ما قبل "طوفان الأقصى" وما بعده

بقلم عادل الجبوري تشرين1/أكتوير 27, 2023 149

ما قبل "طوفان الأقصى" وما بعده


تغير المعادلات واختلال التوازنات يعنيان الشيء الكثير والكبير والخطير وحينما تتضح وتتبلور وتتجلى كل معالم وملامح وخطوط المشهد العام يكون قد تبين للجميع حجم ذلك التغير والاختلال.
سقوط أيديولوجية الدبابة والتشدد
من الصعب جدا التنبؤ مبكرا بكل مآلات ونتائج معركة “طوفان الأقصى”، وهي لم تتعد بعد مراحلها الأولى، ومن الصعب جدا قراءة معطياتها بنفس السياقات والأطر والأدوات التي كانت تقرأ بها المعارك والمواجهات السابقة بين الفلسطينيين، أو العرب على وجه العموم، من جانب، والكيان الصهيوني من جانب آخر. وكذلك من الصعب جدا القول بأن كواليس السياسة في عواصم غربية وعربية وإقليمية، ستشهد حسم معارك الميدان وفق منطق “لا رابح ولا خاسر”، وفق خيار العودة إلى خطوط ما قبل السابع من تشرين الأول – أكتوبر 2023!

فمعركة “طوفان الأقصى” بدت مختلفة تمام الاختلاف عن سابقتها، من حيث التخطيط والتوقيت والتنفيذ، وسرعة وتيرتها وإيقاعها ودراماتيكية حراكها وجغرافية ميادينها. فما حصل للكيان الصهيوني هذه المرة في ظرف ساعات أو أيام قلائل، لم يكن مسبوقا منذ تأسيس ذلك الكيان قبل أكثر من خمسة وسبعين عاما. مئات القتلى والأسرى بينهم عشرات الجنود وكبار الضباط والقادة، وآلاف الناس يتركون بيوتهم وأملاكهم في المستوطنات ويهيمون على وجوههم في العراء، وساسة تل أبيب وصناع القرار لا يعرفون ماذا يفعلون وهم يقفون عاجزين أمام سيل صواريخ المقاومة، ورجالها الذين باتوا يصولون ويجولون في كل مكان، حتى بات الحديث في وسائل الإعلام والشارع الإسرائيلي، عن “كم من الوقت تحتاج المقاومة الفلسطينية لتصل إلى عاصمة الكيان ومدنه الإستراتيجية الأخرى في العمق؟”.

◙ حكام الكيان الغاصب لن يستطيعوا، ترميم جبهاتهم الداخلية ومنع حدوث المزيد من التصدعات والهزات والزلازل الداخلية بعد كارثة "طوفان الأقصى"

الهزة أو الهزات العنيفة التي تعرض لها الكيان الصهيوني في وقت قياسي وبصورة مفاجئة، وطبيعة ردود أفعاله المضطربة وغير المدروسة بعناية، أشرت إلى أن الأمور تسير بالعكس تماما من حسابات ومصالح وأجندات تل أبيب، وبالتالي فإن تغير المعادلات واختلال التوازنات يعنيان الشيء الكثير والكبير والخطير، وحينما تتضح وتتبلور وتتجلى كل معالم وملامح وخطوط المشهد العام، يكون قد تبين للجميع حجم ذلك التغير والاختلال.

ولعل هنالك جملة حقائق ومعطيات تؤشر إلى ذلك، وهي مهمة للغاية لمن يريد قراءة الوقائع والأحداث بطريقة عميقة وهادئة وموضوعية، ومن بين تلك الحقائق والمعطيات والدلائل:

• أن إرادة الشعب الفلسطيني المقاوم، بدلا من أن تضعف وتتراجع مع مرور الزمن، ومع اتساع مساحات الدعم والإسناد الدولي والإقليمي للكيان الصهيوني، فإنها ترسخت وتعززت وتجذرت إلى حد كبير، رغم القمع المتواصل دون انقطاع الذي انتهجه الكيان الغاصب في كل المراحل، ضد أبناء الشعب الفلسطيني بكل قواه وتياراته وحركاته ومكوناته.

• في ذات الوقت، أظهرت معركة “طوفان الأقصى” حقيقة أن ذلك الكيان المحتل، يعيش أقصى درجات الضعف والخواء السياسي والأمني والمجتمعي في داخله، ولعل الماكينات الإعلامية والدعائية الغربية صورته طيلة عقود من الزمن على غير حقيقته. وإلا كيف يعقل أن يتعرض إلى كل ذلك الانكسار والخذلان من الفلسطينيين الذين لا يمكن مقارنة إمكانياتهم البسيطة – وفق الحسابات المادية المنظورة – بالإمكانيات والقدرات الهائلة للكيان الصهيوني؟

• عبثية وعدم جدوى كل مشاريع التطبيع، بدءا من اتفاقيات كامب ديفيد بين النظام المصري والكيان الصهيوني عام 1978، مرورا باتفاقيات وادي عربة بين النظام الأردني وذلك الكيان في عام 1994، ومن ثم اتفاقيات أوسلو ومدريد وواي بلانتيشن وغيرها، وصولا إلى اتفاقيات السلام الإبراهيمي بين عدد من الدول العربية وتل أبيب في عام 2021. فكل الجهود والمساعي المحمومة التي بذلت على مدى نصف قرن تقريبا، من أجل إدماج الكيان الصهيوني في محيطه الإقليمي، سياسيا وأمنيا واقتصاديا واجتماعيا وثقافيا، وصلت إلى طريق مسدود، حيث إن الأنظمة الحاكمة، كانت ومازالت في واد والشعوب العربية والإسلامية في واد آخر، ومواقف اليوم خير شاهد وبرهان ودليل.

• تخبط وعجز الولايات المتحدة، ومعها قوى غربية أخرى، عن حماية الكيان الصهيوني والدفاع عنه، ناهيك عن حماية وضمان مصالحها ووجودها في المنطقة. فعلى سبيل المثال لا الحصر، تحرص الإدارة الأميركية على منع الكيان الصهيوني من الذهاب بعيدا في تصعيد معركته الحالية مع حركة حماس، إدراكا وتقديرا منها – أي من الإدارة الأميركية – بأن أي تصعيد يمكن أن يصعد الأمور بدرجة أكبر ويزيد الطين بلّة، ويجعل زمام المبادرة بيد حماس وحزب الله اللبناني والجمهورية الإسلامية الإيرانية وعموم قوى جبهة المقاومة.

◙ ما حصل للكيان الصهيوني هذه المرة في ظرف ساعات لم يكن مسبوقا منذ تأسيس ذلك الكيان قبل أكثر من 75 عاما. مئات القتلى والأسرى بينهم عشرات الجنود وكبار الضباط والقادة

• إذا كانت كل مشاريع التطبيع قد باءت بالفشل الذريع، فمن الطبيعي والمنطقي، أنه بعد الانكسارات والهزائم المهينة الأخيرة للكيان الصهيوني، أن تنتهي مشاريعه ومخططاته وأجنداته الأخرى إلى نفس المصير. ويخطئ كثيرا من يعتقد أن واحدا من مخرجات معركة “طوفان الأقصى”، سوف يتمثل بتهجير الفلسطينيين من قطاع غزة إلى مصر والأردن ودول أخرى.

• لن يتوقف قطار التطبيع لبعض الوقت، بل سيتوقف إلى الأبد، لأن معركة “طوفان الأقصى” قد عطلته تماما، والأكثر من ذلك، لا يستبعد أن تنفتح أبواب الجحيم على الكيان الصهيوني من نفس الدول التي طبعت حكوماتها معه، سواء قبل خمسة وأربعين عاما، أو قبل تسعة وعشرين عاما، أو قبل عامين.

• لن يستطيع حكام الكيان الغاصب، ترميم جبهاتهم الداخلية ومنع حدوث المزيد من التصدعات والهزات والزلازل الداخلية بعد كارثة “طوفان الأقصى”، ولن تفضي معركتهم مع حماس التي أسموها “السيوف الحديدية”، فيما لو دامت وقتا أطول إلا إلى الاقتراب من حقيقة أو خيار انهيار وتفكك الكيان بالكامل. وهذا ما يتحدث عنه ويحذر منه ويعترف به ساسة كبار وجنرالات وأكاديميون وإعلاميون. ولمن يريد التأكد ما عليه سوى أن يبحث ويطلع على ما تكتبه حاليا كبريات الصحف الصهيونية، وما تقوله أبرز القنوات الفضائية، وما يطرحه الساسة والجنرالات الصهاينة في كواليسهم ومحافلهم الخاصة، وما يتداوله الناس في شوارع تل أبيب والمدن والمستوطنات المختلفة، وهم يعيشون تحت رحمة صواريخ المقاومة التي باتت تصلهم من كل الجهات والجبهات.

عادل الجبوري
كاتب وصحافي عراقي

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على السبت, 28 تشرين1/أكتوير 2023 06:30

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه