البرهان يواجه مأزقا عسكريا وسياسيا في شرق السودان

البرهان يواجه مأزقا عسكريا وسياسيا في شرق السودان

الخرطوم – باتت المعارك قريبة من قائد الجيش الفريق أول عبدالفتاح البرهان في مدينة بورتسودان التي لجأ إليها معتقدا أنها أكثر أمانا من الخرطوم، وهو ما يضعه على أبواب مأزق عسكري وسياسي في مقر حكمه الجديد بعد صدام بين عناصر تابعة للجيش وأخرى تابعة لحزب مؤتمر البجا في شرق السودان كاد يتحول إلى معركة تصعب السيطرة عليها.
وظهر الصدام بين الجانبين كأنه اختبار لما يمكن أن يحدث لاحقا، وإشارة واضحة إلى أن الجيش غير مرحب به في شرق السودان ووجوده يزعج سكان المنطقة، خاصة أن بعض القوى الاجتماعية تنظر إلى تمركز البرهان وقوات الجيش فيها على أنه هروب من المعركة الحقيقية في الخرطوم، وعلامة على نقل الحرب إلى منطقتهم التي تنعم بالاستقرار.
وشهد شارع “ديم مدينة” في بورتسودان مناوشات بالأسلحة الخفيفة بين الجيش وعناصر تابعة لأحزاب تحالف شرق السودان الذي يقوده شيبة ضرار، أحد القياديين الذين عملوا مع النظام السابق، وقام مسلحون من حزبه بتفتيش عربات تحمل أكياسا من السكر وأدوية ثم أوقفوها بحجة أن السكان في بورتسودان محرومون منها.
ويؤكد ما حدث في بورتسودان مخاوف رددها متابعون من أن منطقة شرق السودان لن تكون بمنأى عن المعارك التي اندلعت بين الجيش وقوات الدعم السريع، وبدأت في الخرطوم ثم انتقلت إلى دارفور وكردفان، ما يعني أن السودان كله معرّض لانتشار الحرب في ربوعه، وأن البرهان لن يجد ملاذا آمنا يستقر فيه.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه