تراجع عائدات قناة السويس: مصر تدفع فاتورة ارتباك موقفها

تراجع عائدات قناة السويس: مصر تدفع فاتورة ارتباك موقفها


القاهرة – أكد الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي تراجع عائدات قناة السويس بنسبة تتراوح بين 40 و50 في المئة، بسبب اضطراب حركة الملاحة في البحر الأحمر نتيجة هجمات الحوثيين.
ويعكس كلام السيسي اعترافا متأخرا بأن مصر لم تتحرك مبكرا للمشاركة في تحييد الخطر الحوثي قبل أن يصل إلى ما وصل إليه الآن من قوة وتأثير.
وقال السيسي خلال معرض ومؤتمر مصر الدولي للبترول (إيجبس 2024) “الممر الملاحي الذي كان يدرّ 10 مليارات دولار سنويا تقريبا، تراجع بنسبة 40 إلى 50 في المئة” منذ بداية العام الجاري، مشيرا إلى تأثر الاقتصاد المصري أولا بـ”أزمة كورونا ثم الأزمة الروسية – الأوكرانية، والآن ما يحدث على حدودنا المختلفة مع ليبيا والسودان وقطاع غزة”.
ومنذ انطلاق هجمات الحوثيين على السفن في نوفمبر الماضي بدت مصر كأنها غير معنية بالأزمة، واكتفت وسائل إعلامها بنقل أخبار التصعيد الحوثي ضد السفن وكأنه يحدث في مكان آخر بعيد وليس في البحر الأحمر بوابة قناة السويس ومصدر عائداتها.
وخيرت القاهرة الاعتبار السياسي على المصالح الحيوية في التعامل مع الأزمة. وكان هدفها عدم إثارة غضب الحوثيين عليها وإبقاء قنوات التواصل مفتوحة مع إيران وليس إظهار موقف حازم ضد استهداف السفن الذي يضرّ بمصالحها.
وكانت مصادر مصرية مطلعة قد أكدت في ديسمبر الماضي أن القاهرة لا تنوي الانخراط في أي تحالف أمني أو عسكري لمواجهة الحوثيين، مضيفة أن مصر “تتمسك بنهجها في عدم الانخراط في تحالفات، وأن تتبنى رؤية لحل النزاعات والأزمات عبر التواصل مع أطرافها المختلفة”.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه