أحمدي نجاد يشيد بنظام الشاه ويتساءل: إلى متى نكون على خلاف مع أمريكا؟

أحمدي نجاد يشيد بنظام الشاه ويتساءل: إلى متى نكون على خلاف مع أمريكا؟
قال الرئيس الإيراني الأسبق محمود أحمدي نجاد، إن نظام الشاه محمد رضا بهلوي أنجز الكثير من العمل وكان يسعى إلى زيادة رفاهية الشعب الإيراني.
وذكر نجاد في أول مقابلة له بعد استبعاده من سباق الانتخابات الرئاسية المبكرة من قبل مجلس صيانة الدستور، في إشارة إلى فترة حكم بهلوي في إيران: "كان هناك الكثير من العمل قبل الثورة".
وأضاف نجاد "ربما كانت لدينا مشاكل مع بعض التوجهات، لكنهم في ذلك الوقت كانوا يتطلعون أيضًا إلى كبح التضخم وزيادة الرفاهية".
كما قال الرئيس الإيراني السابق، الذي رفض مجلس صيانة الدستور مؤخرًا ترشحه للانتخابات الرئاسية المقررة في الـ28 من يونيو/حزيران الجاري، "إلى متى نريد أن نكون على خلاف مع أمريكا؟".
كما انتقد محمود أحمدي نجاد احتلال السفارة الأمريكية في طهران بداية الثورة، وقال: "كان من الممكن حل القضايا مع أمريكا، لكن بعض الناس احتلوا السفارة وأصبح الأمر صعبًا".
وقام أحمدي نجاد بالتسجيل للفترة الرابعة عشرة من الانتخابات الرئاسية، ولكن بعد أسبوع، نشرت وزارة الداخلية قائمة المرشحين النهائيين لهذه الانتخابات، وأصبح من الواضح أن أهلية نجاد مرفوضة.
وقال أحمدي نجاد هذه الكلمات بينما كانت كلماته القاسية ضد مسؤولين آخرين في الجمهورية الإسلامية خلال فترة رئاسته مصحوبة بالكثير من الجدل.
كما قال الرئيس السابق حسن روحاني في الأيام الأولى لرئاسته، إن حكومته استلمت الخزينة "فارغة"، أما في حكومة محمود أحمدي نجاد فقد زادت السيولة في المجتمع سبعة أضعاف، وتم اقتراض 43 ألف مليار تومان من البنك المركزي للسكن.
وهناك ستة مرشحين للانتخابات الرئاسية خمسة منهم ينتمون للتيار الأصولي المتشدد وخدموا في الحرس الثوري سابقاً من بينهم سعيد جليلي مستشار المرشد علي خامنئي، ومحمد باقر قاليباف رئيس البرلمان الحالي والقائد الأسبق في الحرس.
‏وأعلنت وزارة الداخلية الإيرانية، تسلم قائمة أسماء المرشحين في الانتخابات الرئاسية وهم "مسعود بزشكيان ومصطفى بور محمدي وسعيد جليلي وعلي رضا زاكاني وأمير حسين قاضي زاده هاشمي ومحمد باقر قاليباف".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه