الاتحاد القطري يقيل كارلوس كيروش ويراهن ماركيز لوبيز

الاتحاد القطري يقيل كارلوس كيروش ويراهن ماركيز لوبيز

الدوحة- قرر الاتحاد القطري لكرة القدم إعفاء المدرب البرتغالي كارلوس كيروش من مهامه دون إيضاح الأسباب، وعيّن بدلا منه الإسباني "تينتين" ماركيز لوبيز مدرّب نادي الوكرة لقيادته في كأس آسيا التي يستضيفها مطلع 2024 ويسعى للدفاع عن لقبها. وكتب الاتحاد في بيان أنه تم انتهاء تولي كيروش "بالتراضي بين الطرفين"، مضيفا "كل الشكر والتقدير للمدرب كيروش على المدة التي أشرف بها على تدريب منتخبنا الوطني".
وأضاف في منشور لاحق أن التعاقد مع ماركيز جاء "بعد النتائج الإيجابية التي حققها مع نادي الوكرة الرياضي"، موجها شكره للأخير "على تعاونهم وموافقتهم على الاستعانة بالمدرب" ماركيز الذي سبق له وقاد أويبن البلجيكي وسانت ترويدن البلجيكي قبل الإشراف في 2018 على الوكرة الذي يحتل المركز الرابع راهنا في الدوري المحلي.
وكان كيروش عُيّن في منصبه في فبراير الماضي بعقد لأربع سنوات بهدف التأهل لمونديال 2026، بعد مشاركة مخيبة للـ"عنابي" في مونديال 2022 على أرضه مع المدرب الإسباني فيليكس سانشيز، عندما مُني ثلاث هزائم في ثلاث مباريات في دور المجموعات. خلال مشاركته في الكأس الذهبية لمنطقة كونكاكاف، خسر أمام هايتي 1-2، تعادل مع هندوراس 1-1 ثم فاز على المكسيك 1-0. وفي ربع النهائي تعرّض لخسارة ساحقة أمام بنما 0-4. وقاد منتخب قطر إلى فوزين في أول مبارتين ضمن تصفيات مونديال 2026، على أفغانستان (8-1) والهند (3-0)، وذلك بعد خسارته أمام نيوزيلندا 0-1 وديا وتعادله مع روسيا 1-1 في سبتمبر الماضي.
وفي بطولة الأردن الدولية خلال أكتوبر الماضي، تعادل مع العراق سلبا قبل الفوز بركلات الترجيح، ثم تعرّض لهزيمة ثقيلة 0-4 أمام إيران. وفي 12 مباراة مع قطر، فاز 5 مرات، تعادل مرتين وخسر 5 مرات.
وكان كيروش كتب في حسابه على انستغرام في 21 نوفمبر الماضي بعد الفوز في ثاني مبارياته ضمن تصفيات المونديال "في الملعب، كان أداؤنا كفوءا جدا وطموحا. خارج الملعب، ماذا بعد؟ يجب أن نقوم بما هو أفضل. يجب أن نتدرّب ونكون أكثر استعدادا. يجب أن نحصل على فرصة اللعب والمنافسة بشكل منتظم. الآن يبدأ معسكرنا التحضيري لكأس آسيا".
وخاض المدرب البرتغالي البالغ 70 عاما غمار نهائيات كأس العالم أربع مرات، مرّة مع منتخب بلاده وثلاث مرات مع إيران التي أشرف عليها لعقد من الزمن على فترتين. درّب كيروش إيران في نهائيات كأس العالم 2014 و2018 و2022 والبرتغال في 2010 وقاد جنوب إفريقيا إلى نهائيات 2002، لكنه استقال قبل البطولة.
وأشرف البرتغالي أيضا على منتخبات الإمارات العربية المتحدة، كولومبيا ومصر، بالإضافة إلى ريال مدريد الإسباني (2003-2004) وعمل كمساعد مدرب للاسكتلندي أليكس فيرغسون في مانشستر يونايتد الإنجليزي على فترتين.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه