ardanlendeelitkufaruessvtr

رغم تفشي كورونا.. وباء آخر أشد فتكا ومستمر لسنوات

 

رغم تفشي كورونا.. وباء آخر أشد فتكا ومستمر لسنوات

أصبحت جائحة فيروس كورونا في طليعة جدول الأعمال لمنظمة الصحة العالمية منذ أكثر من عام، لكن وباء آخر ظل يحيط بنا منذ عدة عقود، ويمكن القول إنه مصدر قلق أكبر، وهو مرض السكري.
وتقدر منظمة الصحة العالمية أن مرض السكري يؤثر على 422 مليون شخص في العالم (1 من كل 11 بالغا)، وبالمقارنة بفيروس كورونا، فإن مرض السكري يصيب 3 أضعاف عدد الأشخاص.
ومن المتوقع أن يرتفع عدد الأشخاص الذين يعانون من مرض السكري إلى 700 مليون في جميع أنحاء العالم بحلول عام 2045.
وقال غوجكا روجليك، المسؤول الطبي لإدارة مرض السكري في منظمة الصحة العالمية لموقع "يورونيوز"، إن مرض السكري "هو بالفعل وباء كامل من هذه الديناميكيات التي تضاعف عدد المصابين بمرض السكري 4 مرات تقريبا في الثلاثين عاما الماضية".
ودخل المرض المزمن في قائمة الأسباب العشرة الأولى للوفاة في منظمة الصحة العالمية، بعد زيادة كبيرة بنسبة 70 بالمئة منذ عام 2000.
ومن المعروف أن النظام الغذائي ونمط الحياة يمكن أن يلعبوا دورا كبيرا في الإصابة بمرض السكري من النوع 2، لكن المرض بشكل عام أكثر تعقيدا من مجرد ذلك.
هناك 14 نوعا من مرض السكري، والذي يحدث عند ضعف قدرة الجسم على إنتاج هرمون الأنسولين أو الاستجابة له. النوع 1 والنوع 2 هما الأكثر شيوعا وهناك أيضا سكري الحمل، والذي يمكن أن يتطور لفترة وجيزة أثناء الحمل.
النوع الأول هو حالة مناعية ذاتية، حيث لا يستطيع الجسم إنتاج ما يكفي من الأنسولين وغالبا ما يصيب الأطفال. الأسباب وراء تطورها ليست مفهومة تماما.
أما داء السكري من النوع 2 فهو نوع من المرض حيث يستطيع الجسم أن ينتج الأنسولين ولكن لا يمكنه استخدامه بشكل جيد من قبل الأعضاء. ويتطور هذا النوع مع تقدم العمر ويمكن أن يكون سببه الوراثة وأسلوب الحياة. هذا النوع مسؤول عن 90 بالمئة من حالات السكري، ولكن هناك حلول للسيطرة عليه.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

1اولى.pdf 1 copy

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه