فيس بوك

وكالة الحدث الاخبارية - اخبار العراق

اخبار العراق


قائد مكافحة الارهاب الكوردية يحذر من حرب دموية في الموصل
حذر القائد الميداني لقوات مكافحة الارهاب في اقليم كوردستان العراق پولاد الشيخ جنگي، من حصول حرب دموية خلال بدء عملية تحرير مدينة الموصل.
وقال الشيخ جنگي ان ارهابيي تنظيم "داعش" يواصلون منذ سنتين بحفر الانفاق وتفخيخ المنازل والشوارع داخل المدينة، معربا عن اعتقاده بان 80 بالمائة من سكان المدينة ما زالوا في مناطقهم وسيستخدمهم التنظيم الارهابي كدروع بشرية.
واضاف انه لهذا السبب لا يجوز قصف منزل لمجرد وجود ارهابيين دواعش داخله لان عائلة تسكنه في الوقت نفسه، مشددا على ضرورة شن القتال من شارع لشارع ومن بيت لبيت ضد هؤلاء الارهابيين.
واستدرك ان معركة كهذه ستسفر عن مقتل وجرح اعداد هائلة في صفوف الطرفين، اي ارهابيي "داعش" المدنيين، حسب اعتقاده ..

 

 

سراب/12

 
حكومة بغداد تتحاشى الحرج بإنكار وجود مارينز في العراق
أحرج إعلان وزارة الدفاع الأميركية، والتحالف الدولي ضد داعش عن إرسال قوة من مشاة البحرية إلى العراق حكومة بغداد ودفعها إلى إنكار الأمر تجنّبا لضغط قادة الميليشيات والأحزاب الدينية الذين يتّخذون من إعلانهم العداء للولايات المتحدة وسيلة لكسب الشارع ومخاطبة الجمهور على الرغم من تعاون أغلبهم معها في غزوها للعراق وإسقاطها نظام الرئيس السابق صدّام حسين.
وتواجه حكومة رئيس الوزراء في الفترة الراهنة ضغطا شديدا من قبل رجل الدين الشيعي مقتدى الصدر، الذي استطاع أن يحرّك الشارع بقوة في وجهها لمطالبتها بالإصلاح وبمحاربة الفساد، علما أنّ الصدر من أكثر القيادات الشيعية اعتراضا على التواجد العسكري الأميركي في العراق، وأعلاها صوتا في الدعوة لمواجهته.
ورغم أن وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون” كانت واضحة في إعلانها عن وصول قوة من مشاة البحرية إلى العراق، بالتشاور والتنسيق مع حكومة بغداد، وأيضا في إعلانها قبل ذلك بيوم عن فقدها جنديا من المارينز في قصف لداعش على قضاء مخمور قرب الموصل، إلاّ أنّ قيادة العمليات العراقية المشتركة نفت، انتشار قوات أميركية قتالية في العراق، مشيرة إلى أنّ وحدة المارينز جاءت لإجراء مناورات تدريبية مشتركة مع البحرية العراقية خارج المياه الإقليمية.
وأضافت في بيان أنه “لا صحة للإشاعات التي تتحدث عن انتشار قوات أميركية قتالية في بعض المواقع والمعسكرات في بغداد وغيرها”.

 


باهر/12
 
 
 
 

    

العراق - البصرة 

صوت مجلس محافظة البصرة في جلسته الاعتيادية على دعم جامعة النفط والغاز في المحافظة وتوفير جميع احتياجاتها إضافة الى تسديد الديون المترتبة بذمتها .

وقال رئيس لجنة النفط والغاز في مجلس محافظة البصرة علي شداد الفارس ان مجلس المحافظة صوت بالاجماع على توفير احتياجات جامعة النفط والغاز المهددة بالاغلاق وتسديد ديونها البالغة (150) مليون دينار .

واضاف الفارس ان الجامعة بحاجة الى مبنى جديد لاستحداث كليتين جديدتين الامر الذي تبناه مجلس المحافظة لديمومية عملها والاستمرار في تقديم خدماتها الى الطلبة في مجال النفط والغاز القطاع الذي تتميز به محافظة البصرة ، كاشفا عن امكانية مفاتحة وزارة النفط لتمويلها ودعمها من اجل الاستمرار في عملها .

وتابع ان الجامعة تحتوي على اكثر من (200) طالب حيث من المومل ان تستقطب المئات من الطلبة في حال تم اضافة كليتين جديدتين لها .