التقدم في أم درمان دعاية من البرهان لتخفيف غضب الجيش

التقدم في أم درمان دعاية من البرهان لتخفيف غضب الجيش
الخرطوم - أعلن الجيش السوداني تحقيق أول تقدم كبير له منذ بداية الحرب قبل عشرة أشهر، وأنه استعاد السيطرة على جزء من مدينة أم درمان، لكن قوات الدعم السريع كذبت هذه التصريحات ووصفتها بالدعاية، في وقت تحذر فيه مؤسسات مختلفة من خطورة استمرار الحرب على الأزمة الإنسانية الكبيرة في البلاد.
وقال الجيش إنه نجح في ربط القاعدتين الرئيسيتين له في المدينة، في تقدم احتفل به الجنود والسكان. ونفت قوات الدعم السريع أن الجيش أحرز التقدم. وقال المكتب الإعلامي لقوات الدعم السريع في بيان “تحول الجيش إلى الدعاية وهو على وشك الهزيمة”.
يأتي هذا في وقت يقول فيه المراقبون إن قائد الجيش السوداني الفريق أول عبدالفتاح البرهان يسعى بين الفينة والأخرى لإطلاق تصريحات عن “تحقيق النصر” لرفع معنويات الجيش وتجنب اتساع دائرة الغضب التي قد تدفع إلى التفكير في الانقلاب كما حصل في أم درمان قبل أسابيع قليلة، بالرغم من أن تلك الأنباء قد وصفت بأنها تدخل في سياق التخلص ممن يعارضون الحرب من قادة الجيش.
ونشر تقريرا ذكر فيه أن استخبارات الجيش في منطقة وادي سيدنا العسكرية اعتقلت ضباطا فاعلين بقيادة متحركات أم درمان بتهمة الإعداد لانقلاب، وأن حملة اعتقالات طالت ضباطاً نشطين في إدارة العمليات في هذه المدينة. وتم وضع الضباط المعتقلين في معسكر سركاب، بينهم قائد المتحركات بأم درمان ومدير الإدارة الفنية بالدفاع الجوي ومسؤول عن الرادارات وأجهزة التشويش المضاد للمسيرات ومسؤول عمليات الدعم والإسناد الإستراتيجي لمواقع المدرعات والشجرة.
وبدأ الصراع بين قوات الدعم السريع والجيش من أجل السيطرة على السودان منذ أبريل 2023 في حرب أسفرت عن مقتل الآلاف وتشريد ما يقرب من ثمانية ملايين وأثارت تحذيرات من حدوث مجاعة. وبعد فترة وجيزة من اندلاع الحرب، سيطرت قوات الدعم السريع على معظم أنحاء العاصمة الخرطوم، وشقيقتيها بحري وأم درمان، ومعظم الأراضي في ولايتي غرب كردفان ودارفور.
ووصف رئيس وكالة المساعدات الألمانية غير الحكومية “فيلت هونجر هيلفه” المعنية بمكافحة الجوع الوضع في السودان بأنه مأساوي بشكل متزايد. وبعد عودته من زيارة إلى للسودان قدم ماتياس موج الأمين العام للوكالة وصفا للوضع في مراكز اللاجئين المكتظة والصعوبة المتزايدة في مجال الإمدادات اللوجستية واحتدام القتال في الحرب الأهلية الدائرة في البلاد.
وطبقا لأرقام الأمم المتحدة، أصبح السودان الآن البلد الذي يشهد أكبر عدد من اللاجئين والنازحين في العالم. وفرّ حوالي ثمانية ملايين شخص داخل البلاد أو عبر الحدود بسبب القتال. وذكر موج أن العاملين في المجال الإنساني يواجهون مشكلات هائلة. وقال في نيروبي إن وضع الإمدادات في إقليم دارفور غرب البلاد كارثي وإن الجوع آخذ في الارتفاع.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه