صناعة الدكتاتور

بقلم بسام كريم المياحي تشرين2/نوفمبر 30, 2023 96

بسام كريم المياحي

هل بات الإطار هو الرئيس والحاكم والدكتاتور في البلد ؟!

في الديمقراطيات الهجينة كالتي طبقت علينا والتي جاء به المحتل وجماعة تعالوا احتلونا وجماعة ( احنة جبنة المحتل ونلعب بكيفنا وجماعة ما ننطيهة ) وغيرها من الأوصاف الناتجة عن أفعال وأقوال لهذه الطبقة السياسية .
وصلت الأمور لإنتاج حاكم دكتاتوري جديد وربما هو شيء شبيه بالاوليجاريشيا أو أحد وجوهها لكن ليست لدرجة أن تعرض عليه مرشحي رئاسة البرلمان وهو من يقرر بأن هذا يصلح لرئاسة البرلمان وهذا لا يصلح حتى يمضي المرشح إلى البرلمان للتصويت عليه .
ففي سابقة عجيبة ومخيفة بنفس الوقت يجري عملية إزاحة البرلمان فعليا وبقائه شكليا لأختيار رئيساً له عبر عرض الاسماء على الإطار التنسيقي كما اثير في الاعلام ليختار هو رئيس البرلمان ويقرر من يصلح ويتلائم وتطلعاته وبرامجه من غيره .
ومن ثم يمرر للبرلمان للتصويت عليه من عدمه .
فمن كان ضعيفا ولا يمتلك العمق السياسي والوطنية الكافية وينصاع لرغبات الإطار وتطلعاته فهو من سيقع عليه الاختيار ومن كان فضا غليض القلب انفضوا من حوله ولم يمنحوه كارت المرور The green cart .
أن هذا اسلوب خطر ومخيف لطمس الهوية الوطنية للمكون السني ومسخه وجعله تابع ضعيف للمحاصصة فقط والغاء دوره الوطني تماما كما كان دور طه محيي الدين معروف في عهد النظام السابق فهو نائب الرئيس لكنه بلا أي وجود وطني يذكر لكن مجرد ديكور ومن منطلق (اسمك رجل يكعيم عن وحشة الليل) كما يقول المثل العراقي .
وهنا يبرز سؤال وجيه وهو ..
وما هو العمل؟
على المكون السني وللتخلص من هذا المأزق السياسي عليهم أن يفرضوا مرشح واحد فقط ..
[{خصوصاً أن الإطار أكد عبر بعض القنوات عدم تدخله في اختيار رئيسا جديدا للبرلمان }]
وأن يكون المرشح بمواصفات وطنية عراقية خالصة ويحمل نوع من الشجاعة والحكمة والعمق السياسي الموازي .. حتى لو كان المرشح شيعياً ينسجم مع تطلعاتهم ويتقاطع مع الإطار على الأقل وان يصروا على مرشح واحد .
فهنالك الكثير من النواب الشيعة داخل البرلمان ممن هم أكثر معارضة وقوة للوقوف بوجه الإطار ومحاولة تمدده وفرض سيطرته على كل مفاصل الدولة ومؤسساتها التشريعية والتنفيذية وغيرها .

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه