واشنطن تراهن على إعادة هيكلة السلطة الفلسطينية لحكم غزة

واشنطن تراهن على إعادة هيكلة السلطة الفلسطينية لحكم غزة

رام الله - تعمل إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن على إعادة هيكلة السلطة الفلسطينية لتكون قادرة على إدارة قطاع غزة في مرحلة ما بعد الحرب، التي تراهن إسرائيل والولايات المتحدة خلالها على هَزْم حماس.
يأتي هذا فيما يتساءل مراقبون عن واقعية الخطة الأميركية القائمة على إعادة تشكيل سلطة معزولة فلسطينيّا وعاجزة عن لعب دور صعب تريد من خلاله واشنطن اجتثاث حماس أمنيا وسياسيا بعد هزْمِها عسكريا في الحرب.
ويبدو رهان واشنطن على تفكيك حماس بأيادي السلطة الفلسطينية غير واقعي لاعتبارات، منها أن إسرائيل لا تثق في سلطة الرئيس محمود عباس وترفض مطلقا تسليمه حكم غزة بسبب صمته عن إدانة هجوم السابع من أكتوبر الماضي الذي نفذته حماس على بلدات ومدن إسرائيلية في غلاف غزة.
وأعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الشهر الماضي رفض إسرائيل عودة السلطة الفلسطينية مجددا إلى إدارة قطاع غزة بعد الحرب. وقال نتنياهو إنه “لا يمكن أن تكون هناك سلطة (في غزة) لم يدن رئيسها (عباس) مذبحة 7 أكتوبر”، في إشارة إلى هجوم حماس.
وقال عباس إن السلطة الفلسطينية لا تزال حاضرة في غزة كمؤسسة، ولا تزال تدفع رواتب ونفقات شهرية تقدر بنحو 140 مليون دولار للموظفين والمتقاعدين والأسر المحتاجة. وأضاف أن السلطة الفلسطينية لا يزال لديها ثلاثة وزراء موجودون في غزة. وتابع “نحن بحاجة إلى إعادة تأهيل السلطة وبحاجة إلى دعم دولي كبير” للعودة إلى القطاع.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه