بعد 26 عاما من اعتماده.. 7 آثار جانبية خطيرة لعقار فياغرا

بعد 26 عاما من اعتماده.. 7 آثار جانبية خطيرة لعقار فياغرا


وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، في 27 مارس/آذار 1998، على استخدام عقار فياغرا باعتباره دواء يعالج العجز الجنسي للرجال.
الدواء الذي يؤخذ عن طريق الفم، واسمه الكيميائي السيلدينافيل، هو مركب تم تصنيعه ودراسته في الأصل لعلاج ارتفاع ضغط الدم والذبحة الصدرية.
ومع ذلك، وجد الكيميائيون في شركة فايزر للأدوية أنه على الرغم من أن الدواء له تأثير ضئيل على الذبحة الصدرية، إلا أنه يمكن أن يحفز عملية الانتصاب في غضون 30 إلى 60 دقيقة، ليتغير مساره ويبدأ تسويقه باعتباره علاجا للعجز الجنسي.
تم تسجيل براءة اختراع سيلدينافيل في عام 1996، وبعد عامين فقط تمت الموافقة عليه من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لاستخدامه في علاج "ضعف الانتصاب".
رغم النجاح الهائل الذي حققه عقار فياغرا منذ السنة الأولى، والتي قدرت مبيعات الشركة خلالها بقيمة مليار دولار، فإن العديد من الدراسات أثبتت أن الدواء يسبب آثارا جانبيا كثيرة.
جانبا من الآثار السلبية الشائعة وغير المرغوب فيها لاستخدام عقار الفياغرا، وأبرزها:
- صداع
- دوخة أو إغماء
- غثيان
- حرقة في المعدة
- سوء الهضم
- إسهال
- احتقان ونزيف الأنف
- التهاب الجلد
- حساسية للضوء
- آلام العضلات
- ألم في الظهر
- مشاكل في النوم
- وخز في الذراعين أو الساقين

ذكر أن تناول فياغرا قد يسبب أيضًا آثارًا جانبية خطيرة تتطلب عناية طبية فورية، وقد تشمل الأعراض ما يلي:

- ألم في الصدر

- ضيق في التنفس يزداد سوءا

- فقدان حاد ومفاجئ للرؤية

- فقدان مفاجئ أو انخفاض في السمع

- حرقان أو حكة أثناء التبول

- سرعة القذف

- انتصاب طويل الأمد يستمر أكثر من 4 ساعات وقد يكون مؤلما

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه