تصعيد خطير بين حزب الله وإسرائيل مع انكفاء الوسطاء

تصعيد خطير بين حزب الله وإسرائيل مع انكفاء الوسطاء
بيروت - يشهد جنوب لبنان تصعيدا خطيرا بين حزب الله وإسرائيل عزز المخاوف من إمكانية اندلاع مواجهة شاملة، مع تراجع حظوظ المقترحين الأميركي والفرنسي للتهدئة.
وكان الأربعاء الأسوأ من حيث المواجهات حيث قتل عشرة أشخاص بينهم خمسة أطفال، وهو أكبر عدد من المدنيين يسقط في يوم واحد خلال أربعة أشهر من الأعمال العدائية على حدود اللبنانية-الإسرائيلية.
وقال حزب الله إن إسرائيل “ستدفع الثمن” بعد الهجمات التي شنتها على قرى في جنوب لبنان.
وذكرت مصادر في لبنان أن سبعة أشخاص قتلوا في هجوم إسرائيلي على مدينة النبطية في وقت متأخر منهم ثلاثة أطفال. وجاء الهجوم في أعقاب هجوم آخر في وقت سابق أسفر عن مقتل امرأة وطفليها في قرية الصوانة الحدودية. وكشف الجيش الإسرائيلي في وقت لاحق أنه قتل قياديا كبيرا بقوة الرضوان التابعة لحزب الله مع نائبه في ضربة النبطية.
وقال الجيش الإسرائيلي إن القائد ونائبه هما علي محمد الدبس وحسن إبراهيم عيسى. وأضاف أن الدبس ساعد في تدبير تفجير قنبلة على جانب طريق في شمال إسرائيل في مارس الماضي، وشارك في القتال عبر الحدود منذ أكتوبر. وقد أكد حزب الله مقتل الدبس ونائبه في خسارة جديدة، بعد مقتل قيادي ميداني بارز في الحزب هو وسام الطويل في غارة إسرائيلية في يناير الماضي.
ويشدد حزب الله على أنه لن يناقش “أي أمر له علاقة بالوضع في الجنوب قبل وقف الحرب على غزة، وهو نفس الموقف الذي أعلنه الأمين العام للحزب حسن نصرالله في رد ضمني على مبادرة أميركية بالخصوص.
ويرى مراقبون أن تمسك حزب الله بموقفه لجهة ربط وقف التصعيد بانتهاء الحرب على غزة، يحبط الوسطاء ويدفعهم إلى الانكفاء. ويثير موقف حزب الله انتقادات في أوساط سياسية وشعبية لبنانية، ترفض رهن مصير لبنان بالصراع الدائر في غزة. وقال رئيس حزب الكتائب اللّبنانيّة النّائب ​سامي الجميل​ إن “فاتورة نظريّة إسناد غزة وإلهاء إسرائيل لا يجوز أن يسدّدها اللّبنانيّون الأبرياء”.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه