ardanlendeelitkufaruessvtr

أسعار الفائدة المنخفضة تدعم بيئة الأعمال في الإمارات

 

أسعار الفائدة المنخفضة تدعم بيئة الأعمال في الإمارات
أبوظبي - بدأت الإمارات تجني ثمار إستراتيجية مصرف الإمارات المركزي المتعلقة بخفض أسعار الفائدة على القروض من أجل دعم البيئة الاستثمارية في البلد الخليجي.
وشهدت أسعار الفائدة على التعاملات بالدرهم بين البنوك المحلية على جميع الآجال تراجعا خلال الأيام القليلة الماضية.
وقال محللون إن ذلك سينعكس بآثاره الإيجابية على أسعار الفائدة على الإقراض والتمويلات على اختلاف أنواعها وهو ما سيساهم بدوره في خفض تكلفة أنشطة الأعمال في دولة الإمارات.
وتشكل أسعار الفائدة المغرية على الإقراض عنصرا جديدا يعزز من جاذبية بيئة ممارسة الأعمال في دولة الإمارات، التي تصنف من قبل المؤسسات الدولية المتخصصة بكونها أحد أهم مراكز استقطاب رواد الأعمال والمستثمرين في المنطقة والعالم أجمع.
وبحسب آخر تقارير ممارسة أنشطة الأعمال لسنة 2020 الصادر عن البنك الدولي فقد حافظت دولة الإمارات على مركز ريادي وصنفت ضمن أفضل 20 اقتصادا عالميا، وحلت بالمرتبة 16 عالميا من بين 190 دولة حول العالم رصدها التقرير.
وكانت الأشهر الأربعة الأولى من العام الجاري شهدت قيام البنوك العاملة في الإمارات بتقديم تمويلات لقطاعي الأعمال والصناعة بقيمة 12.4 مليار درهم (3.38 مليار دولار).
ويؤكد المسؤولون في النظام المصرفي أن هذا الرقم مرشح للارتفاع خلال الأسابيع المقبلة بعدما أصبحت كلفة الاقتراض أقل ومغرية مقارنة مع الفترة السابقة.
وأظهرت أحدث الأرقام الصادرة عن المركزي تراجع سعر الفائدة على الأجل لمدة عام من 228 نقطة أساس في بداية العام الجاري إلى نحو 112 نقطة أساس حتى الثلاثاء.
في المقابل، تراجعت أسعار الفائدة على الأجل لمدة ستة أشهر من 222 نقطة إلى 92 نقطة خلال فترة الرصد ذاتها.
وتعد هذه المرة الأولى التي تتراجع فيها أسعار الفائدة على الأجل لمدة ستة أشهر دون مستوى مئة نقطة منذ عدة سنوات، بحسب ما تظهره إحصائيات مصرف الإمارات المركزي.
وبالإضافة إلى ذلك، فقد تراجعت أسعار الفائدة على التعاملات بالدرهم بين البنوك المحلية على بقية الآجال ومنها الأجل لمدة ثلاثة أشهر الذي انخفض من 215 نقطة أساس مع بداية العام الجاري إلى نحو تسعين نقطة أساس الثلاثاء، ومن 188 نقطة إلى 43 نقطة على الأجل لمدة شهر.
ويأتي التراجع على أسعار الفائدة على التعاملات بالدرهم بعد سلسلة القرارات التي اتخذها مجلس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي بشأن خفض الفائدة على الدولار خلال الأشهر الماضية والتي كان آخرها في مارس من العام الجاري.
وفي ظل ارتباط العملة المحلية بالدولار الأميركي فقد قام مصرف الإمارات بخفض سعر الفائدة على شهادات الإيداع التي يصدرها للبنوك والتي تعد الأداة النقدية التي يستخدمها المصرف لنقل آثار تغيير أسعار الفائدة إلى النظام المصرفي في الإمارات.
ويشار إلى أن المركزي أدخل في الآونة الأخيرة تعديلات على نظام تقديم أسعار الفائدة ما بين البنوك وذلك بعد التشاور مع أعضاء اللجنة الاستشارية.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه