حزب الله يريد تسجيل حضوره دون أن يتورط في حرب غزة

حزب الله يريد تسجيل حضوره دون أن يتورط في حرب غزة


بيروت – اكتفى حزب الله اللبناني بإطلاق قذائف وصواريخ على منطقة مزارع شبعا الحدودية المتنازع عليها بين لبنان وإسرائيل وهو ما يعكس رغبة في تسجيل الحضور وحفظ ماء الوجه دون التورط في حرب غزة، وقد قوبل ذلك برد إسرائيلي محدود.
وقال محللون إن رد حزب الله في مزارع شبعا يأتي ضمن قواعد الاشتباك المعمول بها منذ 2005 معتبرين أنه يأتي في سياق الرد المعنوي ليس أكثر.
وفي حين يذهب البعض إلى اعتبار رد حزب الله رسالة بتصعيد أكبر إذا استمرت المعركة بين حماس وإسرائيل في غزة والمستعمرات المحيطة بها، إلا أن محللين يستبعدون ذلك.
ويرى هؤلاء المحللون أن حزب الله يحاول التغطية على ضعف رده بتصريحات شديدة لقيادته ومسؤوليه مثل رئيس المجلس التنفيذي للحزب هاشم صفي الدين، بالإضافة إلى التركيز على تضخيم رد الفعل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وسخر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي من نشر أنصار الحزب لمقطع فيديو يبين عبور مدرعات لليونفيل على علمي إسرائيل والولايات المتحدة ويظهر أحد عناصر الحزب يؤشر للعلمين أثناء عبور المدرعات، متسائلين: أين المئة ألف مقاتل؟
وكثيرا ما افتخرت قيادات الحزب بعدد مقاتليه الذين يقولون إنه تجاوز مئة ألف مقاتل وامتلاكهم عشرات الآلاف من الصواريخ. ونفذ الحزب في الأشهر الأخيرة استعراضات عسكرية كشفت ضخامة ترسانته وهو ما استفز اللبنانيين.
ويعزز الموقف الخجول لحزب الله اتهامات لطالما أطلقها لبنانيون ضده بأن سلاحه موجه للشعب اللبناني وليس لإسرائيل كما يدعي.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه