الموهبة الموصلية دلال السبعاوي في ضيافة وكالة الحدث الاخبارية

أجرى الحوار / الصحفي محمود السلطاني

دلال السبعاوي موهبة موصلية عنوانها التميز والإبداع .
بدأت دلال ذات ال 19 عاما مسيرتها في عالم الفن والرسم وهي بعمر ال 12 عام عندما كانت في الصف الخامس الابتدائي .
وعملت على تطوير هذه الموهبة لتصل إلى المستوى الذي تطمح أن تكون فيه . لتقدم خدمة لمدينتها الموصل و وطنها العراق .
ولكن عند دخول تنظيم داعش الإرهابي إلى مدينة الموصل واحتلاله المدينة . أُجبرت دلال على ترك هوايتها وذلك لكون داعش كان يمنع المبدعين والموهوبين من ممارسة هواياتهم . بل حتى وصل الحال إلى معاقبتهم .
وبالرغم من ذلك فإن دلال لم تتوقف عن ممارسة هوايتها فكانت تتخفى في غرفتها الخاصة وتحاول تطوير موهبتها من خلال رسمها بعض اللوحات ومن ثم تقوم بعد ذلك بتمزيقها لكي لا يعثر عليها أفراد وعناصر تنظيم داعش وتتسبب بذلك بمشكلة لها ولعائلتها .

اليوم وبعد مرور سنوات على تحرير مدينة الموصل من التنظيم الإرهابي كان لنا لقاء مع هذه الموهبة الموصلية المبدعة التي عادت لمواصلة تحقيق حلمها الذي تطمح أن تصل إليه وتكون رسامة لها اسمها المعروف وأن تعرض لوحاتها في المهرجانات والمعارض الفنية . فوجهنا لها بعض الاسئلة . وادناه نص الحوار .

كيف تحبين أن تعرفي عن نفسكِ ؟

دلال عبد الله رسامة من مدينة الموصل ، ابلغ من العمر 19 عاما ، طالبة في كلية التمريض بجامعة الموصل . وامتلك العديد من المواهب ولكن الموهبة الأقرب إلى قلبي هي الرسم لان الرسم هوايتي المفضلة ،

متى بدأتي الرسم؟

كانت بداياتي في عالم الرسم وأنا في عمر ال 12 عاما .

من ساعدك في هذا المجال؟

اهلي والاصدقاء المقربين كان لهم الفضل في استمراري . فهم من كانوا يشجعوني ويقدمون لي الدعم ، و الحافز الاكبر هي والدتي .

ما هي العقبات التي واجهتكِ ؟

وجود داعش في مدينتي ورفضهم للفن كانت مشكلة كبيرة بالنسبة لي .

وكيف كنتي تمارسين هوايتكِ أثناء احتلال داعش للموصل ؟؟

لم استطيع ممارستها وكانت هناك عقوبات تترتب على الفنانين .
ولكنني كنت بين الحين والأخر ادخل الى غرفتي الخاصة وارسم بعض الاشياء وأحاول أن أطور من موهبتي .
وبعدها اقوم بتمزيق ما كنت ارسمه لكي لا يعثر عليها تنظيم داعش واتسبب لاهلي بمشكلة .

كيف اكتشفتي هذه الموهبة؟؟

الرسوم الكارتونية في الكتب الهمتني للرسم وعند محاولتي لرسمها اكتشفت أن لدي موهبة الرسم لذلك عملت على تطويرها لأكون في المستوى الذي أطمح أن أكون فيهِ .

ماذا يعني لكِ الرسم ؟؟

بالنسبة لي الرسم يعني فن وروح للرسام .

هل شاركتي في مسابقات من قبل؟؟

نعم شاركت في مهرجان يوم المرآة العالمي الذي اقامته جامعة الموصل ، و المعرض الفني للفنون التشكيلية لكلية التمريض في جامعة الموصل .

متى كانت أول لوحة رسمتيها؟؟

عندما كنت في الصف الخامس الابتدائي رسمت اول رسمة لي وكانت عبارة عن رسوم كارتونية .

كيف كانت ردة فعل اهلكِ عندما علموا بموهبتكِ ؟؟

كانت ملامح الفخر والحب في عيونهم وشجعوني على الاستمرار .

هل سبق وان حصلتي على شهادة تقديرية أو فزتي بجائزة ؟؟

نعم حصلت على شهادة تقديرية من كلية التمريض في جامعة الموصل .

هل لديكِ خطوة قادمة لتطوير طبيعة رسمك؟؟

نعم بكل تأكيد لدي رغبة في تعلم انواع جديدة من الرسم وأنا أعمل على ذلك بهدف تطوير هذه الموهبة .

كيف يمكن أن يصبح فن الرسم رسالة من وجهة نظرك ؟؟

يمكن ان يجسد الرسم الكثير من الاحداث ويعبر عن روح الرسام وبذلك يمكن للرسم أن يكون رسالة معبرة تساهم في خدمة المجتمع.

ما هو هدفكِ من الرسم ؟؟

خدمة مدينتي اولا ، وأن يصبح لي اسم معروف وتعرض لوحاتي في معارض واماكن معروفة .
وأنا أعمل الان على رسم لوحات توثق الدمار والخراب الذي تعرضت له مدينة الموصل ذلك الخراب الذي سببه تنظيم داعش الإرهابي .
واطمح ان يتم اقامة معرض خاصة لهذه اللوحات في حال توفر الدعم .

ذكرتي في بداية حديثكِ أن لديكِ مواهب أخرى غير الرسم فما هي ؟؟

نعم الخط و النحت و الاعمال اليدوية بجميع انواعها .

بماذا تحلم الرسامة دلال ؟؟

لدي الكثر من الأحلام واسعى ليصبح لي اسم في المستقبل واخدم مدينتي وبلدي العراق .

كلمة أخيرة ؟؟..

الرسم روح و رسالة معبرة و اتمنى ان اخدم مدينتي بشيء من الفن واضفي لها لمسات فوق جمالها .
كما أحب أن أشكر كل من وقف معي وقدم لي المساعدة والدعم لاواصل مسيرتي وتحقيق حلمي .
وكل الشكر والحب لوكالة الحدث الإخبارية على هذه الالتفاتة وانا سعيدة جدا بهذا الحوار .
واسأل الله أن يوفقني لخدمة مدينتي وبلدي وأن احقق كل احلامي واهدافي في المستقبل .

قيم الموضوع
(5 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه