المتقاعدون العسكريون في لبنان يحشرون الحكومة في الزاوية

المتقاعدون العسكريون في لبنان يحشرون الحكومة في الزاوية
بيروت - أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية نجيب ميقاتي عن جلسة استثنائية لمجلس الوزراء السبت المقبل لبحث أزمة المتقاعدين العسكريين.
جاء القرار في أعقاب محاولات متقاعدين غاضبين اقتحام ساحة النجمة (مقر الحكومة)، خلال جلسة عقدت لمجلس الوزراء تم خلالها تمرير جملة من التشريعات والقوانين بينها موازنة العام 2024، فيما تجاهلت الجلسة مناقشة ملف المتقاعدين.
وقال رئيس حكومة تصريف الأعمال “لقد قررنا عقد الجلسة الاستثنائية لاستكمال درس وضع العسكريين المتقاعدين وموظفي القطاع العام”.
وأضاف ميقاتي “أنا أعي تماماً الواقع الحالي والوضع الاجتماعي للمتقاعدين والأوضاع التي يمرّون بها، ولكننا محكومون بسقف معيّن للإنفاق لا نستطيع تجاوزه، وضمن هذا السقف طالب بعض الوزراء بالنظر في إمكانية تحقيق العدالة أكثر في التوزيعات المطلوبة، فلهذا السبب ستكون الجلسة التالية يوم السبت المقبل للبحث في الموضوع”.
وتابع “أؤكد حرصي على المتقاعدين الذين خدموا البلد وهم موجودون فيه ولا يمكن أن ننسى فضلهم، ولكن أكرر القول إننا محكومون بسقف معيّن، ونحن نحاول توزيع الاعتمادات المتوفرة على القطاع العام وعلى العسكريين العاملين والمتقاعدين”.
ويعاني اللبنانيون منذ العام 2019 من أزمة اقتصادية غير مسبوقة أدت إلى انهيار قياسي بقيمة العملة المحلية مقابل الدولار من 1500 ليرة للدولار إلى 90 ألف ليرة حاليا، فضلا عن شح بالوقود والأدوية، وانهيار قدرتهم الشرائية. وصادق البرلمان اللبناني في السادس والعشرين من يناير الماضي على الموازنة العامة لعام 2024، التي بلغ مجموع نفقاتها 295 ألف مليار و113 مليارا و451 ألف ليرة، ما يوازي 3.3 مليارات دولار أميركي (سعر صرف 89.400 ليرة للدولار).
وخُصصت نسبة 44.66 في المئة من النفقات، للرواتب والأجور ومخصّصات اجتماعية ومعاشات التقاعد وتعويضات نهاية الخدمة وتحويلات للقطاع العام.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه