الاحتراق الوظيفي وبيئة العمل كمدخل مسبِب

بقلم علي حميد الطائي شباط/فبراير 17, 2024 156

علي حميد الطائي

يمكن تعريف الاحتراق الوظيفي على أنه حالة تشعر فيها بالإرهاق الشديد وفقدان الرغبة في العمل نتيجة للضغوط النفسية المستمرة في البيئة الوظيفية.
ويمكن أن تُعزى أسبابه الى الضغوط العملية المستمرة، نقص التقدير أو الدعم، عدم التوازن بين الحياة الشخصية والعمل، ونقص التحكم في العمل.
أما آثاره بشكل عام فهي قد تشمل الإرهاق المستمر، فقدان الحماسة والرغبة في العمل، الشعور بالإحباط، وتأثير سلبي على الصحة النفسية والجسدية.
ويمكن كذلك تقسيم آثار الاحتراق الوظيفي على:
أ. المستقبل الوظيفي: الاحتراق الوظيفي قد يؤثر على المستقبل الوظيفي بتقليل فرص التقدم المهني، تراجع الأداء، وزيادة احتمالية التغيير المهني أو الانسحاب من السوق الوظيفي.
ب. بيئة العمل: الاحتراق الوظيفي يمكن أن يؤثر سلبًا على بيئة العمل من خلال تراجع الأداء، زيادة نسبة الغياب، وتقليل مستوى الانخراط والتفاعل الإيجابي في فريق العمل.
والجدير بالذكر أن هنالك علاقة وثيقة ما بين الاحتراق الوظيفي وبيئة العمل حيث أنهما يتأثران بالعوامل الوظيفية والعاملة في البيئة. أما ضغوط العمل المفرطة ونقص الدعم يمكن أن يزيدا من احتمالية حدوث الاحتراق، وبالتالي يكون لها تأثير كبير على رفاهية العاملين.
أما لأجل تجنب هذا الاحتراق فيمكن أيضاً أن يكون على قسمين:
أ. تجنب الاحتراق الوظيفي من جانب الموظف: لتجنب الاحتراق الوظيفي، يمكنك اتباع بعض الخطوات مثل:
1. تحديد حدود العمل: حدد وقتًا معينًا للعمل وتأكد من تحديده بشكل واضح لتحقيق توازن بين الحياة الشخصية والمهنية.
2. تطوير مهارات التحكم في الضغوط: اكتساب مهارات التعامل مع الضغوط وإدارتها بفعالية يمكن أن يقلل من تأثيرها على الصحة النفسية.
3. التواصل مع الزملاء والمديرين: فتح قنوات الاتصال لمناقشة التحديات وطلب الدعم عند الحاجة.
4. تحديث المهارات والاهتمام بالتطوير الشخصي: الاستمرار في تحسين مهاراتك والاهتمام بتحديث معرفتك يساعد على المحافظة على حماسك في العمل.
5. استراحات قصيرة ونشاطات ترفيهية: إدراك أهمية الاستراحة والترويح، فتنظيم فترات قصيرة من الراحة يمكن أن يعزز الطاقة والتركيز.
تذكر أن الاستشارة مع محترف في مجال الصحة النفسية يمكن أن تكون مفيدة أيضًا إذا كنت تواجه تحديات كبيرة.
ب. تجنب الاحتراق الوظيفي من جانب مسؤولي المؤسسات: لتجنب الاحتراق الوظيفي كمسؤولين في المؤسسات، يمكن اتخاذ بعض الإجراءات:
1. تعزيز بيئة عمل صحية: إنشاء بيئة عمل تشجع على التوازن بين الحياة الشخصية والمهنية وتقديم دعم للموظفين.

2. تقديم دورات تدريبية: توفير فرص التدريب لتطوير مهارات التحكم في الضغوط وإدارة الوقت.

3. تشجيع على التواصل الفعّال: فتح قنوات فعّالة للتحدث والاستماع، سواء كان ذلك بين المديرين والموظفين أو بين الفرق الداخلية.

4. تحفيز الاعتراف والتقدير: التقدير للجهود المبذولة يمكن أن يسهم في تعزيز روح الفريق والمشاركة الإيجابية.

5. توفير فرص التطوير الوظيفي: دعم مسارات التقدم المهني وتوفير فرص للتحديث وتطوير المهارات.

6. رصد وإدارة العبء الوظيفي: متابعة حمولة العمل وضمان توزيعها بشكل عادل لتجنب الإرهاق المستمر.
تكامل هذه الإجراءات يساعد في خلق بيئة عمل إيجابية وصحية للموظفين، ويقلل من احتمالية حدوث الاحتراق الوظيفي.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه