هل ستنجح مجالس المحافظات بتغيير الواقع الخدمي؟

بقلم نصار النعيمي شباط/فبراير 06, 2024 206

نصار النعيمي

بعد انتهاء المدة القانونية لتشكيل مجالس المحافظات العراقية، دعا محافظو العراق، الفائزون بانتخابات مجالس المحافظة لعقد أول جلسة لانتخاب رؤساء مجلس المحافظات ونوابهم والمحافظون ونوابهم.

مجلس محافظة صلاح الدين كان الاول في الانعقاد، بحسب الاعلامي محمد السامرائي، لم تفلح الجلسة الاولى التي عقد بعشرة اعضاء من أصل 16 عضوا في اتخاذ قرار، بعد دخول عدد من المسلحين المنتمين لجهة معينة محاولين تعطيل الجلسة، وبعد تدخل كل القوات الامنية واخراجهم، عقد جلسة ثانية اسفرت عن انتخاب عادل الصميدعي رئيساً لمجلس المحافظة واحمد عبدالله الجبوري محافظاً لصلاح الدين.

من جهته اعتبر الناشط غزوان السامرائي ان مجلس صلاح الدين رغم انضمام بعض الوجوه الجديدة اليه، إلا أن انتخاب رئيس مجلس ونوابه والمحافظ، كان بتصويت من نفس الكتل والاحزاب والشخصيات القديمة، متوقعاً استمرار تقديم الخدمات للمواطن بنفس الطريقة السابقة.

والى محافظة الانبار انتخاب عمر مشعان دبوس رئيسا لمجلس المحافظة واكرم المحلاوي نائباً له، واختيار محمد نوري الكربولي محافظاً للأنبار.

وفي محافظة نينوى انتخب مجلسها الدكتور احمد الحاصود رئيساً ومحمد الجبوري نائباً له، وانتخاب عبد القادر الدخيل محافظاً لنينوى.

والى محافظة كربلاء اعتبر اعضاء قوى الإطار انتخاب المحافظ نصيف الخطابي كان بغيابهم وبعدم حضورهم.

والى محافظة النـجــف الأشــرف انتخب مجلسها يــوســف كــنـاوي محافظاً وعـمــاد الجزائري نائبا أولا وكرار محبوبة نائباً ثانياً.

من جهته اعتبر عضو تحالف نبني في محافظة البصرة عبد الكاظم الكناني تأخير عقد جلسة مجلس محافظة البصرة مخالفاً للقوانين.

والى محافظة واسط انتخب مجلسها علي سلمون رئيساً له ومحمد المياحي محافظاً لواسط.

من جهته توقع محافظ بغداد السابق فلاح الجزائري أن انتخابات بعض المحافظات للمحافظين ورؤساء مجالس المحافظات قد تتعرض للطعن بسبب الصراعات على مناصب المحافظين ورئاسة وعضوية مجلس المحافظة.

والى محافظة بابل قال مصدر في المجلس، إن مجلس محافظة بابل صوت على اختيار أسعد المسلماوي رئيساً له بالأغلبية المطلقة،
وانتخاب حمزة الجبوري نائباً اول لرئيس المجلس وعبد السلام العزاوي نائباً ثانياً له، وانتخاب عدنان فيحان محافظاً لبابل.

والى محافظة بغداد انتخب مجلسها عمار حسين القيسي رئيساً له، وانتخاب محمد جاسم حمود نائباً لرئيس مجلس محافظة بغداد، وانتخب عبد المطلب العلوي محافظاً جديداً للعاصمة،

من جهته قال الباحث في الشأن السياسي الدكتور طارق القصار، إن اعضاء المجالس مهامهم رقابية في كل مدن البلاد تحتاج الى متابعة الاعمار ومتابعة التلكؤ، وهدر الاموال ، ومتابعة اوليات حياة المواطن من الواقع الصحي والخدمي، والاقتصادي، ونطالب صناع القرار باختيار مستشارين في كل الجوانب، رغم أن الاختيار يقع ضمن الكتلة والحزب غالبا، على هؤلاء أن يعملوا على تغيير واقع المواطن في العراق نحو الاحسن.

وللباحث في الشأن السياسي الدكتور علي اغوان وصف أخر. إذ أعتبر أغون أن مجالس المحافظات تبقى من الحلقات المهمة بكل تأكيد، إن تم تفعيلها بشكل مناسب ضمن السياقات القانونية والصلاحيات المتاحة لهذه المجالس، ويقع عليها مسؤولية الرقابة المحلية لدوائر المحافظات العراقية كافة، وتقوم بدور ساند للجهات الفيدرالية في العاصمة بغداد، رغم حاجة المجالس لخطط وتصورات حديثة لكي تواكب حجم التحديات المتراكمة بسبب تعطيل عمل المجالس منذ عام 2019 ولغاية اليوم، إذ شهدت المحافظات العراقية انتخاب رؤساء مجالس ومحافظين منتخبين عليهم التخطيط الجيد لإدارة والاشراف على تنفيذ المشاريع وتوزيع الثروة بشكل صحيح في كل المحافظات العراقية، والنهوض بالخدمات والتخطيط لانعاش الاقتصاد العراقي ودعم التجارة، وينبغي لمجالس المحافظات أن تمتلك رؤية واضحة وحقيقية للنهوض بالبلاد.

الحاج علي الساعدي من محافظة النجف الاشرف حدثنا قائلاً: شاركنا في الترشيح لمجالس المحافظات ونتمنى من الفائزين أن يكون على قدر عالٍ من المسؤولية ويضعوا نصب أعينهم مصلحة المواطن والعراق، وأن لا يقدموا مصالحهم الشخصية ومصالح احزابهم على المواطن لانهم سيسألون عن ذلك.

أما المواطن محمد ضامن من محافظة ديالى فيقول: عادت مجالس المحافظات الى الواجهة من جديد، ونطالبهم أن يعدلوا في تخصيص المشاريع في كل شبر من المحافظة، إذ شهدنا في المجالس القديمة ضعف العدالة في توزيع المشاريع فهناك مناطق تخمت بالمشاريع والخدمات، وأخرى مازالت تعاني من شحة مشاريع الماء وضعف الخدمات وقلة المستوصفات.

يأمل المواطن العراقي من اعضاء مجالس المحافظات الجدد أن يكونوا عوناً له، وجهة رقابية على كل الدوائر الخدمية من أجل تطوير الواقع الصحي والخدمي والنهوض والرقي بالمجتمع، ومحاربة الفساد، لا أن تكون أداة طيعة بيد كتلها واحزابها التي تنتمي اليها من أجل البقاء فمصلحة البلاد والعباد أهم من كل شيء.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه