الحج وروح الواجب

بقلم مشاري الذايدي حزيران/يونيو 14, 2024 80

الحج وروح الواجب

مشاري الذايدي

بعث ولي العهد السعودي رئيس مجلس الوزراء برسالة لافتة، نشرت نصَّها «وكالةُ الأنباء السعودية» (واس) إلى رئيسة الحكومة الإيطالية جورجيا ميلوني، تتعلَّق باعتذار الأمير محمد بن سلمان عن حضور قمةِ السبع في إيطاليا.
خلاصة الرسالة، بعد الشُّكر على الدعوة وتثمين العلاقاتِ السعودية الإيطالية، الاعتذار عن عدم المشاركة بسبب انشغالِ ولي العهد السعودي بالإشرافِ على موسم الحج، ورعايةِ الحجاج وخدمة الحرمين الشريفين.

هذا الموقف فرصة للحديث عمَّا وصفته سابقاً بـ«روح الواجب» لدى الدولة والقيادة والشعب في المملكة العربية السعودية تجاه فريضة الحج، وتجاه قاصدي مكةَ أو المدينة بغرض الحج أو العمرة أو الزيارة. الحج بالنسبة للدولة السعودية، واجبٌ يقع على عاتق القيادة السعودية وشعبها، في المقام الأول قبل أي اعتبار تاريخي.

واجبٌ قديم، منذ أن حجَّ الإمام سعود الكبير بالناس في عهد الدولة السعودية الأولى.

حج الإمام سعود بن عبد العزيز أولى حجاتِه بالناس عام 1801م حين كان وليّاً لعهد أبيه الإمام عبد العزيز بن محمد.

في فترات تاريخيّة مختلفة كانت رحلة الحج حافلةً بالخطر والمغامرات المرعبة، الشواهد عبر التاريخ كثيرة جداً على هذه الحال المزرية، لدرجة أنَّ بعض علماء الأندلس والمغرب في أزمان معينة أفتوا بسقوطِ فريضة الحج عن مواطنيهم، بسبب انعدام الأمنِ في طرق الحج وفي مكة نفسِها.

كلُّ عارفٍ بالتاريخ القريب ومتذوق لشعر أمير الشعراء أحمد شوقي، يعرف قصيدتَه الشاكية الباكية التي كتبها بدموعه سنة 1904 بعد المصائب والتعديات الأمنية من قبل السلطات الحاكمة حينذاك على زوار بيت الله. قال شوقي شاكياً للسلطان العثماني... لكن دون فائدة:

ضَجَّ الحِجازُ وَضَجَّ البَيتُ وَالحَرَمُ

وَاستَصرَخَت رَبَّها في مَكَّة الأُممُ

وحين استكمل الملك المؤسس عبد العزيز عقدَ المملكة السعودية بالحجاز كانت هذه الهواجس هي الأولوية لديه، وكان يشرف بنفسه على موسمِ الحج آتياً من عاصمته الرياض في قلب نجد، إمَّا على ظهور الإبل، أو على السيارات لاحقاً في طرق صحراوية متعبة تستغرق أياماً.

لن نتحدث عن كيفَ صارَ الحج وخدماتُه اليوم. الكلُّ يرى... حديثنا هو عن «روح الواجب» السعودي تجاه هذه الحالةِ الإسلامية العليا.

هذا كان حديثَ الأمس من الملك المؤسسِ عبد العزيز، وهذا حديث اليوم مع ابن المؤسس سلمان وحفيدِه محمد. الروح ذاتها والواجب نفسه.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It
Designed and Powered By ENANA.COM

© 2018 جميع الحقوق محفوظه لوكاله الحدث الاخباريه