لقاح كورونا المحدث من نوفافاكس يحصل على الموافقة

لقاح كورونا المحدث من نوفافاكس يحصل على الموافقة

واشنطن - سمحت إدارة الأغذية والعقاقير الأميركية بنسخة محدثة من لقاح كورونا الذي تنتجه شركة نوفافاكس للاستخدام الطارئ من قبل الأفراد الذين لا تقل أعمارهم عن 12 عاما.
ووافق مدير المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها الشهر الماضي على الاستخدام واسع النطاق للقاحات أخرى منافسة ومحدثة من فايزر بالشراكة مع بيونتيك الألمانية، وكذلك من موديرنا.
وقال متحدث باسم اللجنة الاستشارية لممارسات التحصين التابعة للمراكز الأميركية إن اللجنة لن تجتمع مرة أخرى لبحث الموافقة على لقاح نوفافاكس.
وأضاف المتحدث “توصية اللجنة الشهر الماضي، والتي تمت الموافقة عليها بعد ذلك من مدير المراكز، كانت تشمل جميع لقاحات كورونا المحدثة المرخصة أو المعتمدة من إدارة الأغذية والعقاقير، بما في ذلك تلك التي من المتوقع أن يتم ترخيصها أو التصريح باستخدامها خلال الأشهر المقبلة”.
وتستهدف اللقاحات المحدثة الثلاثة المتحور إكس.بي.بي.1.5 الفرعي من متحور أوميكرون من فايروس كورونا. وظل إكس.بي.بي.1.5 سائدا في الولايات المتحدة خلال معظم هذا العام ولكن متحورات جديدة هيمنت بدلا منه منذ ذلك الحين.
وكانت منظمة الصحة العالمية قد أكدت في سبتمبر 2022 أن لقاح نوفافاكس سيصنّع في مرفقين مختلفين. ففي أوروبا سيصنّع اللقاح تحت الاسم التجاري نوفاكسوفيد بعد أن حصل على موافقة الوكالة الأوروبية للأدوية، فيما سيصنّعه في الهند معهد الأمصال الهندي تحت الاسم التجاري كوفوفاكس بعد أن حصل على موافقة المراقب العام للأدوية في الهند.
وقالت المنظمة إن هذا اللقاح مأمون وفعال لجميع الأفراد البالغين من العمر 12 عاماً فما فوق.
ويمكن إعطاء لقاح نوفافاكس للأشخاص الذين سبق أن أصيبوا بكورونا، ولكن قد يستحسن تأخير التطعيم باللقاح لمدة ثلاثة أشهر بعد الإصابة بالعدوى. واستنادا إلى الأدلة السابقة من اللقاحات الأخرى القائمة على البروتين أثناء الحمل، من المتوقع أن تضاهي فاعلية اللقاح عند الحوامل فاعليته عند غيرهن في سن مماثلة.
وقد أدرجت منظمة الصحة العالمية الحوامل ضمن الفئات التي ينبغي منحها أولوية مطلقة في التطعيم ضد كورونا، نظرا إلى تزايد احتمالات تعرّضهن لعواقب وخيمة.
وتوصي المنظمة بإعطاء الحوامل اللقاح المضاد لكورونا عندما تكون منافع تطعيم الحامل أرجح من المخاطر المحتملة.
ولمساعدة الحوامل على إجراء هذا التقييم، ينبغي تزويدهنّ بمعلومات عن مخاطر كورونا أثناء الحمل، والفوائد المحتملة للتطعيم في السياق الوبائي المحلي، والمحدِّدات المقيِّدة لبيانات المأمونية لدى الحوامل. ولا توصي المنظمة بإجراء اختبار الحمل قبل التطعيم، كما لا توصي بتأخير الحمل أو إنهائه بسبب التطعيم. كما توصي المنظمة باستعمال لقاح نوفافاكس نفسه عند المرضعات وغير المرضعات على حد السواء.
وإذ لا يحتوي لقاح نوفافاكس على فايروس حي، من غير المرجح أن يشكل خطراً على الطفل الرضيع من المنظور البيولوجي والسريري. ولا توصي منظمة الصحة بوقف الرضاعة الطبيعية بسبب التطعيم.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه