مساعدات محدودة ودون وقود إلى غزة بعد فتح معبر رفح

مساعدات محدودة ودون وقود إلى غزة بعد فتح معبر رفح


غزة/القاهرة - وصلت أولى قوافل المساعدات الإنسانية المرسلة إلى قطاع غزة المحاصر منذ اندلاع الحرب هناك عبر معبر رفح الحدودي بعد أن ظلت المساعدات عالقة في مصر لأيام بسبب المشاحنات الدبلوماسية بشأن شروط التسليم.
وقالت الأمم المتحدة إن القافلة المكونة من 20 شاحنة تحمل إمدادات منقذة للحياة سيتسلمها الهلال الأحمر الفلسطيني، لكن المساعدات لا تمثل سوى جزء بسيط من الكميات المطلوبة بشدة، كما لم يتضح كم المساعدات التي سيسمح بمرورها في الأيام المقبلة. ومعبر رفح هو الطريق الرئيسي للدخول والخروج من قطاع غزة الذي لا تسيطر عليه إسرائيل ومحور جهود لتسليم المساعدات إلى سكان غزة البالغ عددهم 2.3 مليون نسمة.
ويقول مسؤولون في الأمم المتحدة إن غزة بحاجة إلى 100 شاحنة على الأقل يوميا لتوفير الاحتياجات الضرورية، وإن أي إدخال للمساعدات يجب أن يكون مستمرا وعلى نطاق واسع. وقبل اندلاع الصراع، كان نحو 450 شاحنة مساعدات تصل إلى غزة يوميا.
وزار الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الحدود للدفع بدخول المساعدات، قائلا إن العمل لا يزال جاريا على آلية لتفتيش المساعدات طلبتها إسرائيل وإن تسليم مواد الإغاثة لا ينبغي أن يكون مرتبطا بالإفراج عن المحتجزين أو إجلاء الأجانب.
ومن الواضح أن غوتيريش يعرف أن انتظار التهدئة العسكرية مدخل للتهدئة الإنسانية وإيصال المعونات بشكل كاف لسكان القطاع. وفي هذا السياق، قالت حركة حماس إنها لن تناقش مصير أسرى الجيش الإسرائيلي حتى تنهي إسرائيل “عدوانها” على قطاع غزة. وقال أسامة حمدان المسؤول في حماس متحدثا من لبنان في مؤتمر صحفي أذاعه التلفزيون "موقفنا واضح ولا يزال يتعلق بتبادل الأسرى (العسكريين)، ولا يتم الحديث فيه إلا بعد الانتهاء من العدوان على غزة".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه