رئيس لجنة دعم الصحفيين في العراق : هناك طواقم كبيرة من الصحفيين تعرضت للعدوان الصهيوني الغاشم على شعبنا الفلسطيين في غزة..

وكالة الحدث الاخبارية / خالد النجار

اللهم نستودعك فلسطين وكل أهالي غزّة فانصرهم واحفظهم بعينك التي لا تنام ، واربط على قلوبهم وأمدهم بجُندك وأنزل عليهم سكينتك وسخر لهم الأرض ومن عليها ..واللهم استخدمنا ولا تستبدلنا ،اللهم إنا نستودعك فلسطين وأهلها وأرضها وسمائها ورجالهم ونسائهم وأطفالهم ..اللهم فاحفظهم من كل شر وسوء يا من لا تضيع عنده الودائع ، اللهم من أراد بهم أو بأهلهم السوء فاجعل دائرة السوء تدور عليه يا رب العالمين ...ونشهدك يا رب العالمين أن أعيننا تفيض من الدمع حزناً وليس بيدنا حيلة .. اللهم انصر إخواننا في ارض المسجد الأقصى ، اللهم كن لهم ولا تكن عليهم ، اللهم انتقم من أعدائهم واقذف الرعب في قلوبهم وردّ كيدهم في نحورهم ، اللهم أنصر المرابطين المستضعفين من أهل فلسطين .

وفي اتصال هاتفي لمراسل( الحدث ) في بغداد بالزميل صلاح الزبيدي رئيس لجنة دعم الصحفيين في العراق قال : مع الاسف الشديد ومنذ ان شن العدوان الاسرائيلي على ابناء شعبنا في فلسطين المحتلة وبمتابعتنا المستمرة لازدياد وتيرة ذلك العدوان الذي شمل المواطنين العزل والاطفال والنساء والرجال والشباب والمنشات المدنية الحيوية في قطاع غزة ومناطق اخرى من فلسطين حتى وصلت ايدي الشر وعدوانهم على طواقم الصحفيين من مختلف انحاء العالم ومنعهم الصحفيين من نقل الاحداث الحقيقية للشر الصهيوني في تلك المدن والمناطق ، واكرر فقد تعرض الكثير من الصحفيين والاعلاميين الى الاعتقال والاعتداء والمضايقات المستمرة لحجب عملهم ونقل الحقائق والوقائع كما هي ليعرف العالم اجمع حجم العدوان الصهيوني القذرعلى ابناء فلسطين العربية .

واضاف الزبيدي بالقول : لقد ازدادت ايضا وتيرة العدوان في قطاع غزة وتاثير ذلك على طواقم الصحفيين ومنعهم من تغطية الاحداث كما هي بدون رتوش !!وقد تعرض الكثير من الاعلاميين والاعلاميات ومراسلي القنوات الفضائية وغيرها من وسائل الاعلام المعروفة عربيا وعالميا ، ولابد ان نؤكد على ان كثير من الصحفيين قد ودعناهم بالم كبير حيث لاقوا حتفهم من ذلك العدوان نتيجة التغطيات الصحفية واواد ان اذكر بعضا من الاحداث التي شهدها الطقطاع وغيرها من فلسطين ومامر به الصحفيين والاعلاميين ..
حيث استهدف ذلك العدوان الصهيوني الاسرائيلي الصحفيين ومنازلهم والمؤسسات الإعلامية المحلية والعالمية، في محاولة لاستهدافهم بشكل مباشر ومتعمد بالقتل أو الإصابة على الرغم من أنهم يرتدون شارات تميزهم كصحفيين..
كما استهدفت صواريخ الاحتلال منازل الصحفيين ودمرتها فوق رؤوس بعضهم، متجاوزة كافة القوانين والمواثيق التي تنص على حماية الصحفيين أثناء النزاعات. يأتي ذلك في إطار محاولة الاحتلال لإخفاء جرائمه بحق الفلسطينيين.
وقد وصلت الانتهاكات ضد الصحفيين خلال العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة إلى أكثر من (108) انتهاك ضد الصحفيين والإعلاميين والمؤسسات الإعلامية، تنوعت ما بين رصد (17) حالة وفاة، وأكثر من 20 إصابة، وتدمير أكثر من 50 مؤسسة إعلامية.
كما تم رصد تدمير واستهداف ما يزيد عن 21 منزلاً يعود لصحفيين، سواء بشكل جزئي أو كلي، وتضررت مركبات الصحفيين بشكل كبير.

مؤكدا الزميل الزبيدي لـ ( الحدث ): كما استهدف الاحتلال ايضا الصحفيين خلال تأديتهم مهمتهم في الميدان أو خلال تواجدهم في منازلهم أثناء قصفها بالصواريخ. وبلغ عدد الصحفيين الذين فارقوا الحياة حتى اللحظة (15) صحفيًا، مما يرفع عدد الصحفيين الذين فقدوا حياتهم منذ عام 2000 إلى نحو (67) صحفيًا: الصحفي محمد الصالحي مصور وكالة "السلطة الرابعة والمصوّر في شركة "عين ميديا" الإعلامية ابراهيم محمد لافي..كما استشهد الصحافي في وكالة "سمارت ميديا" محمد جرغون والكاتب والروائي عمر أبو شاويش و الصحفي أسعد عبد الناصر شملخ والصحفي سعيد الطويل مدير وكالة "الخامسة" والصحفي محمد صبح أبو رزق مصور و كالة "خبر"والصحفي هشام النواجحة مصور وكالة "خبر"والصحفية الحرة سلام ميمة واستشهاد الصحفي أحمد شهاب، يعمل في إذاعة صوت الأسرى ، و الصحفي حسام مبارك يعمل في إذاعة صوت الاقصى .وعشرات من الصحفيين رحمهم الله في هذا العدوان ..

كما اكد الزبيدي لـ( الحدث ) :اود ان اشير ايضا الى ان العديد من الصحفيين قد تعرضوا للكسور والجروح وحروق، والعديد من الإصابات المختلفة جراء قصفهم بشكل مباشر، أو خلال تدمير منازلهم، أو خلال إصابتهم بشظايا صواريخ الاحتلال وهم يمارسون عملهم ويقومون بدورهم في تغطية استهداف منازل المدنيين الأبرياء والأراضي الزراعية والمقار الحكومية والإنسانية والإغاثية، كما تعرضت العديد من منازل الصحفيين والإعلاميين للتدمير، تنوعت ما بين تدمير بشكل كامل وجزئي جراء استهداف الطائرات الحربية الإسرائيلية بشكل مباشر منازل الصحفيين، أو خلال استهداف منازل أو مقار بالقرب من منازلهم ، وفي جانب اخر استهداف المقار الإعلامية في غزة، حيث يندرج ذلك يندرج في إطار جرائم الحرب مكتملة الأركان التي ترتكبها سلطات الاحتلال الإسرائيلي بحق الشعب الفلسطيني وبحق الصحفيين ووسائل الإعلام.
.حيث دمرت طائرات الحرب الإسرائيلية العديد من المؤسسات الإعلامية ما بين كلي وجزئي عرف من بينهم استهداف مؤسسات جراء قصف مباني وأبراج سكنية..

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه