الامانة‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬دين أو‭ ‬لون‭ ‬أو‭ ‬عِرق

بقلم رعد اليوسف العبيدي أيار 25, 2023 150

الامانة‭ ‬ليس‭ ‬لها‭ ‬دين أو‭ ‬لون‭ ‬أو‭ ‬عِرق

 

رعد اليوسف العبيدي

 

زارني‭ ‬في‭ ‬البيت‭ ‬اليوم،‭ ‬صديق‭ ‬في‭ ‬الغربة‭ ‬منذ‭ ‬سنوات‭ ‬طويلة‭ .. ‬وروى‭ ‬لي‭ ‬قصة‭ ‬واقعية‭ ‬حدثت‭ ‬معه‭ ‬قبل‭ ‬ايام‭ ‬في‭ ‬المانيا‭ ‬،‭ ‬اذ‭ ‬كان‭ ‬ينوي‭ ‬شراء‭ ‬بعض‭ ‬المكائن‭ ‬من‭ ‬معرض‭ ‬يقام‭ ‬سنويا‭ ‬هناك‭ ‬،‭ ‬يحتاج‭ ‬اليها‭ ‬في‭ ‬شركته‭ ‬الدنماركية‭ ‬،‭ ‬وقبل‭ ‬الذهاب‭ ‬الى‭ ‬المعرض‭ ‬اتفق‭ ‬مع‭ ‬صديقه‭ ‬على‭ ‬تناول‭ ‬الفطور‭ ‬في‭ ‬المطعم‭ ‬القريب‭ ‬،‭ ‬فوضع‭ ‬سيارته‭ ‬في‭ ‬المرآب‭ ‬العام‭ ‬،‭ ‬وذهبا‭ ‬الى‭ ‬المطعم‭ . ‬

وعند‭ ‬العودة‭ ‬الى‭ ‬السيارة‭ ‬،‭ ‬وجدا‭ ‬اثنان‭ ‬من‭ ‬الشرطة‭ ‬عندها‭ ‬،‭ ‬وان‭ ‬السيارة‭ ‬قد‭ ‬تعرضت‭ ‬لحادث‭ ‬،‭ ‬حيث‭ ‬تم‭ ‬كسر‭ ‬زجاجتها‭ ‬وسرقة‭ ‬الحقيبة‭ ‬التي‭ ‬فيها‭ !‬‭ ‬

بعد‭ ‬السين‭ ‬والجيم‭ ‬والتأكد‭ ‬من‭ ‬ان‭ ‬صاحبي‭ ‬هو‭ ‬صاحب‭ ‬السيارة،‭ ‬سألته‭ ‬الشرطة‭ ‬ماذا‭ ‬كان‭ ‬في‭ ‬السيارة‭ ‬؟‭ ‬اجاب‭ ‬حقيبة‭ ‬بداخلها‭ ‬اوراق‭ ‬خاصة‭ .. ‬

وتكرر‭ ‬السؤال‭.. ‬هل‭ ‬هذا‭ ‬فقط‭ ‬؟‭ ‬

اجاب‭ ‬صاحبي‭ ‬،‭ ‬نعم‭ . ‬وبالعربية‭ ‬قال‭ ‬له‭ ‬صديقه‭ ‬لماذا‭ ‬لا‭ ‬تبلغ‭ ‬عن‭ ‬النقود‭ ‬التي‭ ‬في‭ ‬السيارة‭ ‬،‭ ‬اجابه‭ ‬لا‭ ‬داعي‭ ‬لذلك‭ ‬لانها‭ ‬اصبحت‭ ‬في‭ ‬خبر‭ ‬كان‭ ! ‬

لم‭ ‬تكتف‭ ‬الشرطة‭ ‬بذلك‭ ‬،‭ ‬اذ‭ ‬طلبت‭ ‬الشرطية‭ ‬التحدث‭ ‬مع‭ ‬صاحبي‭ ‬على‭ ‬انفراد‭ ‬،‭ ‬وكررت‭ ‬عليه‭ ‬السؤال‭ ‬،‭ ‬هل‭ ‬هناك‭ ‬شيء‭ ‬اخر‭ ‬فقدته‭ .. ‬قال‭ ‬لا‭. ‬

فاخبرته‭ : ‬لكنا‭ ‬وجدنا‭ ‬مبلغا‭ ‬كبيرا‭ ‬في‭ ‬السيارة‭ .. ‬قال‭ ‬نعم‭ ‬جئت‭ ‬به‭ ‬لاشتري‭ ‬مكائن‭ ‬من‭ ‬المعرض‭ ‬الفلاني‭ ‬واظهر‭ ‬لها‭ ‬اوراق‭ ‬شركته‭. ‬

سؤال‭ ‬اخير‭ ‬قالت‭ ‬له‭ .. ‬كم‭ ‬هو‭ ‬المبلغ‭ .. ‬

اجابها‭ ‬كذا‭ .. ‬قالت‭ ‬صحيح‭ .. ‬اعادته‭ ‬كاملا‭ .. ‬وتمنت‭ ‬له‭ ‬السلامة‭. ‬

المبلغ‭ ‬اعزائي‭ ‬لم‭ ‬يضعه‭ ‬في‭ ‬الحقيبة‭ ‬صديقي‭ ‬،‭ ‬انما‭ ‬وضعه‭ ‬تحت‭ ‬الكرسي‭ .. ‬مما‭ ‬دفع‭ ‬اللصوص‭ ‬التركيز‭ ‬على‭ ‬الحقيبة‭ ‬،‭ ‬وانه‭ ‬لم‭ ‬يحدّث‭ ‬الشرطة‭ ‬عنه‭ ‬لتصوره‭ ‬انه‭ ‬اصبح‭ ‬في‭ ‬حوزة‭ ‬اللصوص‭ . . ‬

ولمن‭ ‬يريد‭ ‬ان‭ ‬يعرف‭ ‬المبلغ‭ ‬فهو‭ ( ‬100‭ )‬الف‭ ‬يورو‭.. ‬

كان‭ ‬بإمكان‭ ‬الشرطيين‭ ‬تقاسم‭ ‬المبلغ‭ ‬دون‭ ‬اية‭ ‬ادانة‭ ‬لان‭ ‬صديقي‭ ‬اجاب‭ ‬انه‭ ‬لا‭ ‬شيء‭ ‬يفقده‭ ‬سوى‭ ‬حقيبة‭ ‬الاوراق‭ ‬؟‭! ‬ولا‭ ‬من‭ ‬شاف‭ ‬ولا‭ ‬من‭ ‬دري‭ ‬گولت‭ ‬الفاسدين‭ ! ‬

لا‭ ‬الامانة‭ ‬رائعة‭.. ‬الامانة‭ ‬لا‭ ‬دين‭ ‬لها‭ ‬او‭ ‬لون‭ ‬او‭ ‬عِرق‭ ! ‬

تحية‭ ‬كبيرة‭ ‬لهذين‭ ‬الشرطيين‭ ‬الالمانيين‭ ‬،‭ ‬ولكل‭ ‬من‭ ‬يحذو‭ ‬حذوهما‭ ‬في‭ ‬العالم‭ . ‬

قيم الموضوع
(1 تصويت)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه