ضغوط الغرياني وحلفائه تنذر بانهيار مشروع المصالحة الليبية

ضغوط الغرياني وحلفائه تنذر بانهيار مشروع المصالحة الليبية


طرابلس - بدأت نذر تأجيل المؤتمر الجامع للمصالحة الوطنية الذي كان مقررا عقده في مدينة سرت في الثامن والعشرين من أبريل القادم، تلوح في فضاء المشهد الليبي، بعد تشكل ملامح أزمة جديدة بين الفرقاء بسبب تدخل الأطراف المناهضة للمشروع والراغبة في إبقاء الوضع على ما هو عليه. وأعلن ممثلو القيادة العامة للجيش الوطني الليبي انسحابهم من المشاركة في ملف المصالحة الوطنية، ردا على سحب رئيس المجلس الرئاسي محمد المنفي قرار ضم قتلى وجرحى قوات الجيش إلى “هيئة الشهداء”.
وبحسب بيان للجيش، فإن المجلس الرئاسي أقصى نفسه بنفسه وحكم بعدم أهليته لتولي ملف المصالحة الوطنية، بعد خضوعة للتهديدات. ودعا البيان الاتحاد الأفريقي إلى اختيار شريك أفضل لقيادة هذه المهمة بعيدا عن التسييس والمماطلة، وأشار إلى أن قوات الجيش قدمت أغلى ما تملك لدحر الإرهاب وتحرير مدن بنغازي ودرنة والجنوب منه وإرجاعها للدولة، لافتا إلى أن من أبسط الحقوق هو رعاية ذوي الشهداء وتمكينهم من حقوقهم.
وأعلن 11 عضوا باللجنة التحضيرية لمؤتمر المصالحة الوطنية تعليق مشاركتهم بسبب تصرفات النائب بالمجلس الرئاسي عبدالله اللافي، وقالوا في بيان إنهم قرروا تعليق مشاركتهم إلى حين إعادة النظر في إدارة ملف المصالحة، مؤكدين أن الشعب الليبي يأمل في بدء عملية مصالحة وطنية عبر حوار وطني حقيقي دون إقصاء أو تهميش. وأوضح البيان أن رفض عبدالله اللافي ضم شهداء وجرحى ومفقودي القوات المسلحة العربية الليبية إلى الهيئة العامة المختصة إجهاض لجهود اللجنة التحضيرية، ودليل على عدم الجدية والالتزام بأبجديات المصالحة.
واعتبر الأعضاء في خطاب توجهوا به إلى رئيس اللجنة رفيعة المستوى في الاتحاد الأفريقي بشأن ليبيا ساسو نغيسو، أن تعنت اللافي يُعد نسفا لجهود الاتحاد الأفريقي في تحقيق المصالحة الوطنية، وعرقلة واضحة لعمل اللجنة التحضيرية، وأكدوا أن التسويف والمماطلة وإطالة العمل على ملف المصالحة وتأخير إنجازه بحجج واهية لأكثر من مرة، يجعل من اجتماع المؤتمر الجامع في أبريل المقبل أمرا بعيد الاحتمال، مطالبا اللجنة رفيعة المستوى بإعادة النظر في تولي عبدالله اللافي الإشراف على ملف المصالحة، وتكليف محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي، أو موسى الكوني عضو المجلس الرئاسي، أو تفعيل المفوضية العليا للمصالحة الوطنية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه