العسكرية‭ ‬المظلومة

بقلم د . فاتح‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬ حزيران/يونيو 05, 2024 71

العسكرية‭ ‬المظلومة

د . فاتح‭ ‬عبد‭ ‬السلام‭ ‬

التاريخ‭ ‬العسكري‭ ‬“الشخصي”‭ ‬لم‭ ‬يجد‭ ‬له‭ ‬مساحة‭ ‬للكتابة‭ ‬في‭ ‬العراق‭ ‬حتى‭ ‬الان‭. ‬في‭ ‬الوضع‭ ‬العام،‭ ‬لا‭ ‬يوجد‭ ‬مؤرخون‭ ‬حقيقيون‭ ‬لحقبة‭ ‬السنوات‭ ‬الخمسين‭ ‬الأخيرة،‭ ‬ولا‭ ‬يزال‭ ‬المؤرخون،‭ ‬ومعهم‭ ‬الأطاريح‭ ‬الجامعية،‭ ‬ماكثين‭ ‬في‭ ‬فلك‭ ‬اجترار‭ ‬معلومات‭ ‬تاريخية‭ ‬مستهلكة‭ ‬لا‭ ‬اكتشافات‭ ‬جدية‭ ‬فيها‭ ‬فضلا‭ ‬عن‭ ‬خلوها‭ ‬من‭ ‬المواضيع‭ ‬الجريئة‭.‬

هناك‭ ‬برامج‭ ‬على‭ ‬“اليوتيوب”‭ ‬و”الفيسبوك”‭ ‬تجتهد‭ ‬في‭ ‬تقليب‭ ‬صفحات‭ ‬الاحداث‭ ‬والرجال،‭ ‬لكنه‭ ‬يبدو‭ ‬عملاً‭ ‬شفاهياً‭ ‬تعتريه‭ ‬العواطف‭ ‬والانفعالات‭ ‬أحياناً،‭ ‬يحتاج‭ ‬الى‭ ‬تعزيز‭ ‬وثائقي‭ ‬دقيق‭ ‬لكتابة‭ ‬تاريخية‭ ‬يستحقها‭ ‬جيش‭ ‬العراق‭ ‬العريق‭ ‬الذي‭ ‬تكاد‭ ‬الطفيليات‭ ‬تتسلق‭ ‬على‭ ‬قاماته‭ ‬وتخنق‭ ‬ذكرها‭ ‬لأسباب‭ ‬سياسية،‭ ‬وطائفية،‭ ‬وشخصية،‭ ‬وسواها‭.‬

في‭ ‬التاريخ‭ ‬الطويل‭ ‬والغني‭ ‬بالأحداث‭ ‬بين‭ ‬حروب‭ ‬وانقلابات،‭ ‬يكون‭ ‬للجنود‭ ‬العاديين‭ ‬قصص‭ ‬وقراءات‭ ‬تستحق‭ ‬ان‭ ‬تنال‭ ‬قسطا‭ ‬من‭ ‬الأرشفة‭ ‬والتوثيق،‭ ‬فالتاريخ‭ ‬العسكري‭ ‬لن‭ ‬يكون‭ ‬مقتصرا‭ ‬على‭ ‬القادة‭ ‬البارزين،‭ ‬بل‭ ‬يشمل‭ ‬الضبّاط‭ ‬الصغار‭ ‬والمراتب،‭ ‬ذلك‭ ‬انّ‭ ‬المعارك‭ ‬في‭ ‬انتصاراتها‭ ‬وانكساراتها‭ ‬كانت‭ ‬من‭ ‬صنيع‭ ‬ذلك‭ ‬التلاحم‭ ‬بين‭ ‬الضبّاط‭ ‬والمراتب‭ ‬على‭ ‬تراب‭ ‬الوطن،‭ ‬لاسيما‭ ‬في‭ ‬المنعطفات‭ ‬المثيرة‭.‬

‭ ‬جميع‭ ‬الضبّاط‭ ‬لاسيما‭ ‬آمري‭ ‬الألوية‭ ‬والأفواج‭ ‬والسرايا‭ ‬وقادة‭ ‬الفرق‭ ‬والفيالق‭ ‬وضبّاط‭ ‬استخبارات‭ ‬الوحدات،‭ ‬الذين‭ ‬أعدمهم‭ ‬النظام‭ ‬السابق‭ ‬في‭ ‬ظروف‭ ‬الحرب‭ ‬مع‭ ‬ايران‭ ‬أو‭ ‬في‭ ‬حالات‭ ‬خارجها،‭ ‬او‭ ‬أولئك‭ ‬الذين‭ ‬استشهدوا‭ ‬دفاعاً‭ ‬عن‭ ‬ارض‭ ‬العراق‭ ‬في‭ ‬جميع‭ ‬المعارك‭ ‬على‭ ‬حدود‭ ‬البلد‭ ‬او‭ ‬في‭ ‬ساحة‭ ‬حروب‭ ‬فلسطين‭ ‬سابقاً،‭ ‬او‭ ‬الذين‭ ‬قتلتهم‭ ‬وأعدمتهم‭ ‬أحزاب‭ ‬المعارضة‭ ‬العراقية‭ ‬السابقة‭ ‬في‭ ‬الهور‭ ‬والجبل‭ ‬وهم‭ ‬يؤدون‭ ‬واجبهم‭ ‬العسكري‭ ‬المهني،‭ ‬او‭ ‬الضبّاط‭ ‬والمراتب‭ ‬الذين‭ ‬واجهوا‭ ‬ببسالة‭ ‬ومن‭ ‬منطلق‭ ‬الوطن‭ ‬الواحد،‭ ‬الإرهاب‭ ‬المستحدث‭ ‬بعد‭ ‬احتلال‭ ‬العراق،‭ ‬إنّما‭ ‬كانوا‭ ‬جميعاً‭ ‬علامات‭ ‬مضيئة،‭ ‬في‭ ‬التاريخ‭ ‬العسكري‭ ‬للجيش‭ ‬العراقي،‭ ‬ولهم‭ ‬حكايات‭ ‬من‭ ‬الممكن‭ ‬أن‭ ‬تُسجل‭ ‬وتتحول‭ ‬دروساً‭ ‬في‭ ‬الكليات‭ ‬العسكرية‭ ‬او‭ ‬في‭ ‬المشهد‭ ‬التعبوي‭ ‬العام‭ ‬لقيم‭ ‬الوطنية‭ ‬والرجولة‭ ‬والعسكرية‭.‬

اقرأ‭ ‬عن‭ ‬ضابط‭ ‬عراقي‭ ‬أُستشهد‭ ‬بعد‭ ‬نفاد‭ ‬عتاده‭ ‬وهو‭ ‬برتبة‭ ‬قيادية،‭ ‬ونائب‭ ‬ضابط‭ ‬ارتقت‭ ‬روحه‭ ‬وهو‭ ‬يمسك‭ ‬بالرشاشة‭ ‬الرباعية‭ ‬حاصداً‭ ‬العشرات‭ ‬من‭ ‬عناصر‭ ‬ارادت‭ ‬اختراق‭ ‬ارض‭ ‬العراق‭ ‬حتى‭ ‬تمكّنوا‭ ‬منه‭ ‬وقتلوه‭ ‬في‭ ‬حين‭ ‬كان‭ ‬بالإمكان‭ ‬أخذه‭ ‬اسيراً‭. ‬وضابط‭ ‬برتبة‭ ‬عميد‭ ‬ركن‭ ‬يعبر‭ ‬النهر‭ ‬سباحة‭ ‬متقدما‭ ‬جنوده‭ ‬الى‭ ‬ضفة‭ ‬النار‭ ‬المقابلة‭ ‬من‭ ‬دون‭ ‬أن‭ ‬ترمش‭ ‬له‭ ‬عين،‭ ‬هؤلاء‭ ‬ليسوا‭ ‬أرقاماً‭ ‬جرى‭ ‬عدّها‭ ‬ومضت،‭ ‬وانّما‭ ‬هم‭ ‬نسيج‭ ‬حيوي‭ ‬في‭ ‬تاريخ‭ ‬هذا‭ ‬البلد‭ ‬وشرفه‭ ‬وكرامته،‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬التنكر‭ ‬لهم‭ ‬لأسباب‭ ‬سياسية‭ ‬او‭ ‬تحت‭ ‬بنود‭ ‬لتُهم‭ ‬ساذجة‭ ‬لم‭ ‬تحصل‭ ‬في‭ ‬أي‭ ‬بلد‭ ‬في‭ ‬العالم‭ ‬يحترم‭ ‬دماء‭ ‬أبنائه‭ ‬النازفة‭ ‬على‭ ‬ترابه‭ ‬في‭ ‬أية‭ ‬حقبة‭ ‬زمنية‭. ‬بعد‭ ‬ذلك‭ ‬نستطيع‭ ‬تفسير‭ ‬معنى‭ ‬انّ‭ ‬الجيش‭ ‬سور‭ ‬للوطن‭.‬

رئيس‭ ‬التحرير‭-‬الطبعة‭ ‬الدولية

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه