ardanlendeelitkufaruessvtr

 

فرضيات نشوء كورونا تأخذ منحى جديدا

يوما بعد يوم تتزايد الفرضيات المتعلقة باحتمال تسرب فايروس كورونا من مختبر ووهان الصيني، والتي تعززت بشكل كبير مؤخرا نتيجة عدم وجود أدلة قاطعة حتى الآن بشأن منشأ الوباء الذي أودى بحياة الملايين حول العالم.
غياب الدليل المقنع، سواء الذي يؤيد نظرية نشوء الفايروس في مختبر ووهان أو يخالفها، دفع بالباحثين والخبراء وحتى دول عظمى كالولايات المتحدة، لإجراء المزيد من التحقيقات.
وأمر الرئيس الأميركي جو بايدن، أجهزة الاستخبارات في الولايات المتحدة بـ"مضاعفة جهودها" لتوضيح منشأ كوفيد-19 وبتقديم تقرير خلال 90 يوماً.
ولفت بايدن إلى أن عمل الاستخبارات الأميركية الذي يركز على فرضيتين، منشأ حيواني أو تسرب من مختبر، لم يفض حتى الآن إلى "نتيجة نهائية".
وقال إن "الولايات المتحدة ستواصل العمل مع شركائها في جميع أنحاء العالم للضغط على الصين كي تشارك في إجراء تحقيق دولي كامل وشفاف ويعتمد على الأدلة" معربا عن أسفه لموقف بكين إزاء هذه القضية.
خطوة بايدن جاءت بعد أشهر من إعلان منظمة الصحة العالمية أن فريقا تابعا لها زار الصين في يناير الماضي، وتوصل لنتائج غير حاسمة تتحدث عن نشوء الفيروس لدى خفافيش ثم انتقل إلى الإنسان، ربما عن طريق فصائل وسيطة، مستبعدة في الوقت ذاته نظرية تسربه من مختبر.
لكن خبراء الصحة العامة، الذين لم يستبعد معظمهم مطلقا نظرية المختبر تماما، عبروا عن خيبة أملهم من تحقيق منظمة الصحة العالمية، وفقا لصحيفة "واشنطن بوست".

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه