فيس بوك

الخميس, 14 أيلول/سبتمبر 2017 05:24

صمت الرئيس العراقي على الاستفتاء يهدد بسحب الثقة منه

كتبه
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صمت الرئيس العراقي على الاستفتاء يهدد بسحب الثقة منه
بغداد - يتحرّك نواب في البرلمان العراقي، لحشد التأييد اللازم لمقترح سحب الثقة من رئيس الجمهورية فؤاد معصوم على خلفية “صمته” إزاء عزم إقليم كردستان العراق إجراء استفتاء لتقرير المصير، في موازاة حملة أخرى لإبعاد محافظ كركوك من منصبه بتهمة “تجاوز صلاحياته الدستورية”، إثر إعلانه عن مشاركة المحافظة الغنية بالنفط، في الاستفتاء المقرر إجراؤه في الخامس والعشرين من الشهر الجاري.
وتأتي هذه التطوّرات، في ظل تزايد الدعوات لـ”طرد جميع النواب والمسؤولين الأكراد من بغداد”، إثر الجدل الذي تثيره مساعي زعيم الحزب الديمقراطي الكردستاني، مسعود البارزاني، نحو إعلان إقليم كردستان العراق، دولة مستقلة.
ويقول نواب في البرلمان العراقي، إن معصوم، الذي ينتمي إلى الاتحاد الوطني الكردستاني، بزعامة جلال الطالباني، وينحدر من مدينة السليمانية، إحدى المدن الثلاث التابعة لإقليم كردستان، “حنث باليمين الدستورية، ولم يلتزم بالعمل على حفظ وحدة العراق”.
وقال النائب علي البديري، إن عددا من زملائه يتبنون “حملة لجمع تواقيع بغية سحب الثقة من رئيس الجمهورية فؤاد معصوم”، مبينا أن “العدد الذي يحتاجه قرار سحب الثقة هو ثلثا أعضاء البرلمان، البالغ عددهم 328″.
وأضاف البديري، أن “رئيس الجمهورية حنث باليمين الدستورية التي أقسمها بحفظ أمن وسلامة وحدة العراق أرضا وشعبا بعد صمته غير المبرر عن التهديدات التي تواجه وحدة العراق بقضية الاستفتاء”، لافتا إلى أن “صمت رئيس الجمهورية وعدم إعلانه أي موقف صريح برفض الاستفتاء يجعلنا في ريبة وحيرة من أمرنا عن مدى تصديه لواجباته بصفته حامي الدستور”.
لكن مكتب رئيس الوزراء العبادي، سارع إلى الرد على هذه المخاوف، مشيرا إلى أن الالتزام بحماية وحدة العراق لا يعني استخدام القوة.
ويقول سعد الحديثي، المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء، إن “القرار الذي أصدره مجلس النواب العراقي بشأن رفض الاستفتاء وتخويل رئيس الوزراء باتخاذ ما يلزم لحماية وحدة العراق هو من صلاحياته ويستند إلى الدستور الذي يؤكد على وحدة العراق”، مؤكدا أنه “لا يوجد حديث عن استخدام القوة، ولا يوجد هناك مبرر لاستخدام القوة”.
وأضاف الحديثي، أن “الحكومة والبرلمان ينطلقان من مبدأ دستوري ثابت وهو الحفاظ على وحدة العراق في معالجة المشاكل التي تنجم في حال إصرار الإقليم على إجراء الاستفتاء”، مجددا “تأكيد الحكومة على اللجوء إلى الحوار في معالجة المشاكل العالقة بين بغداد وأربيل”.
ومع أن العبادي، استغل ظهوره الإعلامي، خلال الأيام القليلة الماضية، لتجديد رفضه خطوة الاستفتاء، مذكرا بمعارضتها للدستور، إلا أنه “حافظ على هدوء ثابت”، وفقا لمراقبين، واختار أن يزور محافظة ذي قار، في الجنوب، مع أن التطورات تتسارع في الشمال.
ووصف مراقب عراقي الاعتراض على وجود رئيس كردي للعراق الآن بأنه أشبه بالمزحة، مشيرا إلى أنه كانت هناك سابقة هي أكثر خطورة من صمت الرئيس الحالي تتمثل في تصريح الرئيس السابق جلال الطالباني الذي أكد فيه أن كركوك هي قدس الأقداس بالنسبة للأكراد، وكان في ذلك التصريح منسجما مع تفكيره القومي ونافيا لمنصبه كرئيس، ولم يتم الاحتجاج على ذلك التصريح بالقوة اللازمة.
وقال المراقب إنه كان واضحا للجميع ومنذ زمن طويل أن دولة كردية لا يمكن أن تقوم من غير كركوك، ومع ذلك فإن العراقيين وقعوا بتشجيع من المرجعية الدينية على دستور ينص على أن المدينة النفطية التي تقطنها قوميات وطوائف متعددة هي جزء من الأراضي المتنازع عليها بين الإقليم والعراق.
وطالب المراقب السياسيين العراقيين أن يعالجوا مصطلح “المناطق المتنازع عليها” وصولا إلى حذفه من الدستور، فوجود ذلك المصطلح يكسب دعوة الانفصال الكردي شرعية قانونية.

قراءة 66 مرات