الإمارات تغذي سباق الاستثمار العالمي في الصفقات الأفريقية

الإمارات تغذي سباق الاستثمار العالمي في الصفقات الأفريقية
أبوظبي - تعهدت الإمارات قبل ثلاث سنوات بالتوسع بقوة في أسواق تتجاوز آفاقها المعتادة سعيا وراء النفوذ الجيوسياسي، ومنذ ذلك الحين، ضخت رؤوس أموال في أفريقيا أكثر من أي دولة أخرى، وهي تتنافس على النفوذ مع لاعبين راسخين مثل الصين وفرنسا.
وتتجسد رؤية البلد في إنقاذ الاقتصاد المصري عبر صفقة بقيمة 35 مليار دولار وهو رقم يمثل نحو 7 في المئة من الناتج الاقتصادي السنوي للإمارات.
وذكر مسؤول مطلع على خطة إنقاذ مصر حديثه حينها أن الإمارات ستكون على استعداد لاستثمار مبلغ مماثل في دولة أفريقية مختلفة إذا أتيحت لها فرصة جديدة لتقديم نفسها.
وفي حين أن أرقام الاستثمار المباشر هذه تحسب الأموال التي تم التعهد بها والتي لم يتم إنفاقها بالضرورة، بناء على الصفقات، أكد ستاندرد بنك أنه واثق من أن الإمارات ستصبح من أكبر مصادر الاستثمار الأجنبي في القارة على مدى السنوات الخمس المقبلة.
وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة ستاندرد بنك غروب المحدودة لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا راسم ذوق في مقابلة مع وكالة بلومبرغ إن “النمو ليس خطيا”.
وأضاف “قبل عامين، كان النمو مذهلا، وفي العام الماضي كان لا يزال في خانة العشرات بشكل مريح، ولكن خلال العامين أو الثلاثة أعوام المقبلة سنشهد عودة إلى النمو في الثلاثينات وما فوق”.
ومع تضاؤل التمويل الصيني للبنية التحتية وتراجع المشاركة الغربية، اقترنت التدفقات النقدية للإمارات بدفعة دبلوماسية منسقة، وهو نهج ينعكس بدرجة أقل في جارتيها السعودية وقطر.
ونقلت هذه الطموحات الإمارات إلى ما هو أبعد من مجال النفوذ التاريخي لدول الخليج في شمال أفريقيا، ومن القرن الأفريقي المجاور إلى كل ركن من أركان القارة.
وقال أندرياس كريغ، المحاضر في قضايا أمن الشرق الأوسط في كلية كينغز كوليدج في لندن، إن ما كانت تمارسه الإمارات من خلال هذه الصفقات هو نوع من “فن الحكم المرتكز على الشبكة”.
وأوضح أنه سعيا وراء النفوذ الاقتصادي، يحاول الإماراتيون “وضع أنفسهم كبوابة إلى أفريقيا لروسيا والصين، ولكن أيضا للدول الغربية”.
وتعهدت الإمارات بضخ 52.8 مليار دولار من الاستثمارات في 2022، عندما تصدرت لأول مرة تصنيفات رؤوس الأموال المباشرة، وهو ما يتجاوز مساهمات بكين بمقدار 20 مرة ومساهمات الولايات المتحدة بسبعة مرات، وفقا لبيانات أف.دي.آي ماركتس.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه