ardanlendeelitkufaruessvtr

خطة بريطانية تهدد بترحيل أطفال الاتحاد الأوروبي المشمولين بالرعاية

 

خطة بريطانية تهدد بترحيل أطفال الاتحاد الأوروبي المشمولين بالرعاية

لندن - يواجه آلاف الأطفال الموجودين تحت رعاية المجالس المحلية في بريطانيا، خطر أن يتم اعتبارهم مهاجرين غير شرعيين وأن يتم ترحيلهم، وذلك بموجب قواعد خطة لتسوية الأوضاع.
وأظهر بحث نُشرت نتائجه الثلاثاء أنه تم تقديم طلبات لتسوية الأوضاع عن 39 في المئة من أطفال دول الاتحاد الأوروبي المسجلين في بريطانيا، والمشمولين بالرعاية أو تجاوزوا السن القانونية.
وتم إطلاق الخطة العام الماضي كوسيلة تضمن للمواطنين الأوروبيين الاستمرار في الحياة في بريطانيا بمجرد انتهاء حرية التنقل بعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ( بريكست).
إلا أن الأرقام المقدمة من 175 مجلسا، وحصلت عليها مؤسسة “ذا تشيلدرين سوسايتي” (جمعية الأطفال) منذ سبتمبر إلى فبراير الماضيين، أظهرت أن 3690 طفلا بحاجة إلى التقدم بطلبات، ولم يتم تقديم سوى 1426 فقط، فيما يغلق موعد التقديم في 30 يونيو القادم.
وبالنسبة إلى الأطفال الذين لا يزالون تحت الرعاية، يتعين على الأخصائي الاجتماعي أو الوصي القانوني تقديم الطلب نيابة عنهم. أما من خرجوا من نظام الرعاية، ولا تزال أعمارهم دون 25 عاما، فيتكفل المجلس المحلي بمسؤولية التقدم نيابة عنهم.
وسيكون الأفراد الذين لا يتقدمون بطلب للتسوية بحلول الموعد النهائي معرضين لخطر اعتبارهم مهاجرين غير مسجلين.
ويعني هذا أنهم سيفقدون حقهم في العمل أو تلقي التعليم أو فتح حساب بنكي أو استئجار منزل أو الحصول على رخصة قيادة. كما أنه من الممكن ترحيلهم.
وفي وقت سابق من العام الجاري ، قدّمت وزيرة الداخلية البريطانية برنامج إصلاح لنظام اللجوء في البلاد ينصّ على عدم منح الحقوق نفسها للأشخاص الذين دخلوا بشكل قانوني والذين وصلوا بشكل غير قانوني إلى البلاد.
وقالت الوزيرة بريتي باتيل في بيان “إذا عبروا (المهاجرون) كما هو الحال مع أكثر من 60 في المئة من المهاجرين غير الشرعيين، بلدا آمنا على غرار فرنسا للوصول إلى هنا، فلن يتمكنوا من الدخول فورا في نظام اللجوء كما هي الحال حاليا”.
وتشديد شروط الهجرة كان أحد القضايا الرئيسية لمؤيدي بريكست (الانفصال عن الاتحاد الأوروبي) الذي تحقق فعليا في مطلع العام الحالي ووضع حدّ لحرية تنقل الأشخاص بين بريطانيا ودول الاتحاد الأوروبي.
وسيحصل المهاجرون الذين يدخلون بشكل غير قانوني إلى المملكة المتحدة ويتمّ قبول طلبات لجوئهم، على وضع جديد يؤمن لهم الحماية ويكون مؤقتا وليس حقا تلقائيا في الاستقرار. وستكون حقوقهم في ما يخصّ لمّ الشمل العائلي وحصولهم على الإعانات الاجتماعية، محدودة.
وأما بالنسبة إلى الأشخاص الذين يتمّ رفض طلبات لجوئهم بعد دراستها، فسيتمّ ترحيلهم “بسرعة” من المملكة المتحدة.
وأكدت الوزيرة البريطانية أنه في الوقت نفسه سيتمّ إيجاد طرق “قانونية وآمنة” لطلب اللجوء في المملكة المتحدة، مضيفة “حاليا، نظام اللجوء غارق”.
وبحسب مشاريع حكومية، سيتمّ تعزيز العقوبات التي يواجهها المهاجرون الذين يحاولون الدخول بشكل غير شرعي إلى البلاد، كما أن المهرّبين سيواجهون عقوبة بالسجن المؤبد.
وفي المقابل لم يتمّ الإعلان عن أي إجراء بشأن احتمال ترحيل طالبي لجوء وصلوا بشكل غير قانوني إلى أراض مثل جبل طارق بانتظار معالجة طلبات لجوئهم.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه