نزار الطالب.. العالم المعلم

بقلم الكاتب د.هادي عبد الله تشرين1/أكتوير 03, 2023 169

نزار الطالب.. العالم المعلم

 

الكاتب د.هادي عبد الله

كوكبة من الرياضيين والإعلاميين الرياضيين ودعناهم في الأيام القليلة الأخيرة, مما جعل الاحزان تتراكم وما يبدد سطوة هذه الاحزان الا الايمان بقضاء الله سبحانه وتعالى وقدره , ولكل ممن ودعنا صفاته في الملعب او في ميدان الاعلام مما يضاعف من كثافة الضوء المسلط على اسمه وفعله .
وامس ودعنا من هو أكبر من النجم في موازين العطاء وتأسيس القواعد التي تقوم عليها الحركة الرياضية بكل تفاصيلها , ودعنا العالم المعلم – كما يصفه رفاق دربه - انه الدكتور نزار الطالب الذي ترأس الوفد العراقي الى ندوات ونشاطات الاكاديمية الأولمبية الدولية في اليونان يوم لم يكن من العرب في تلك النشاطات العلمية الرياضية الا وفد او وفدان , كان ذلك عام 1974، اذ القى الراحل المرحوم نزار الطالب كلمة مفعمة عكست علو شأن الاكاديمي الرياضي العراقي .. وكان من مؤسسي الاكاديمية الأولمبية العراقية في العاشر من ديسمبر / كانون الأول 1990 ..فضلا عن شغله عمادة كلية التربية الرياضية في كل من جامعة بغداد وجامعة الموصل .
وللراحل يد في تأسيس مركز رعاية الموهبة في وزارة الشباب والرياضة ومبادرات أخرى تؤكد حضور الرؤية العلمية في الممارسة الرياضية لاسيما وان الراحل نزار الطالب قد تخصص في علم النفس الذي لابد من قواعده واسسه لبناء حركة رياضية معافاة , تمتلك القدرة على النماء والتوسع افقيا وعموديا ..ولكن هل تحقق طموح العالم المعلم وممن كان معه من علماء الرياضة العراقية في سبعينيات وثمانينيات وحتى تسعينيات القرن الماضي ؟
تحقق بعض ذلك الطموح ومازال جلُه ينتظر من يعيد اليه الطاقة , بشحن بطارية الاحلام المشروعة بروح الاجتهاد والبحث العلمي الرياضي الميداني , فلم يكن الطالب وزملاؤه من العلماء يسبحون في عالم من صنع الخيال انما أعدوا جيلا رياضيا سلاحه العلم للارتقاء الى منصات التتويج وكذلك لنشر الممارسة الرياضة الجماهيرية ..
إذ يودع الوسط الرياضي العلمي نزار الطالب فإنه انما يودع علما يرتقي الى ما فوق مستوى النجومية التي يمكن ان تدركها العضلات بالمران والتدريب. أما مرتبة الراحل نزار الطالب فانها لا تدرك الا بالمزيد من التعلم واكتساب العلم وكذلك إعادة انتاج ما تم تعلمه بعد معالجته بما أوتي من مواهب البحث والرؤية الدقيقة في الاستنتاج وتقديم التوصيات التي تحول الاحلام المرفرفة بأجنحة ملونة الى حقيقة تمشي على الأرض فتفرح القلوب وترفع شأن رياضة الوطن ..
الى جنان الخلد بأذنه تعالى ..أيها العالم الكبير نزار الطالب .

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه