الطلب على المعادن البلاتينية يتآكل بفعل ثورة المركبات الكهربائية

الطلب على المعادن البلاتينية يتآكل بفعل ثورة المركبات الكهربائية


لندن - توقع المحللون كما جرت العادة أن يرتفع سعر البلاتين والبلاديوم بعد أن أدى التراجع عن مستويات الذروة الأخيرة إلى نقص الإمدادات وخفض الوظائف وإغلاق المناجم الوشيك في جنوب أفريقيا أكبر منتج في العالم.
ويبرز من خلال هذا الوضع أن عدم وجود هذين المعدنين يظهر مدى صعوبة تأثير ثورة السيارات الكهربائية على توقعات الطلب في الفترة المقبلة.
وجنبا إلى جنب مع الروديوم، يتم استخدام المعدنين بشكل رئيسي في المحولات الحفازة المستخدمة لتنظيف أبخرة العادم من قبل قطاع السيارات، وهي المنطقة التي تمثل حوالي 40 في المئة من الطلب على البلاتين، و80 في المئة من شراء البلاديوم.
وتعد مجموعة البلاتين من أقوى المعادن والعناصر الطبيعية الموجودة على الأرض وهي من أفضل أنواع الحديد الصلب، إذ تتميز جميعها بشكل غير طبيعي بمرونة الذهب.
وسيكون فقدان هذا الطلب كبيرا بالنسبة إلى المعادن الثلاثة، وبالنسبة إلى البلاديوم والروديوم لا توجد حاليا صناعة أخرى يمكنها أن تحل بشكل واقعي محل الكميات التي ستفقد مع تحول المستهلكين إلى السيارات الكهربائية، التي لا تحتاج إلى محفزات ذاتية.
ويرى المحللون أن استخدام الذخائر دقيقة التوجيه في محركات الاحتراق الداخلي التقليدية، طويل الأمد، كما أن انخفاض العرض حيث أصبح التعدين أقل اقتصادية، أدّيا إلى إبقاء الأسعار مدعومة بشكل جيد نسبيا.
ولكن مع وصول الذهب المعدن الثمين إلى أعلى مستوياته على الإطلاق هذا العام، فإن هذا أداء مخيب للآمال.
وقالت ويلما سوارتس، رئيسة مجموعة المعادن البلاتينية (بي.جي.أم.أس) في شركة ميتالز فوكس الاستشارية “يواجه قطاع البلاتين تحولا حيث سيشهد البلاديوم والروديوم انخفاض الطلب مع عدم وجود قطاع طلب بديل رئيسي في الأفق المتوقع”.
وتختلف التقديرات حول موعد تآكل الطلب على قطاع المعادن البلاتينية من شركات صناعة السيارات، وتعتمد على وجهات النظر حول المبيعات المستقبلية لمركبات الاحتراق الداخلي النقي مقابل المركبات الهجينة أو الكهربائية.
ويتوقع المحللون في مجموعة ماكواري الأسترالية للتعدين، أن يبدأ الطلب على كل من البلاتين والبلاديوم من قطاع السيارات في الانخفاض بعد عام 2025.
وفي وقت سابق من هذا العقد، كان للبلاديوم أداء متميزا بين المعادن الثمينة، حيث تضاعف سعره أكثر من ثلاثة أضعاف بين أواخر عام 2018 وأوائل عام 2022 ليصل إلى أكثر من 3 آلاف دولار للأوقية.
وبسعر يزيد قليلا عن ألف دولار للأوقية، فقد تخلت الآن عن علاوة السعر التي كانت تحتفظ بها مقابل البلاتين منذ عام 2018.
وبينما انخفض البلاديوم بنسبة 9 في المئة حتى الآن بعد تراجعه بنسبة 39 في المئة خلال 2023، استعاد الروديوم، وهو سوق صغير غير سائل القليل من المكاسب بعد انخفاضه بنحو الثلثين في عام 2023، وفقا للمحللين الذين تغطي تقديراتهم السنوات الخمس المقبلة.
لكن البلاتين، الذي انخفض 9 في المئة بعد انخفاضه بثمانية في المئة خلال 2023، قد يكون أفضل حالا، وهو المعدن الرئيسي الوحيد في المجموعة الذي قد يرتفع بحلول 2028 عن مستوى 2023، مدعوما بالطلب في الصناعات غير السيارات مثل المجوهرات.
ويأمل المنتجون والمحللون أيضا أن يكون لدى المعدن القدرة على الاستفادة من الطلب الجديد من اقتصاد الهيدروجين عبر مركبات خلايا الوقود، وهي منافس أبطأ نموًا لتكنولوجيا البطاريات الكهربائية في السيارات.
ولكن يبدو أن الآمال في تسريع الطلب على المركبات التي تعمل بخلايا الوقود مبنية على أرض هشة.
وقال أحد الأشخاص في إحدى الشركات المشاركة في هذه التكنولوجيا إن “الوتيرة الحالية لنشر مركبات خلايا الوقود مخيبة للآمال بالتأكيد”.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه