مستقبل الصحافة الورقية

بقلم الكاتب طه جزّاع تشرين1/أكتوير 03, 2023 116

مستقبل الصحافة الورقية

الكاتب طه جزّاع

في الحلقة النقاشية التي افتتح بها متحف الاعلام العراقي باكورة أماسيه العراقية مساء امس الأول السبت بحضور الزميلين رئيس شبكة الإعلام العراقي د. نبيل جاسم، ومؤيد اللامي رئيس اتحاد الصحفيين العرب، نقيب الصحفيين العراقيين، وشاركتُ فيها إلى جانب الزميلتين نرمين المفتي، والدكتورة إرادة الجبوري، تم طرح العديد من الآراء حول «مستقبل الصحافة الورقية»، وآفاق ذلك المستقبل الذي نعيش ارهاصاته في الوقت الحاضر والتي توحي أن النهاية باتت وشيكة، وأن الصحف الورقية تعيش أيامها الأخيرة في غرفة الإنعاش. لكن هذه وجهة نظر واحدة، أمام وجهات نظر أخرى قد يكون بعضها عاطفياً، تؤكد أن الصحف الورقية قادرة على التكيف والبقاء على الرغم من عنف الصراع الذي تخوضه ضد هذا السيل الكاسح من التطور الرقمي ومظاهره في العمل الصحفي، واحتجاب العديد من الصحف العالمية الشهيرة عن الصدور الورقي والاكتفاء بالإصدارات الإلكترونية.
لقد بدأ النقاش في العالم حول مستقبل الصحافة الورقية منذ ثلاثة عقود حين أصدرت جريدة سان خوزيه ميركوري تايمز في ولاية كاليفورنيا الأميركية طبعتها الإلكترونية الأولى في العام 1993، اعقبتها في العام التالي صحيفتي التايمز والديلي تليغراف البريطانيتين. ولم تتأخر الصحافة العربية عن هذه الخطوة كثيراً، ففي العام 1995 أصدرت صحيفتا النهار البيروتية والشرق الأوسط اللندنية على التوالي الطبعات الإلكترونية، ثم تسابقت بعدها مئات بل آلاف الصحف باتجاه الإصدار الإلكتروني مترافقاً مع الطبعات الورقية أو بدونها، إذ أغلقت الكثير من الصحف أبوابها واستغنت عن العديد من الوظائف التي كانت تتطلبها الطبعات الورقية، ولعل الخطوة اللاحقة تمثلت في انشاء منصات إلكترونية، وفي هذا السياق فإن صحيفة إيلاف التي صدرت في لندن العام 2001 كانت أول منصة خبرية عربية دشنت الفضاء الإلكتروني.
ومثل أي قضية جدلية تخضع لوجهات نظر وتوقعات متباينة، فإن هناك من يعتقد بأن نهاية الصحف المطبوعة باتت وشيكة، وتبقى مسألة وقت لا أكثر، ومن هؤلاء الكاتب والخبير الصحفي الفرنسي برنار بوليه الذي تبنى هذا الرأي في كتابه «نهاية الصحف ومستقبل الإعلام»، بل أن الصحفي الأميركي المخضرم فيليب ماير قد توقع في كتابه « النهاية الحتمية للإعلام الورقي»، بأن آخر مطبوع ورقي سيصدر في عام 2043 !. وأمام هذه الآراء المتشائمة، هناك آراء متفائلة بمستقبل الصحافة الورقية مفاده : « ان الوسائط الأكثر حداثة لا تؤدي بالضرورة إلى انقراض الوسائل القديمة، وان الصحافة الرقمية لا تلغي دور الصحافة الورقية».
ويبقى الرهان على صحافة الرأي والمقال والتحليل والاستقصاء، بعد أن ضاع دم الخبر، والسبق الصحفي بين الفضائيات والقبائل الإلكترونية. ويبقى الميدان مفتوحاً لمناقشات جادة في مواضيع وعناوين مختلفة، حاول متحف الاعلام العراقي بإدارة مينا امير الحلو البدء بها بأمسية ناجحة حقاً بكل المقاييس.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه