ardanlendeelitkufaruessvtr

الاستثناء من العقوبات… أوراق ضغط أمريكية ضد إيران أم العراق؟

في الوقت الذي وسعت فيه الولايات المتحدة قائمة عقوباتها التي تستهدف إيران، بفرض قيود على أكثر من 100 سفينة وشركتين على صلة بقطاع إنتاج النفط الإيراني، أعلن المتحدث باسم دائرة الجمارك الإيرانية سيد روح الله لطيفي إعادة فتح معبر مهران الحدودي مع العراق في محافظة إيلام، موضحاً أن حدود مهران ستكون مفتوحة خلال يومي الاثنين والأربعاء من هذا الأسبوع.

والسؤال هنا: فهل تغض الولايات المتحدة الأمريكية الطرف عن التبادل التجاري بين العراق وإيران؟

ويقول المختص في إدارة مؤسسات الدولة في الأزمات علي الفريجي بشان هذا الموضوع، ان"الإدارة الأمريكية ستستمر بمواصلة الضغط على إيران طوال فترة حكم الرئيس ترامب، وستكون بصورة أشد في حال فوزه برئاسة ثانية، بينما ليس لدى العراق خطاب سياسي موحد تجاه رفض العقوبات الأمريكية ضد إيران".

وتابع الفريجي بالقول، "تدرك الولايات المتحدة هشاشة الوضع الاقتصادي العراقي وحاجته إلى الطاقة الإيرانية، وحاجته بنفس الوقت إلى فتح منافذ حدودية مع إيران، فأمريكا تراقب وتسمح بهذه الفسحة، كمساعدة للعراق، وبالتالي لا يشكل ذلك خرق للعقوبات الأمريكية على إيران."

وأضاف الفريجي قائلاً، "يضطر العراق وإيران فتح المعابر الحدودية بينهما بحكم طبيعة التبادل التجاري بين البلدين، والتي وصلت بحدود 11-12 مليار دولار سنوياً، والسماحات الأمريكية هذه هي بمثابة أوراق ضغط يمكن أن تستخدمها الولايات المتحدة في أي مرحلة من المراحل"

المصدر - موازين نيوز

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه