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوحدة الإعلامية العربية و اللجنة العليا لتقيم جائزة الهيثم للإعلام العربي الدورة التاسعة عن اختيار البرنامج الحواري التفاعلي شباب توك لجائزة التغطيات الإنسانية المتميزة لعام 2017 و الذي يعرض على قناة " دوتشيه فيله " الناطقة باللغة العربية و العديد من القنوات الفضائية و يأتي هذا الإختيار نتيجة الجهود الكبيرة التي يقوم بها هذا البرنامج من أجل طرح قضايا معانات اللاجئين السوريين في المنطقة العربية و العالم و تأتي هذه الجائزة الإنسانية والتي تم الإعلان عنها في شهر رمضان المبارك تماشياً مع توجهات الأمانة العامة لمجلس الوحدة الإعلامية العربية هذا العام و التي خصصت ( ست من جوائزها ) دعماً للمبدعين في مخيمات اللجوء الإنساني و ما يحمله مؤتمرها هذا العام من شعار ( نحو اعلام يحافظ على كرامة الإنسان ) فكان للإنتشار الكبير لبرنامج شباب توك في الوطن العربي و اعطاء مساحة واسعة لمناقشة العديد من القضايا الإنسانية التي تخص اللاجئين حافزاً لأن يكون مرشحاً قوياً لجائزة الهيثم للإعلام العربي دورتها التاسعة يذكر ان جائزة الهيثم للإعلام العربي و التي تحمل شعار الرؤية الملكية .

والتي تتخذ العاشر من أكتوبر من كل عام يوماً يجتمع نجوم الإعلام العربي الفائزين بالجائزة بفئتيها الفضية و الذهبية , هذه الجائزة التي تتخذ من شعارها ( الرؤية الملكية ) منهجاً عالمياً في تقييم و اختيار الفائزين بها الى وصولهم للحفل الكبير الذي يجمع نخبة كبيرة من القامات الإعلامية العربية و رجال الأعمال و الدبلوماسين العرب .

حيث تعتبر جائزة الهيثم للإعلام العربي أول جائزة عربية تصلُ نسختها الذهبية الى قادة الدول العربية من الملوك و الأمراء و الشيوخ و من أبرز الذين حصلوا عليها :- 

- صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين حيث استلم جلالته النسخة الذهبية الأولى من جائزة الهيثم للإعلام العربي في عام 2012.

- حصل صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين على جائزة الهيثم للإعلام العربي عام 2012 .

- حصل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على جائزة الهيثم للإعلام العربي عام 2016 .

- حصلت على جائزة الهيثم للإعلام العربي الشيخة موزا بنت ناصر المسند حرم أمير دولة قطر السابق في عام 2012 . 

- و تم تسليم جائزة الهيثم الى صاحب السمو الملكي الأمير حمزة بن الحسين المعظم في عام 2016 .

- و حصل على جائزة الهيثم للإعلام العربي صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال في عام 2010 .

لذلك حافظت اللجنة العليا للجائزة على مستوى التقيمات و اختيار الفائزين العرب راسمة لنفسها طريقاً ملكياً في حفل جائزتها السنوية ( السجادة الحمراء ) فأصبحت بذلك جائزة الهيثم للإعلام العربي الأولى و الوحيدة في الوطن العربي التي تجمع في تكريمها القادة العرب و كبار الصحفيين و الإعلاميين و المؤسسات الإعلامية .

 

د. سحر أحمد علي الحاره

 

..أخي اخي.أسعد الله حياتك،وشآمك..

    أرجو عفوك. ولكن هل تجيبني

    اليوم على سؤال حيرني !!

    - أخي فقط لاتتجاهل كبعض الناس 

    هذه الأيام، قل وسأجيبك.

    ..أخي أخي أنت ذكرت السؤال الذي

     سأسألك عنه، هناك ملونون كثيرون

     وأخطرهم المتجاهلون فما عندك حولهم؟

    - أخي ذلك المتجاهل السلبي هو أخطر

     من الجاهل. انه يعرف الحقيقة ولكنه 

    يتجاهلها لسبب يصب في مصلحة تخصه!!

    .. اخي أعطني مثالا على متجاهل.

    - نعم إن أحد كبار مسؤولي الغرب

    تجاهل حقائق التاريخ أو ان يحكم 

    بما يقوله التاريخ ولو موثقا وقال أنا أنظر

    فقط إلى الواقع وأحكم بما يناسبه،

    أجابه محاوره الشرقي متهكما..

    اني اعذرك (اولا) لأن هذا الواقع

    المشبوه الذي تتحدث عنه

     فظلمكم هو الذي احدثه،

    و(ثانيا) لأنكم بالحقيقه كهذا

    الواقع السلبي لاجذور لكم وبالتالي

    ليس لكم ارضية لعمق التاريخ !!؟

    .. أخي أخي فهمت،

     فالأشجار تغير اوراقها (أساليبها)،

    ولكنها أبدا لاتغير جذورها

     (فكيف بمن لاجذورله ) !!؟

    .. أخي حياك الله 

     الشآميون وحدهم يكتشفون 

     هذه الكمونات والحقائق..

    وشكرا جزيلا لك وإلى لقاء آخر.

    

أجرى الحوار / حامد المجمعي

 

-شاعر وقاص يرفض ان يضفي ،على اسمه لون من الوان الادب، ..يكتب بقلم اخرس، يحكي على ورق ابيض قصة غربته بصمت يخرس كل من حوله يحتاج ان يصرخ بلغته الا أنها لا يفهمها الاخرين فهو كما يقول المتنبي ..

مَغَاني الشِّعْبِ طِيباً في المَغَاني

بمَنْزِلَةِ الرّبيعِ منَ الزّمَانِ 

وَلَكِنّ الفَتى العَرَبيّ فِيهَا

غَرِيبُ الوَجْهِ وَاليَدِ وَاللّسَانِ

هوايته الرياضة منذ صغره لكنه اتجه يكتب ويكتب ويكتب، عشق لايعرفه الا هو، وشوق لا يكتم لبلده الذي مزقته ثعالب الطائفية والسراق خرج من العراق وهو يحمله بقلبه ليكتبه على جدران من صفيح في ذاكرته التي تحجرت بألم مجتمع لايفهم غير لغة التخندق وراء المتأسلمين..حاول ان يقول لهم أنتم بشر وليس كالحمير من خلال قصته الحمار التي ربما تكون اروع ماكتب وستبقى ..لان فيها من العبر و التوجيه والوصف شيء لايصدق حينما تطبيقه على الواقع المر الذي نعيشه.. نعم انهم الشاعر والقاص مهند الشهرباني الذي كان في ضيافتنا في الحوار الآتي...

- كيف تحب ان نقدمك للقراء وانت الشاعر والقاص والرياضي..؟

- لنترك الرياضة جانبا لانها تاريخ قديم رغم اني ما زلت العب كرة القدم اسبوعيا لانها متعتي الاكبر لكن بعيدا عنها فانا نفسي لا اعرف ان كنت اميل للقصة ام للشعر واعتقد بأن الموضوع هو ما يفرض شكل الكتابة ولهذا انا مهند الشهرباني فقط حتى تقرر الفكرة.

هل لنا بنبذة توجز فيها سيرتك الادبية..؟ 

- هل يكفي ان اقول اني اكتب اكتب واكتب منذ وعيت على سحر الكلمة بعيدا عن كتب مطبوعة ومهرجانات وصحف رغم اني شاركت بكل هذا وعندي مجموعة قصصية (في ظل ليمونة) ومجموعة شعرية (وطن على بعد امرأة) وكلماتي موجوده بكل صحف العراق تقريبا ولكني من ثلاث سنوات اعتذرت عن الكثير من المشاركات بسبب وضعي المؤقت في الغربة.

-انت شاعر وقاص امتاز بكتاباته اللاذعة وانتقاد كل ما حوله ..لمَ؟ 

- أليس من المفروض ان يكون الشاعر والقاص ابن الشارع الذي يتأثر به؟! انا انتقد ولكني ابارك ايضا للخطوات الايجابية ولكن هل هناك ما لا يستحق الانتقاد في وضعنا الحالي؟

 هل في تصورك انك استطعت ان توصل رسالتك الى من تريد في عالم اشبه بالأصم..؟

- مهمتي ان اكتب ولكن التوصيل مهمة ساعي البريد الذي قد يكون مهتما او مهملا.. انا افتخر بمن يتابعني ولو كان على عدد اصابع اليد مع اني اعترف بكسلي . العالم اصمّ لان الزعيق يملأ الاكوان ونحن نبحث عن ثغرة نمر منها لنقول للحروب والظلم والجهل كفى. 

انت الان مغترب في وطن فرض عليك قسرا.. كيف حاولت ان توظف ابداعك في غربتك في توجيه المجتمع..؟

- انا ما زلت على انتظار لبلد استقر فيه وهذا القلق يجعلني اتحاشى المجتمع (المؤقت) الذي انا فيه الان بسبب صعوبة اللغة اولا ولان الذين هنا قلقون اكثر على مستقبلهم ومع هذا فان الوقت يسعفني للكتابة والتواصل مع الاخرين.

- تحول اكثر الكتاب في مجال الثقافة الى نقاد ماذا تسمي هذا التحول هل نضوب الاديب ...ام ماذا..؟ 

- هو ليس نضوبا بقدر ما يكون تجربة غنية تستطيع ان تؤهل الكاتب ليكون ناقداً مع الانتباه اني لم اقل (شاعر) بل (كاتب) لان الشاعر صعب جدا ان يتحول ناقداً لانه يكون مشحونا بطاقة وجدانية تبعده عن المنطق في كثير من الاحيان ولكني اعتب على البعض استسهال النقد وكأنه ليس دراسة اكاديمية قبل ان تكون تذوقاً بمراحل.

- كيف تقرأ حال الثقافة العربية بين اليوم والامس ؟ 

- انها بخير رغم كل شيء ويكفي الكم الهائل من الجوائز والمهرجانات وهذا النشاط المفرح للشباب الذي يحاول ويتعلم ويقدم نتاجا اقل ما يقال عنه انه رائع فما يمر به العالم اجبر هذا الجيل على الوعي وهم يستحقون حمل همّ الثقافة ودعنا لا نحسب حساب الاصوات النشاز رغم كثرتها لانها موجوده دائما حتى في ذروة النهضة الثقافية في كل العصور ولكن مع هذا هناك اشتغال حقيقي للشباب.

كيف وجدت الحياة ..وما امنيتك فيها؟

- بعيدا عن البكائيات فالحياة تستحق ان نجربها بحلوها ومرها ويكفي ان نجد فيها الكثير من البياض مقابل الكثير من السواد فعلى هذا تستند الحياة بوجهيها اما امنيتي مع ان من الصعب حصر الامنيات بامنية واحدة ولكني اتمنى ان يتحقق العدل لتهدأ الشعوب وتستقر وتحيا .

اتجه اكثر المبدعين الى الهجرة من بلدانهم العربية .. هل تشجع الشباب العربي والعراقي على الاغتراب.. ؟

- لا يمكن ان اشجع على شيء يقطع الجذر من تربته ولكني اطلب لهم السلامة وانا متاكد بأن المبدع مقتنع جدا بان سلامته ترتبط بما يكتبه.. ليهاجر او يستقر ويرضى ففي الحالين هو خيار صعب.

ما معاناة مهند الشهرباني ..؟

- على المستوى الشخصي اعتبر فترة الانتظار هنا هي اكبر معاناتي وعلى المستوى الثقافي فهو عجزي عن التواصل مع ادباء بلدي وخاصة الشباب وجها لوجه ومشاركتهم اعراسهم الثقافية.

هل استطاعت الثقافة العربية التأثير في محيطها ..ام هي من تأثر بالفكر الاخر؟

- عن أي محيط نتحدث اذا كانت المساحة الجغرافية محكومة بنفس اللغة؟ اما اذا كان القصد تأثيرها على باقي اللغات والثقافات فاعتقد بأن الجواب لا فما زلنا نستهلك ولا نصدّر وهنا السؤال "كم مترجم فكر بأن يفعل العكس أي ان يترجم من العربية لباقي اللغات"؟

الى اين تتجه القصة العراقية.. الى حالة الاسفاف الفكري ..ام حالة الرقي..و الحداثة التي اضافت اليها؟ 

- القصة كما كل ابداع تتأثر بما يحيط بها ومع اني بعيد قليلا عن القصة رغم انها حبي الاول الا انني اجدها ليست بالمستوى الذي نطمح اليه بين نتاج باقي الدول العربية او العالم اما الاسباب فهي كثيرة تحتاج لتفصيل اكبر ليس مكانه هنا والحداثة كلمة فضفاضة لا احبها بالمعنى الذي يتعاملون به ادباء الاستسهال وعذرا على هذا التشبيه. 

كلمة أخيرة؟

- ساقول كلمتي الاخيرة في اخر جملة اكتبها في حياتي ولكني ساشكرك على جهدك معي وتحمّلي واشكر مقدما من سيقرأ هذا الحوار الذي شرفتني به.

أجرى الحوار / حامد المجمعي

 

-شاعر وقاص يرفض ان يضفي ،على اسمه لون من الوان الادب، ..يكتب بقلم اخرس، يحكي على ورق ابيض قصة غربته بصمت يخرس كل من حوله يحتاج ان يصرخ بلغته الا أنها لا يفهمها الاخرين فهو كما يقول المتنبي ..

مَغَاني الشِّعْبِ طِيباً في المَغَاني

بمَنْزِلَةِ الرّبيعِ منَ الزّمَانِ 

وَلَكِنّ الفَتى العَرَبيّ فِيهَا

غَرِيبُ الوَجْهِ وَاليَدِ وَاللّسَانِ

هوايته الرياضة منذ صغره لكنه اتجه يكتب ويكتب ويكتب، عشق لايعرفه الا هو، وشوق لا يكتم لبلده الذي مزقته ثعالب الطائفية والسراق خرج من العراق وهو يحمله بقلبه ليكتبه على جدران من صفيح في ذاكرته التي تحجرت بألم مجتمع لايفهم غير لغة التخندق وراء المتأسلمين..حاول ان يقول لهم أنتم بشر وليس كالحمير من خلال قصته الحمار التي ربما تكون اروع ماكتب وستبقى ..لان فيها من العبر و التوجيه والوصف شيء لايصدق حينما تطبيقه على الواقع المر الذي نعيشه.. نعم انهم الشاعر والقاص مهند الشهرباني الذي كان في ضيافتنا في الحوار الآتي...

- كيف تحب ان نقدمك للقراء وانت الشاعر والقاص والرياضي..؟

- لنترك الرياضة جانبا لانها تاريخ قديم رغم اني ما زلت العب كرة القدم اسبوعيا لانها متعتي الاكبر لكن بعيدا عنها فانا نفسي لا اعرف ان كنت اميل للقصة ام للشعر واعتقد بأن الموضوع هو ما يفرض شكل الكتابة ولهذا انا مهند الشهرباني فقط حتى تقرر الفكرة.

هل لنا بنبذة توجز فيها سيرتك الادبية..؟ 

- هل يكفي ان اقول اني اكتب اكتب واكتب منذ وعيت على سحر الكلمة بعيدا عن كتب مطبوعة ومهرجانات وصحف رغم اني شاركت بكل هذا وعندي مجموعة قصصية (في ظل ليمونة) ومجموعة شعرية (وطن على بعد امرأة) وكلماتي موجوده بكل صحف العراق تقريبا ولكني من ثلاث سنوات اعتذرت عن الكثير من المشاركات بسبب وضعي المؤقت في الغربة.

-انت شاعر وقاص امتاز بكتاباته اللاذعة وانتقاد كل ما حوله ..لمَ؟ 

- أليس من المفروض ان يكون الشاعر والقاص ابن الشارع الذي يتأثر به؟! انا انتقد ولكني ابارك ايضا للخطوات الايجابية ولكن هل هناك ما لا يستحق الانتقاد في وضعنا الحالي؟

 هل في تصورك انك استطعت ان توصل رسالتك الى من تريد في عالم اشبه بالأصم..؟

- مهمتي ان اكتب ولكن التوصيل مهمة ساعي البريد الذي قد يكون مهتما او مهملا.. انا افتخر بمن يتابعني ولو كان على عدد اصابع اليد مع اني اعترف بكسلي . العالم اصمّ لان الزعيق يملأ الاكوان ونحن نبحث عن ثغرة نمر منها لنقول للحروب والظلم والجهل كفى. 

انت الان مغترب في وطن فرض عليك قسرا.. كيف حاولت ان توظف ابداعك في غربتك في توجيه المجتمع..؟

- انا ما زلت على انتظار لبلد استقر فيه وهذا القلق يجعلني اتحاشى المجتمع (المؤقت) الذي انا فيه الان بسبب صعوبة اللغة اولا ولان الذين هنا قلقون اكثر على مستقبلهم ومع هذا فان الوقت يسعفني للكتابة والتواصل مع الاخرين.

- تحول اكثر الكتاب في مجال الثقافة الى نقاد ماذا تسمي هذا التحول هل نضوب الاديب ...ام ماذا..؟ 

- هو ليس نضوبا بقدر ما يكون تجربة غنية تستطيع ان تؤهل الكاتب ليكون ناقداً مع الانتباه اني لم اقل (شاعر) بل (كاتب) لان الشاعر صعب جدا ان يتحول ناقداً لانه يكون مشحونا بطاقة وجدانية تبعده عن المنطق في كثير من الاحيان ولكني اعتب على البعض استسهال النقد وكأنه ليس دراسة اكاديمية قبل ان تكون تذوقاً بمراحل.

- كيف تقرأ حال الثقافة العربية بين اليوم والامس ؟ 

- انها بخير رغم كل شيء ويكفي الكم الهائل من الجوائز والمهرجانات وهذا النشاط المفرح للشباب الذي يحاول ويتعلم ويقدم نتاجا اقل ما يقال عنه انه رائع فما يمر به العالم اجبر هذا الجيل على الوعي وهم يستحقون حمل همّ الثقافة ودعنا لا نحسب حساب الاصوات النشاز رغم كثرتها لانها موجوده دائما حتى في ذروة النهضة الثقافية في كل العصور ولكن مع هذا هناك اشتغال حقيقي للشباب.

كيف وجدت الحياة ..وما امنيتك فيها؟

- بعيدا عن البكائيات فالحياة تستحق ان نجربها بحلوها ومرها ويكفي ان نجد فيها الكثير من البياض مقابل الكثير من السواد فعلى هذا تستند الحياة بوجهيها اما امنيتي مع ان من الصعب حصر الامنيات بامنية واحدة ولكني اتمنى ان يتحقق العدل لتهدأ الشعوب وتستقر وتحيا .

اتجه اكثر المبدعين الى الهجرة من بلدانهم العربية .. هل تشجع الشباب العربي والعراقي على الاغتراب.. ؟

- لا يمكن ان اشجع على شيء يقطع الجذر من تربته ولكني اطلب لهم السلامة وانا متاكد بأن المبدع مقتنع جدا بان سلامته ترتبط بما يكتبه.. ليهاجر او يستقر ويرضى ففي الحالين هو خيار صعب.

ما معاناة مهند الشهرباني ..؟

- على المستوى الشخصي اعتبر فترة الانتظار هنا هي اكبر معاناتي وعلى المستوى الثقافي فهو عجزي عن التواصل مع ادباء بلدي وخاصة الشباب وجها لوجه ومشاركتهم اعراسهم الثقافية.

هل استطاعت الثقافة العربية التأثير في محيطها ..ام هي من تأثر بالفكر الاخر؟

- عن أي محيط نتحدث اذا كانت المساحة الجغرافية محكومة بنفس اللغة؟ اما اذا كان القصد تأثيرها على باقي اللغات والثقافات فاعتقد بأن الجواب لا فما زلنا نستهلك ولا نصدّر وهنا السؤال "كم مترجم فكر بأن يفعل العكس أي ان يترجم من العربية لباقي اللغات"؟

الى اين تتجه القصة العراقية.. الى حالة الاسفاف الفكري ..ام حالة الرقي..و الحداثة التي اضافت اليها؟ 

- القصة كما كل ابداع تتأثر بما يحيط بها ومع اني بعيد قليلا عن القصة رغم انها حبي الاول الا انني اجدها ليست بالمستوى الذي نطمح اليه بين نتاج باقي الدول العربية او العالم اما الاسباب فهي كثيرة تحتاج لتفصيل اكبر ليس مكانه هنا والحداثة كلمة فضفاضة لا احبها بالمعنى الذي يتعاملون به ادباء الاستسهال وعذرا على هذا التشبيه. 

كلمة أخيرة؟

- ساقول كلمتي الاخيرة في اخر جملة اكتبها في حياتي ولكني ساشكرك على جهدك معي وتحمّلي واشكر مقدما من سيقرأ هذا الحوار الذي شرفتني به.

محمد السعدون 

 

في حَدِيّقةِ البَرائهِ

 في واحةِ البَرائةِ

 في بَلِد البَرائةِ

 ماتَ السَلام

 قُتِلَ السلامَ

 ذُبِحَ السَلام

 في دارِ السَلامِ

 أمسَتْ الدنُيّا رَماديَّةً

 أٌلضُحى اسوَدُ

 أٌلشَمسُ قانيّةٌ كَخيوطِ الدِماء

 ألشاطِىءُ يَبصُق الرؤوسَ

 وُلدَ جَلاّد

 كَصفيرِ الريحِ الصَفراء الهَوجاءُ العاتيه

 وَحشةٌ ألصَقَتهُ بكرسيٍ احمَر

 ألدَمُ يَشخَبُ مِن الاخشابِ

 مُزَيّنٌ بِرؤسِ ألشَبابِ

 ماتَ الجَلادُ

 هَوى الجَلادُ

 التَصَقَتْ بِرؤِسِها ألاجسادُ

 هاجتْ البلادُ

 ماجَتْ البِلادُ

 وُلدَ جَلاّدُ

 شَدَّ حِنجَرَتيّ بِسلكٍ ناريّ

 قَيّد أنامِليّ الى حَجر (تنتلوس ) الاسطوريّ

 سَكَتُ على مَضَضّ

 نامَتْ اشعاريّ في احشائيّ

 وسَيّفيّ يَتضَورُ في الغِمدِ

 نَشيدُ الارضّ

 الحُريّةُ

 مِن المَهدِ اللَحدِ

 حِكمَةُ الدُهورِ

 الكَلِمةُ لاتَبور

 خَوفَ المَصير

 المَوتُ اشرَفُ مِنَ السُكوتِ

 المَوتُ الذُ من الحياةِ

 وفي تَشابكِ الظِلال

 فَتَحتْ لِلمُعَذبينَ كَلمَتيّ

 قَطَّعَتْ الحِبالَ والقُيودِ

 تَفَتَحَتْ الاقفال

 سَقَطتْ عن ثقلِ الرَزيّا الاثقال

 من اينَ كانتْ الوحوشُ تَعويّ؟

 احملوا جثمانيكم دَعونا نَمضيّ

 ام الجلاّد

 افتَرَشتْ سِجادةً مسروقةً

 اقتَعَدَتْ الارضَ

 لَفَظتها الارضُ

 (كوك نَزر)

 أشرَعتْ الافخاذُ

 شَبِقِةُ ساخِنةُ الاشفارَ والبَظر

 ضاجعها بائع النَفط

 افرَختْ جَلّاد

 ضاجَعَها 

بَغلٌ

 نَغلٌ

 انجَبَتْ جَلاد

 هل من مَزيدِ ايها الاوغاد؟

 نامتْ تَحتَ ارجلَ الحائك 

وَضعَت قَوّاد

 نَهَقَ الحِمارُ الوَحشيّ

 نَحنُ نِتاج (الله ) لَم يضاجِع امنا المَطرُ الاسود

 نَعَقَ الغُرابُ

 اكتبْ سَيدي

 اصرَخ

 يلَوّنُ رِيشيَّ الحالِكُ 

جَميلُ الشِعرِ

 لاتَكتَرثْ الجلادينَ كُثْر

 وانتَ شاعر

 تؤرِخُ الفَواجِعَ والمَذابِح

 وتَعشَق

 دَعنيّ اذرقُ على رؤوسِ الجَلادينَ 

ابصُقُ في وجوهِهم 

وانعَق

 هذا فِعلُ الغُرابُ 

شاهدُ فَجعيتكم الاولى

 دَفنتُ طليعةُ غَدرَكم

 انا الغُراب

 ولنا من (الله ) الاجرَ والثَواب

 اكتُب سَيدي اكنب

 يَموتُ الجَلادُ بِكلِمةٍ

 يَختَنِقُ بالحرفِ

 قَبلَ ان تَحُزَ رَقَبَتهُ شَفرَةُ السَيفِ

 صَهلتْ خِيولُ (الله )

 صاحَ منادٍ في الناسِ

 المَجدُ في الجَمالِ وعِشقُ الحَياةِ

 اقطفوا النجومَ في لَيلةٍ قَمراء

 دَعونيّ

 اكتُبُ القَصيدةَ الاخيره

 افتَحُ الصَدرَ

 اطلقُ العَصافيرَ الاسيره

 وامضي الى مَوتي مُنتصِبا غارقاً في النورِ رغمَ انفَ الجَلاّد

 هُنا بَغداد

 وَحشةَ الدَربِ

 انقِطاعُ المِتاع

 اتذكرينَ جَدتيّ 

يوماً كَيفَ كنتُ فَتاكِ المُطاع

 

 

نديم عبد الله - لندن

 

أستضافت قاعة شهيد المحراب في لندن أمسية بمناسبة مرور 100 عام على الغزو البريطاني للعراق واحتلاله.

ومركز الدراسات الانكلو عراقية هو واحد من أهم المؤسسات البحثية في بريطانيا الذي يعنى بفترة الاحتلال البريطاني للعراق أوائل القرن الماضي . يمتلك واحدة من أثرى المكتبات الورقية و الألكترونية عن كل ما كتب في تلك الفترة عن العراق . وجميعها جمعت بجهود فردية من الأستاذ نديم عبد الله الباحث العراقي الذي قضى  سنوات في جمع و أرشفة و البحث في هذا الكنز المعرفي الذي يتناسب مع جهد مؤسساتي لمؤسسة أكاديمية بحثية تفتقدها جميع جامعاتنا في الوطن ..

اليوم ، كانت أمسية في المركز بمناسبة مرور 100 عام على الغزو البريطاني للعراق و احتلاله ..

معلومات موثقة بالمراجع سواء صور او خرائط بتسلسل منطقي للاحداث و تفسير الكثير من المواقف ، كانت محور محاضرة الباحث الدكتور نديم العبد الله

مما جعلت المتلقي بطلب تفاصيل اكثر عن هذا الكم الهائل من المعلومات والتي بالكاد نستمع اليها لاول مرة وبكل شغف وشوق ..

كنعان حاتم - العراق 

 

أقام مقهى عبدالمجيد لطفي الثقافي مساء الأحد في مدينة خانقين الكردية التابعة الى محافظة ديالى العراقية ، أمسية أدبيّة عن الراحل القاص عبد المجيد لطفي.

والجلسة الثقافية التي حضرها مثقّفو وكتّاب المدينة، دارها الأستاذ ولي شريف الذي سرد سيرة القاصّ الراحل عبدالمجيد لطفي، ابتداءً من طفولته الّتي لم تخلُ من عوز ، مروراً بشبابه وبيعه أثاثه ليطبع بعضًا من كتبه التي كانت مرميّة داخل شوال في غرفته المظلمة.

وأضاف الكاتب ابراهيم باجلان أثناء مداخلته عن حبّ لطفي للمطربة عفيفة اسكندر، حتّى أنّه عنونَ كتابًا باسمها، كما تكلّم عن مؤلّفاته وأهمّ المفترقات في حياته، كرسائله إلى الزعيم عبدالكريم قاسم، يطلب فيها وضع أفراد لحمايته من بطش البعثيّين، ولمّا أرهق كاهله مأكلهم ومشربهم، أرسل له رسالة أخرى يقول فيها أنّه طلب منه جيشًا لحمايته، وليس لإشباعهم، وكذلك تحدّث عن وصيّته أن يدفن في مدينة خانقين، مسقط رأسه، رغم أنّه قضى الكثير من حياته في بغداد. 

وقال الدكتور كارزان عبدالرحمن أثناء مداخلته، أنّه يمتلك نسخة (مستنسخة) من جميع مخطوطاته الّتي كتبها لطفي بخطّ يده، ووعد كارزان صاحب مقهى عبدالمجيد لطفي الثقافي، وعدًا أن يسمح له باستنساخ نسخة أخرى، يحتفظ بها في المقهى.  

وشارك الحاضرون في مداخلاتهم وآرائهم، وأثنوا على النشاطات الثقافيّة الّتي تقام في المقهى التراثي الذي افتتح مؤخراً، وشرع في نشاطاته بإقامة الجلسات الثقافيّة منذ أشهر قليلة.

 

 ويذكر أنَّ لطفي هو من مؤسّسي اتّحاد أدباء العراق وكان من أعضاء الهيئة الإداريّة، توفّي في عام 1992. ومن مؤلّفاته الأدبية: أصداء الزمن 1938،قلب الأمّ 1940، خاتمة موسيقار 1941، نظرات في الأدب الكردي1948،عفيفة (خواطر أدبيّة) 1953، في الطريق 1958، أنشوده تموز 1959، عيد في البيت 1961،الإمام علي رجل الإسلام المخلّد1967، الرجال تبكي بصمت 1969، ضجّة النهار 1971،خمسة أيّام في المربد 1972، تصابي الكلمات 1974، المتنبّي شاعر الفكر العربي 1977، فتحة أخرى للشمس 1980، نبؤة العراّف الغجري 1982، خليج المرجان 1984.

ولديه أكثر من 150 مخطوطة في شتّى صنوف الشعر والأدب والرواية والمسرح ومختلف المواضيع.

بكر الزبيدي 

 

 أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوحدة الإعلامية العربية و اللجنة العليا لتقييم جائزة الهيثم للإعلام العربي الدورة التاسعة عن اختيار الشيخة الزين صباح ناصر الصباح وكيلة وزارة الدولة لشؤون الشباب لجائزة الهيثم للإعلام العربي عن (( جائزة أبرز شخصية عربية داعمة لقضايا الشباب لعام 2017 )) هذه الجائزة و التي حصل عليها صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة في عام 2012 وجاء هذا القرار تثميناً لجهودها و دعمها الدائم لقطاع الشباب و اتاحة الفرص امامهم من خلال استثمار طاقاتهم في امور إيجابية تنموية تخدم المجتمع و تعمل على تطويره لتحقيق التنمية المستدامة في المجتمع مما يعود بالفائدة على الصالح العام للشباب في دولة الكويت .

و صرح الزميل هيثم علي يوسف الأمين العام المؤسس لمجلس الوحدة الإعلامية العربية ان هذا الاختيار جاء نتيجة الجهود الكبير التي تقوم بها الشيخة الزين صباح ناصر الصباح في دولة الكويت و ما لمسناه في تكريس وقتها لخدمة قضايا الشباب و منحهم الفرصة ليكونوا فاعلين في مجتمعاتهم و ينتهز مجلس الوحدة الإعلامية العربية الفرصة لأن يبارك لدولة الكويت اختيارها لأن تكون عاصمة الشباب العربي لعام 2017 متمنين لقيادتها الحكيمة و لشعبها التوفيق و الإزدهار الدائم مباركين لسعادتها هذا الاستحقاق .  

جائزة الهيثم للإعلام العربي و ارتباطها بـ ( الرؤية الملكية )

   في العاشر من اكتوبر في كل عام يجتمع نجوم الإعلام العربي الفائزين بجائزة الهيثم للإعلام العربي بفئتيها الفضية و الذهبية على أراضي المملكة الأردنية الهاشمية هذه الجائزة التي تتخذ من شعارها ( الرؤية الملكية ) منهجاً عالمياً في تقييم و اختيار الفائزين بها الى وصولهم للحفل الكبير الذي يجمع نخبة كبيرة من القامات الإعلامية العربية و رجال الأعمال و الدبلوماسين العرب .

حيث تعتبر جائزة الهيثم للإعلام العربي أول جائزة عربية تصلُ نسختها الذهبية الى قادة الدول العربية من الملوك و الأمراء و الشيوخ و من أبرز الذين حصلوا عليها :- 

- صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين حيث استلم جلالته النسخة الذهبية الأولى من جائزة الهيثم للإعلام العربي في عام 2012.

- حصل صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل أمير منطقة مكة المكرمة المستشار الخاص لخادم الحرمين الشريفين على جائزة الهيثم للإعلام العربي عام 2012 .

- حصل صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة على جائزة الهيثم للإعلام العربي عام 2016 .

- حصلت على جائزة الهيثم للإعلام العربي الشيخة موزا بنت ناصر المسند حرم أمير دولة قطر السابق في عام 2012 . 

- و تم تسليم جائزة الهيثم الى صاحب السمو الملكي الأمير حمزة بن الحسين المعظم في عام 2016 .

- و حصل على جائزة الهيثم للإعلام العربي صاحب السمو الملكي الأمير الوليد بن طلال في عام 2010 .

لذلك حافظت اللجنة العليا للجائزة على مستوى التقيمات و اختيار الفائزين العرب راسمة لنفسها طريقاً ملكياً في حفل جائزتها السنوية ( السجادة الحمراء ) فأصبحت بذلك جائزة الهيثم للإعلام العربي الأولى و الوحيدة في الوطن العربي التي تجمع في تكريمها القادة العرب و كبار الصحفيين و الإعلاميين و المؤسسات الإعلامية .

ميساء مغربي: قلبي معي يجمع الوطن العربي
شددت الفنانة المغربية ميساء مغربي، التي تشارك في المسلسل العربي قلبي معي، كمنتجة وممثلة، على أهمية العمل باعتباره يطرح أفكارا جديدة، ويضم نجوما من عدة بلدان عربية.
وقالت مغربي في تصريحات خاصة أن العمل ليس دراما خليجية فقط، إنما دراما عربية، حيث يضم روجينا وحسن كامي من مصر، ونخبة من نجوم الإعلام في الإمارات والكثير من الممثلين من عدة دول عربية، مشيرة إلى أن العمل من إنتاج شركة أبوظبي للإعلام وشركة ميديا غروب، وسيعرض على قناة أبوظبي وروتانا خليجية.
وأضافت “العمل مختلف من حيث الأطروحة، اليوم عندما ننتج عملا عربيا يضم عدة جنسيات، يجب أن نجمعهم في المكان الجغرافي المناسب، ففي أبوظبي أو دبي عندما ندخل أي مؤسسة إعلامية، سنجد جنسيات عربية متعددة، وبالتالي هناك مصداقية على أرض الواقع، ولا يكون العمل فقط لأجل التوزيع والمتابعة والوصول إلى أوسع شريحة”.




سراب/12

جورج وسوف ورود ستيوارت يختتمان موازين بالطرب والحماسة
 اختتمت بالعاصمة المغربية الرباط فعاليات الدورة السادسة عشرة من مهرجان “موازين إيقاعات العالم”، أحد أكبر المهرجانات الموسيقية العالمية، والأضخم عربيا وأفريقيا.
وأحيا نجم موسيقى السول البريطاني رود ستيوارت، والمغني العربي الشهير جورج وسوف ليلة ختام المهرجان.
واضطر وسوف إلى إنهاء سهرته من منصة النهضة المخصصة لنجوم الغناء العربي قبل موعدها بسبب وضعه الصحي.
ولم يمنع اعتلال صحة الفنان الملقب بـ“سلطان الطرب” من بصم ليلة اختتام المهرجان بسهرة حاشدة، قصدها الآلاف من المعجبين، والتوقيع على إحدى أضخم سهرات المهرجان، رغم اضطراره في بعض لحظات السهرة إلى الجلوس على كرسي لاستكمال الغناء.
وببحة صوته المتميزة وأدائه الفريد، أسر وسوف جمهور الغناء العربي بباقة من أشهر أغانيه، وأغاني بعض مشاهير الغناء العربي، بينها “صابر وراضي”، و“خسرت كل الناس”، و“كلام الناس”، و“بياعين الهوى”، و“بتعاتبني”، و“الهوى سلطان”.
وعرفت السهرة تجاوبا كبيرا من الجمهور الذي ظل يردد أغانيه، ويرقص على موسيقاها وكلماتها.
وعلى منصة حي “السويسي”، وقع ستيوارت على إحدى أضخم السهرات التي شهدتها المنصة، منذ افتتاح المهرجان.
وألهب هذا الفنان، الذي يوصف بكونه “من أكبر مراجع الموسيقى العصرية”، حماس الجمهور الذي حرص على متابعته بالآلاف، بأدائه لأشهر أغانيه.





سراب/12