تحرك منفرد لتأمين السفن يشكك في جدوى اعتماد دول الخليج على روسيا والصين

تحرك منفرد لتأمين السفن يشكك في جدوى اعتماد دول الخليج على روسيا والصين


لندن – أثارت الأنباء المتداولة بشأن إبرام روسيا والصين اتفاقا مع الحوثيين يضمن عدم التعرض لسفنهما في البحر الأحمر شكوكا حول جدوى اعتماد دول خليجية عليهما في أمنها.
وعكست تحركات دول خليجية، وخاصة الإمارات والسعودية، خلال السنوات الماضية توجها نحو تنويع الشراكات وتقليص الاعتماد على الغرب، ولاسيما الولايات المتحدة.
واتضح ذلك أكثر بعدما رفضت دول الخليج الانضمام إلى العقوبات الغربية المفروضة على موسكو بسبب الحرب الأوكرانية، وتعزيز التعاون معها في مختلف المجالات في ذروة التوتر الروسي مع الغرب.
وجاء هذا التوجه كرد على تخاذل الغرب الذي لم يتدخل من أجل التصدي للهجمات التي شنها الحوثيون على كل من السعودية والإمارات، بالإضافة إلى الحديث المتزايد عن تراجع دور الغرب مقابل صعود قوى جديدة في مقدمتها الصين.
ويقول مراقبون إن الاتفاق المنفرد الذي أبرمه الروس والصينيون مع الحوثيين يؤكد أنهم سقطوا في أول امتحان أمام حلفائهم الخليجيين، وبجّلوا مصالحهم الخاصة.
ويعد الحوثيون خصما ثانويا بالنسبة إلى الخليجيين مقارنة بإيران التي ما انفكت روسيا والصين تعززان علاقتهما بها، وهو ما يعني أنهما ستكونان دائما في صفها على حساب دول الخليج.
ويرى المراقبون أن ما يهم الروس والصينيين هو سفنهم وتجارتهم وليس التعرض للملاحة البحرية الدولية بشكل عام وما يمثله ذلك من مخاطر.
وكانت وكالة بلومبرغ قد نقلت عن مصادر لم تذكرها قولها إن روسيا والصين أبرمتا اتفاقا مع الحوثيين المدعومين من إيران يسمح لسفنهما التجارية بعبور البحر الأحمر وخليج عدن دون خوف من هجمات الطائرات المسيرة والصواريخ.
وقال أحد المصادر “إن الصين وروسيا توصلتا مع دبلوماسيين في عمان إلى اتفاق مع كبير المفاوضين الحوثيين، محمد عبدالسلام”. وذكر أن “مرور السفن الآمن كان مقابل الدعم السياسي للحوثيين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة”.
وذكرت بلومبرغ أنّ “ليس من الواضح كيف سيتجلى هذا الدعم. لكنه قد يشمل منع المزيد من القرارات ضد الجماعة”. وهاجم الحوثيون سفينة صينية، ويرجح محللون أن يكون الهجوم قد حدث على وجه الخطأ، خاصة بعدما استكملت السفينة التجارية مسارها مع عدم وقوع إصابات.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه