ardanlendeelitkufaruessvtr

بتلكو للاتصالات تدعم مسار التكنولوجيا المالية في البحرين

 

بتلكو للاتصالات تدعم مسار التكنولوجيا المالية في البحرين

المنامة – دعمت شركة البحرين للاتصالات السلكية واللاسلكية (بتلكو) مسار الحكومة باتجاه اعتماد التكنولوجيا المالية في التعاملات، وذلك بإعلانها إنشاء شركة للخدمات المالية التي من المتوقع أن تعزز نشاط هذا المجال بشكل أكبر مستقبلا.
وحصلت الشركة على التراخيص اللازمة من قبل مصرف البحرين المركزي لتقديم خدماتها لقطاع المستهلكين والشركات الصغيرة والمتوسطة مثل إنشاء محافظ رقمية وإصدار البطاقات، علاوة على تجميع بيانات الحسابات المصرفية وإجراء عمليات دفع من الحسابات المصرفية بالنيابة عن الزبائن أو أي طرف ثالث.
وذكر أن بتلكو باتت أول شركة اتصالات على مستوى دول الخليج تحصل على رخصة في مجال الخدمات المصرفية المفتوحة.
وقال رئيس مجلس إدارة شركة بتلكو الشيخ عبدالله بن خليفة آل خليفة “تهدف بتلكو للخدمات المالية لأن تكون الشركة الرائدة في الابتكار وفي تأسيس تجربة رقمية سلسة ذات قيمة مضافة لقطاع المستهلكين والشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاع الخدمات المالية في البحرين وفي دول الخليج”.
وأضاف “لدينا الفريق المناسب الذي سيعمل جاهدا على تقديم الخدمات المبتكرة وتحقيق أهدافنا الطموحة”.
وتأتي هذه الخطوة بالتزامن مع إعلان بتلكو للاتصالات نتائجها المالية للربع الثاني من العام 2021، وكذلك لفترة النصف الأول من هذا العام.
وسجلت الشركة زيادة بنسبة 3 في المئة في صافي أرباح الشركة للربع الثاني من عام 2021، حيث بلغت 17.8 مليون دينار (47.2 مليون دولار) بالمقارنة مع 17.3 مليون دينار (45.9 مليون دولار) للفترة ذاتها من عام 2020.
كما حققت صافي أرباح في النصف الأول من 2021 بقيمة 37.5 مليون دينار (99.5 مليون دولار)، أي بزيادة نسبتها 5 في المئة مقارنة مع 35.9 مليون دينار (95.2 مليون دولار) على أساس سنوي.
ويتابع محللون تحركات البحرين لإنعاش اقتصادها، بعد أن كشفت قبل ثلاثة أعوام عن خطط لتطوير أدواتها المالية الذكية لاستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية والاستفادة من الفرص الناجمة عن ثورة الإصلاحات الاقتصادية في السعودية، لتعزيز مكانتها كمركز مالي إقليمي رغم الصعوبات التي تواجهها.
ويأتي التحول بعد أن تضررت المنامة من تراجع عائداتها النفطية والاضطرابات السياسية التي دفعت المستثمرين للذهاب إلى دبي، وهو ما أدى في نهاية المطاف إلى تباطؤ النمو الاقتصادي وانخفضت تصنيفاتها الائتمانية وارتفعت ديونها السيادية.
وأصدر مصرف البحرين المركزي في ديسمبر 2018 مسودة قواعد لتنظيم عمل مشغلي الأصول الرقمية في علامة على مساعي المنامة الرامية إلى وضع نفسها في مصاف رواد التكنولوجيا المالية في المنطقة.
وعكفت البحرين، كباقي الدول الخليجية التي سبقتها وفي مقدمتها الإمارات والسعودية، على تطوير الخدمات المالية الذكية كبوابة لاستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية وإيجاد محركات جديدة لتسريع محركات النمو الاقتصادي.
ويمثل مشروع خليج البحرين للتكنولوجيا المالية الذي افتتح في فبراير 2018 محور مساعي الدولة الخليجية البالغ عدد سكانها 1.4 مليون نسمة لإحياء سمعتها كأكبر مركز للمصارف والأعمال في الشرق الأوسط.
وتنهمك شركات جديدة تشرف على ساحل الخليج العربي في العمل على العملات الرقمية والمدفوعات القائمة على سلسلة الكتل وغيرها من وسائل التكنولوجيا المالية.
وأعلنت البحرين في مارس الماضي أن شركة تينسنت كلاود ذراع الحوسبة السحابية لشركة التكنولوجيا الصينية العملاقة تينسنت ستدشّن مركزا لبيانات الإنترنت في البحرين بحلول نهاية العام الحالي.
وهذه الخطوة تندرج ضمن أهداف استقطاب التكنولوجيات الحديثة لجلب الاستثمارات والتسويق للبلد كمركز للتكنولوجيا المالية في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
وتهدف البحرين إلى تمكين العنصر البشري الشاب من مواكبة التقنيات الحديثة في مختلف التخصصات بهدف تعزيز النمو ومواجهة التحديات عبر قاطرة الابتكار والإبداع.
وكان قد جرى إطلاق خدمات أمازون ويب سرفيس في البحرين عام 2019 حين قررت وحدة الحوسبة السحابية التابعة لعملاق التجارة الإلكترونية أمازون تأسيس نشاط لها في البحرين.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه