حكومة شرق ليبيا تطالب باستبعاد باتيلي نهائيا من مهمته

حكومة شرق ليبيا تطالب باستبعاد باتيلي نهائيا من مهمته

بنغازي (ليبيا) - طالبت الحكومة الليبية المكلفة من البرلمان (حكومة شرق ليبيا) بإبعاد المبعوث الأممي عبدالله باتيلي عن المشهد الليبي نهائيا واتهمته بأنه يفتقد للحياد بانحيازه لطرف سياسي في إشارة على ما يبدو لحكومة الوحدة الوطنية المنتهية ولايتها والتي يقودها رجل الأعمال عبدالحميد الدبيبة.
وتأتي هذه التطورات، بينما تعثرت جهود الوسيط الأممي لتقريب وجهات النظر بين فرقاء الساحة الليبية حول إجراء الانتخابات وهو مسار يبدو شديد التعقيد في ظل خلافات وانقسامات حادة.
وتشير هذه التطورات كذلك إلى فشل البعثة الاممية في مهمتها ويبدو أن عبدالله باتيلي سائر على خطى أسلافه ممن تولى تلك المهمة واضطروا في النهاية للتخلي عنها بدعوى أسباب صحية.
ودعت حكومة الشرق التي يقودها أسامة حماد بتكليف من البرلمان الليبي في طبرق، إلى اختيار شخصية أخرى خلفا لباتيلي، بينما تظهر هذه الدعوة أن الخلاف معه وصل إلى نهاياته وأنها لن تقبل بوجوده أو وساطته.
ويبدو أن باتيلي ذاته مقتنع بوصول جهوده إلى طريق مسدود من خلال تحميله المسؤولية عن الفشل للفرقاء الليبيين وللأطراف الدولية المتدخلة في الأزمة.
وتأتي دعوات حكومة الشرق بعدما قال باتيلي إن الأطراف الفاعلة في البلاد غير مستعدة على ما يبدو لتسوية الخلافات المتبقية للتمهيد لإجراء الانتخابات، فيما يبدو أنه فشل في مهمة تقريب وجهات النظر بين هذه الأطراف والتوافق بشأن الانتخابات.
ووجهت الحكومة المكلفة الحديث إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وأعضاء مجلس الأمن قائلة "أصبح الشعب الليبي يشكك في قدرات مجلس الأمن على اختيار من يمثله خير تمثيل في ليبيا، فالأمر يتطلب منكم إبعاد السيد عبدالله باتيلي عن المشهد الليبي نهائيا واختيار خلف مناسب له يكون همه الأول حل الانسداد السياسي وليس مصالحه الشخصية أو التشبث بآرائه الخاصة".
وقالت في بيان "سبق أن حذرنا مرارا وتكرارا مما يقوم به رئيس بعثة الدعم في ليبيا من تصرفات لا تؤدي في نهايتها إلى حل المشكلة في ليبيا، كونه ثبت انحيازه الواضح لطرف على حساب الآخر، ولا يقوم بدوره الذي كُلف من أجله وهو المساواة بين الأطراف كلها".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه